إضافة رد
  #1  
قديم 02-17-2012, 02:36 PM
أبوأدم أبوأدم غير متواجد حالياً
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 337
بمعدل: 0.16 يوميا
التقييم: 10
أبوأدم is on a distinguished road
افتراضي الثوره على الحاكم الظالم وخلعه تخالف الأجماع

الثوره على الحاكم الظالم وخلعه تخالف الأجماع

خطبة الجمعه
ملخص الخطبة للشيخ عادل الشوربجى حفظه الله حتى نستفيد جميعاً
الشيخ عادل الشوربجى حفظه الله يقول هل هناك ظلم نعم نعترف جميعاً يوجد ظلم
وجار الولاة نعم جار
الولاة وظلموا وهم يعترفون بذك وهذا من سنن الله الكونيةولكن السؤال الذى يطرح نفسه ؟؟
لماذ ظلموا الولاة وجاروا علينا!!
هل الولاة يعرفوننا معرفة شخصية ؟
هل هؤلاء القوم ومن حولهم من البطانة
بيننا وبينهم مشكلة على إرث او على تركة !؟
فلماذا الظلمالجواب قاله بن القيم أما المحن والمصائب التى تنزل على العبد تنقسم إلى قسمين
1- ان يكون العبد هو الذى تسبب فى هذا الظلم
2- أن يكون جائه ظلم بقدر الله إختبار وأمتحان
والعقوبة القدرية لا تفرق بين احد فالصالح تكون رفعة للدرجات والطالح تكون بما قدم من أفعال ونحن دائماً امام الأزمات نتقيد بالأدلة الشرعية لا بالأشخاص مهما على كعبهم وسطع نجمهم
يقول الله عز وجل
إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ
الآية محكمة من سورة الرعد
ذكر الإمام بن كثير والطبرى وكل أهل التفسير اطبقت كلمتهم
فى هذه الآية على معنى واحد
قالوا ان الله لا يزيل نعمه التى انعمها على عباده
إلا بسبب من أنفسهم

