إضافة رد
  #1  
قديم 04-27-2011, 06:19 PM
عفرتوا عفرتوا غير متواجد حالياً
عضو ماسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 953
بمعدل: 0.39 يوميا
التقييم: 10
عفرتوا is on a distinguished road
افتراضي الطب والملابس الضيقة

الطب والملابس الضيقة

انتشرت ظاهرة ارتداء الملابس الضيقة بين بعض الفتيات في بعض العواصم العربية، وفضلا عن حرمة هذا الفعل وتأثيره على المجتمع، فإن له تأثيرا كبيرا علي الفتاة التي ترتدي مثل هذا النوع من الملابس بغرض التزين ولفت الأنظار إلى محاسنها في الشارع أثناء سيرها.


ومما ثبت في هذا المجال من خلال بحوث ودراسات قام بالإشراف عليها أكبر أساتذة الطب المتخصصين داخل قاعات المستشفيات الكبرى في دول أوربا، أن ارتداء مثل هذا النوع من الملابس الضيقة يؤدي إلى العقم أو على الأقل يؤثر علي نسبة الخصوبة لدي الفتيات في حال زواجها.


وفسر ذلك الأطباء أن هذه الملابس تؤدي إلي تجمع بعض الخلايا داخل جدار الرحم مسببا لالتهابات تمنع من الحمل، أو تحد منه علي الأقل، علاوة علي الآلام الحادة التي تنتج عن الالتهابات التي تكون نتيجة مباشرة للملابس الضيقة والتي يكون لها تأثير مباشر أيضا علي المبايض.



تبدو عظمة الإسلام الجميل عندما تظهر علل "تفسيرات" تشريعاته لنا، هذا الإسلام الذي ينفع لكل زمان ومكان، وفي ذلك ينصح الأطباء في أوربا بارتداء الفتيات للملابس الفضفاضة ليس للحشمة أو لتأثير هذه الملابس الضيقة علي المجتمع، وإنما خوفا علي صحتهن التي تتأثر كثيرا بتلك الملابس "الضيقة"، ورغم ذلك مازلنا نحن في العالم العربي والإسلامي لم نتيقن من ذلك، بل وامتنعنا عن تقليد هذا الغرب في دعوته الامتناع عن ارتداء الملابس الضيقة، فقط اكتفينا بتقليد الغرب في ارتداءه للملابس الضيقة ولم نقلده في دعوته الأخرى، بما يدل علي مدي الانهزامية التي تعيشها المجتمعات العربية والإسلامية، وهو ما سماه عالم الاجتماع الشهير "مالك بني نبي" قابلية الشعوب للاستعمار، محذرا من الأفكار التي اخترقت عالمنا العربي والإسلامي من قريب، وما عدنا قادرين علي تصديها، بل تعاملنا معها بنوع من الانبهار


ينصح الأطباء بعدم ارتداء هذه الملابس الضيقة علي أقل التقديرات أثناء الدورة الشهرية، لأن تأثيرها في هذه الفترة كبير علي الفتيات ونتيجته خطيرة.


وللهند تجربة رائد في محاربة الملابس الضيقة حيث قامت بحملة لمحاربة الملابس الضيقة، من خلال نشر أكثر من 12 ألف مقالة في المجلات المتخصصة كان نتيجتها عدم ظهور حالات مصابة بالعقم نتيجة التهابات في جدار الرحم وكان نتيجته الملابس الضيقة.


تبدو عظمة الإسلام واضحة وجلية في تشريعه الرباني الذي يحافظ على الإنسان والذي يمثل بنية المجتمع، وربما لا يشعر بذلك كثيرون، ولا تظهر لهم فلسفة الإسلام في كثير من هذه التشريعات، كما يغيب عن الذهن أن ارتداء الملابس الواسعة الفضفاضة، لا يبدو لها وظيفة كتلك مثلا، والتي تؤثر علي الحياة وعلى سعادة الإنسان بأن يرزق أو لا يرزق أطفال، فيخيل للبعض خطأ أن تلك الطبقة الراقية التي ترتدي مثل هذا النوع من الملابس تشعر بالسعادة دون غيرها لأنها تفعل ما تريد، حياة "لارج" كما يقولون، وصدق الله العظيم الذي يقول " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا"،
كما ان

إرتداء الملابس الضيقة في فترات المراهقة


أثبتت دراسات طبية حديثة أن ارتداء الملابس الضيقة في فترات المراهقة قد يسبب ما يُعرف
بالتهابات بطانة الرحم، وهي حالة مؤلمة قد تسبب العقم، ونقصان الخصوبة عند النساء. وأوضح البروفيسور جون ديكونسن ـ الخبير في ضغط الدم في معهد وولفسون للطب الوقائي ببريطانيا ـ أن الضغط المتسبب عن ارتداء الملابس الضيقة قد يؤدي إلى تجمع وتراكم الخلايا من بطانة الرحم في منطقة أخرى في الجسم مسبباً الالتهاب.



وقال الدكتور ديكونسن: إنه على الرغم من أن التعريف بهذا المرض تم قبل أكثر من 70 عاماً إلا أن العلماء لم يتعرفوا بعد أسبابه، مشيراً إلى أن السر يكمن في كيفية عثور النسيج على طريقه من الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل المبايض، حيث يتجمع ويتراكم مسبباً آلاماً حادة ما قبل الطمث، وأحياناً العقم احرصى اختى المسلمة على سلامتك وتجنبى مثل هذه الملابس


شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=c35d85e581cabec662b5a6ec0f61a1b0&t=499
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: الطب والملابس الضيقة الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.