إضافة رد
  #1  
قديم 03-07-2016, 08:59 PM
انت عمري انت عمري غير متواجد حالياً
كاتبة في مول نت
 
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 44
بمعدل: 0.07 يوميا
التقييم: 10
انت عمري is on a distinguished road
افتراضي حب الشتاء..فى الشتاء احبته..وفى الشتاء هجرها..!!!

حب الشتاء..فى الشتاء احبته..وفى الشتاء هجرها..!!!

الشتاء..العشق..الدفئ ..الحب والحنان
كما تحتاج الاجساد الى حراره تدفئها تحتاج القلوب الى الحب ليشعلها
فبرد الشتاء لا يشعر ببرودته الا القلوب الخاليه من الاحباء

حب الشتاء..فى الشتاء احبته..وفى الشتاء هجرها..!!!
لازالت الشمس تختبأ خلف الغيوم ، ومع ذلك حل الصباح فصباحات اكتوبر كلها متشابهة مؤشر الساعة الصغير اخيرا استقر عند السابعة والاخر الكبير اعلن حلولها بالضبط تمتد يد نحيلة من تحت الفراش لتوقف ضجيج الساعة ولكنها بالحقيقة تحاول ايقاف ضجيج قلبها الذي ما لبث ان هدا حين فتحت عيناها البنية الواسعة ذات الرموش الكثيفة المقوسة . نهضت متثاقلة من فراشها وسارت نحو الحمام وقفت امام مرأتها وكالعادة تفحصت ملامح وجهها تحصي الحبوب واثار الزمن عليها . تحمل كوب القهوة ذو الوجه الكثيف وتقف امام نافذتها تراقب وقع المطر ، فمنذ البارحة ولازالت السماء تمطر وحبيبات المطر لم تتعب من طرق نافذتها وحنين الشتاء لم يكن مهذبا معها البارحة فلم يعد بعد ان دق قلبها ثلاث بل لبث واقفا يدق حتى الصباح ، كيف كنا الشتاء الماضي وكيف اصبحنا هذا الشتاء ضمت يدها على كوب القهوة تلتمس الدفء منه وقبل كانت تلتمس الدفء من يديه الكبيرة عانقة قلبها غض حزن ونزلت دمعة باردة مقارنة بلهيب الحنين له . سلمى .... سلمى .... ذلك الصوت الكهل ينادي من خلف الباب تعالي الفطور جاهز وهي تعلم ان ابنتها منذ عام لم تتناول في الصباح سوى القهوة المرة ولكن قلب الام لا يتعب من المحاولة ترد سلمى بصوتها الناعم اشكرك امي فقد احتسيت قهوتي وسالبس ملابسي واخرج للعمل ، تقف امام الخزانة وتحدق وكانها تبحث عن اسمك معطف يقيها زخات المطر التي ستهاجم جسدها النحيل وهي تهم بالخروج وبيدا حنونة على مقبض الباب تغادر منزلها سلمى تسير بالطريق على عجل لا تريد هجوما من اي ذكرى او حنين ، ولكن رغما عنها تقف عند تلك الحديقة الفارغة من كل شيء سور بعض المقاعد وبعض الاشجار العارية والكثير الكثير من الحنين اه يا خالد اين انت من هذا الحنين واين انت من هذا الحب ففي الشتاء تتجمد كل الدنيا الا الشوق والعطر يزيد فواحانا وكانهما يتعمدان ايقاض الحنين . خالد ما هو الا شاب جميل القوام حسن الخلقة حاد الطباع ارتطم بسلمى في الشتاء الماضي وسقطت هي على الارض وسقط هو بحبها - اسف هل تأذيتي ؟ - لا لم اتأذى ولكن غمرتني المياه
هي غمرتها المياه وهو غمرته عيناها بالحب ، سارت بهم الاحداث بالحب والعشق كانت سلمى وقتها ترى قطرات المطر لؤلؤا والبرد معه دفء والغيوم وسائد للفرح كانت لا تمل النظر له وفي كل لحظة رومنسية تساله ما هو اجمل شيء في فيجيب عيناكي الاتي بلون الخريف ورموشك الاتي بلون الليل واحمرار خديك بعد سماع هذا الكلام مني .
لكن ما ان للرحيل ان حل حين قضى القدر ان يغادر خالد خارج حياتها حين هم بالزواج من ابنة عمه ،خالد اصبح اب لطفل وهي لازال رحمها عقيما عن الزواج .
ذنب سلمى انها شرقية القلب والهوى ، وذنب خالد انه شرقي الفكر والتقاليد ترك من يحب ليتزوج ممن لا يحب ونسي ان المرأة الشرقية حين تحب يقف التاريخ عند باب قلبها وتحصي سنين الخيبة كل مرة عندما يطرق الشتاء بابها ففي الشتاء احبتك وفي الشتاء هجرتها .

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=a3e53838d91ae452eb9d7b5185259850&t=34945
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: حب الشتاء..فى الشتاء احبته..وفى الشتاء هجرها..!!! الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.