ومن أعظم نعم الله على العباد ان يولى عليهم اولياء مستقيمين
وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
حديث يرويه سَلَمَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ مِحْصَنٍ الخَطْمِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَتْ لَهُ صُحْبَةٌ - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا)
رواه البخاري في "الأدب المفرد" (رقم/300) والترمذي في "السنن"
هل اصبحنا آمنين فى بيوتنا !؟
متى تنحرف اولاة إذا إنحرفت الرعية
وهذا إجماع
وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
يا معشر المهاجرين خصال خمس إن ابتليتم بهن ونزلن بكم أعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنون بها إلا فشا فيهم الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولا نقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدوا من غيرهم فيأخذ بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل بأسهم بينهم
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:
المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب -
الصفحة أو الرقم: 2/16
خلاصة حكم المحدث
ونقص المكيال هو خمس جرامات اما اكثر فهو سرقة
إذاً نعود للسؤال
الظلم الذى وقع علينا نحن السبب فيه !؟
سؤال هل يوجد احد على وجه الأرض الان اغير على الدين من الإمام احمد بن حنبل او ابى سعيد البصرى
ونحن لا نشكك فى احد
وقد ذهب بعض الناس الى الإمام احمد وقالوا لقد إستشرى الأمر وتفاقم
وهى الفتنة المعلومة فى القول بخلق القرآن
فماذا قال لهم الإمام أصبروا وأنكروا بقلوبكم
وإياكم ان تسفكوا دمائكم ودماء الأمة
وأنظروا الى عاقبة أمركم واصبروا حتى يستريح بر
او يستراح من فاجر
فذهبوا الى الحسن البصرى
فقالوا له ماتقول فى قتال هذا
فقال ارى الاتقاتلوا
ياقوم إن كان الحجاج عقوبة الله عليكم فما انتم برادى عقوبة الله بأسيافكم وإن كان غير ذلك فأصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين
ولما خالفوا الدليل قالوا نطيع هذا العلج
تقول الرواية فخرجوا جميعهم مع عبد الرحمن بن ابى الأشعث فقتلوا جميعاً
ثم دعونا نبحث
من الذى خرج وكيف خرج وما هى هويته
من حديث عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ ‏
‏وَهُوَ مَرِيضٌ قُلْنَا أَصْلَحَكَ اللَّهُ حَدِّثْ بِحَدِيثٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِ سَمِعْتَهُ مِنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ دَعَانَا النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَبَايَعْنَاهُ فَقَالَ فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا ‏ ‏أَنْ بَايَعَنَا عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا وَأَثَرَةً عَلَيْنَا وَأَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنْ اللَّهِ فِيهِ بُرْهَانٌ
قال الإمام النووى وفى الحديث دلالة على انه لايجوز منازعة اولياء الأمور فإذا رأيت منهم منكرا لكن ان تنكر عليهم بالضوابط
اما ان تخرج عليهم فمحرم بإجماع المسلمين
فما الحكم فيمن خالف الإجماع
الحكم إن كان أهل لأن يجتهد فهو مسلم عاص لأن الإجماع لا يخالفه احد
وإن كان صاحب هو فهو مرتكب لكبيرة
وقد قال الإمام الطحاوى فى العقيدة الطحاوية
ولا نرى الخروج على أأمتنا وولاة أمورنا وإن جاروا وظلموا ولا ندعوا عليهم ولا ننزع يداً من طاعتهم وطاعتهم من طاعة الله فريضة إلا ان يأمروا بمعصية فلا طاعة وندعوا لهم بالصلاح والعافية
ماهى الأثار التى ترتبت على هذا الأمر
من هتك للأعراض والهلع والفزع للجميع
لصالح من ومن الذى يتحمله !؟.؟
ونقص قصة لمسلم بن يسار وهو من التابعين كان اعلى قدراً من الحسن البصرى ولما إنتهت فتنة بن الأشعث فى سنة 83 هـ جلس مسلم مع ابى قلابة الشافعى وقال الحمد لله
لقد إنجلت الفتنة ووالله ماضربت فيها بسيف ولا رميت فيها بسهم ولا طعنت فيها برمح فقال ابى قلابة يامسلم أرأيت إن رآك جاهل وانت واقف مع الناس فقال والله ماوقف مسلم بن يسار سيد القرآء إلا وانه يعلم ان هذا الموقف عليه حق فأتاه سهم فقتله من الذى يتحمل ديته
فحين سمع هذا الكلام بدأ يبكى حتى قلت ياليتنى ماقلت له هذا الكلام
وَلِمُسْلِمٍ: عَنْ أَبِي بَكْرَةَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-:
« إِنَّهَا سَتَكُونُ فِتَنٌ اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْمَاشِي فيها, وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي إِلَيْهَا. أَلَا إِذَا نَزَلَتْ , أَوْ وَقَعَتْ, فَمَنْ كَانَ لَهُ إِبِلٌ, فَلْيَلْحَقْ بِإِبِلِهِ, وَمَنْ كَانَتْ لَهُ غَنَمٌ فَلْيَلْحَقْ بِغَنَمِهِ, وَمَنْ كَانَتْ لَهُ أَرْضٌ, فَلْيَلْحَقْ بِأَرْضِه. فَقَالَ رَجُل:ٌ يَا رَسُولَ اَللَّهِ، أَرَأَيْتَ مَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ إِبِلٌ, وَلَا غَنَمٌ, وَلَا أَرْضٌ؟ قَالَ: يَعْمِدُ إِلَى سَيْفِهِ فَيَدُقُّ عَلَى حده بِحَجَرٍ, ثُمَّ لِيَنْجُ إِنْ اِسْتَطَاعَ اَلنَّجَاةَ. اَللَّهُمَّ هل بَلَّغْتُ, اَللَّهُمَّ هَلْ بَلَّغْتُ, اَللَّهُمَّ هَلْ بَلَّغْت !! فَقَالَ رَجُلٌ
: يَا رَسُولَ اَللَّه، أَرَأَيْتَ إِنْ أُكْرِهْتُ حَتَّى يُنْطَلَق بِي إِلَى أَحَدِ اَلصَّفَّيْنِ, أَوْ إِحْدَى اَلْفِئَتَيْنِ, فَضَربَنِي رَجُلٌ بِسَيْفِهِ, أَوْ يَجِيءُ سَهْمٌ فَيَقْتُلُنِي؟ قَالَ: يَبُوءُ بِإِثْمِهِ وَإِثْمِكَ,

وَيَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ اَلنَّارِ
فهل يقول لى احد انى سلبى
وإن قيل
فقد قال نبى الله موسى لربه فى عليائه يارب اوقف السن الناس عنى قال له رب العالمين ياموسى هذا شئ ما أرتضيته لنفسى
ونحن لم نعترض حتى نؤيد
واوضح لكم
جماعة الإخوان المسلمين من
اشد الجماعات إنحرافاً فى الإعتقاد جمعوا بين كل مساوء أهل البدع فيستحيل ان يسلم
لهم أمر فهؤلاء أهل بدعة وأهل ضلالة خالفوا أهل السنة والجماعة فى معتقدهم لولى
الأمر وفى الأسماء والصفات وفى قضايا الإيمان وفى الغيبيات وعقيدتهم مخدوشة ومن اراد ان يتحقق من كلامى فليقرأ الرسائل لحسن البنا عليه رحمة الله

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=5f224365c53e3e44a813414a25c4e1f5&t=7414
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: الثوره على الحاكم الظالم وخلعه تخالف الأجماع الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.