إضافة رد
  #1  
قديم 02-12-2016, 06:38 PM
نهر العطاء نهر العطاء غير متواجد حالياً
كاتبة في مول نت
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 623
بمعدل: 0.92 يوميا
التقييم: 10
نهر العطاء is on a distinguished road
افتراضي القصص المثيرة والشيقة الموجودة فى سورة الكهف وفضل هذة السورة

القصص القرآنية الموجودة فى سورة الكهف وفضل هذة السورة

سورة الكهف (مكية)، نزلت بعد الغاشية، وهي في ترتيب المصحف بعد الإسراء، وعدد آياتها 110 آيات.

خيوط لنسيج واحد

سورة الكهف هي عبارة عن أربع قصص، قصة أصحاب الكهف، وقصة صاحب الجنتين وقصة موسى والخضر وقصة ذي القرنين، مع ذكر عدد من الآيات بعد كل قصة للتعقيب عليها. فما علاقة القصص الأربع ببعضها؟ ولماذا سميت بسورة الكهف؟ ولماذا تقرأ كل يوم جمعة؟

فضل وثواب سورة الكهف

يقول النبي صلى الله عليه وسلم "من قرأ سورة الكهف من يوم الجمعة أو في يوم الجمعة أضاء الله له نوراً من تحت قدميه إلى عنان السماء".

كما ويقول صلى الله عليه وسلم "من قرأ العشر الأواخر من سورة الكهف كانت له عصمة من الدجال".

وفي حديث آخر: "من أدركه منكم - أي الدجال – فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف" رواه مسلم.

فما هي علاقة سورة الكهف بالدجال وما علاقة القصص الأربع في السورة ببعضها؟ تعالوا نلقي نظرة على هذه القصص باختصار.

كهف الرحمة

القصة الأولى هي قصة شباب، آمنوا بالله تبارك وتعالى ودعوا إلى الله، رغم
أن القرية التي عاشوا فيها كانت محكومة من ملك ظالم غير مؤمن. فعرضوا إسلامهم على الناس ورفض الناس دعوتهم ]وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ لَن نَّدْعُوَاْ مِن دُونِهِ إِلـٰهاً لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا & هَـؤُلاء قَوْمُنَا ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ ءالِهَةً لَّوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَـٰنٍ بَيّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱلله كَذِبًا[ (14-15).

وبدأوا بالدعوة إلى الله فكُذِّبوا واضطهدوا، فأوحى الله إليهم أن يأووا إلى الكهف ]... فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيّىء لَكُمْ مّنْ أَمْرِكُمْ مّرْفَقًا[ (16).

وأيدهم الله بمعجزات عظيمة فهم قد مكثوا في الكهف ]ثَلاثَ مِئَةٍ
سِنِينَ وَٱزْدَادُواْ تِسْعًا[ (25)... ]وَتَرَى ٱلشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن
كَهْفِهِمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ ٱلشّمَالِ وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ مّنْهُ...[ (17)... ]وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلّبُهُمْ ذَاتَ ٱليَمِينِ وَذَاتَ ٱلشّمَالِ[ (18).

فكل هذه المعجزات كانت لأجل الحفاظ على هؤلاء الفتية، إلى أن استيقظوا بعد 309 سنين، ووجدوا أن الناس جميعاً قد آمنوا وأنهم أصبحوا في مجتمع جديد كله إيمان.

كيف نتعامل مع قدر الله


أما القصة الثالثة، فهي قصة نبي الله موسى عليه السلام مع الخضر، عندما سأله قومه: من أعلم أهل الأرض، فأجابهم بأنه هو عليه السلام أعلم أهل الأرض، فلقد ظنَّ بأن لديه من العلم ما يجعله أعلم أهل الأرض خاصة وأنه من أولي العزم من الرسل. فأوحى الله إليه بأنه يوجد من هو أعلم منه، لذلك طلب منه أن يذهب إلى أرض معينة عند مجمع البحرين. فقطع مسافة بعيدة في سفره إلى أن أدركه التعب الشديد، حتى أنه قال لفتاه ]لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً[ (62).. فتعب كثيراً إلى أن التقى بالرجل الصالح الذي يملك علماً مهماً لا يملكه الكثير من الناس وهو علم الثقة بقدر الله تعالى، وأن لله تعالى في قضائه حكمة تحتم عليك أن توقن بتدبيره وإدارته لشؤون الحياة، وهذا العلم هو باختصار، علم معرفة الله حق المعرفة.

لذلك، فقبل أن يصاحب سيدنا موسى الخضر عليهما السلام،
يشترط عليه الخضر ]... فَلاَ تَسْأَلْنى عَن شَىء حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ
ذِكْراً[ (70). فقال له موسى ]سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱلله صَابِرًا وَلاَ أَعْصِى لَكَ أمْراً[ (69).

وتخلل الصحبة ثلاثة مواقف، كانت في ظاهرها سوءاً أو ظلماً:

1. السفينة التي خرقها الخضر عليه السلام، وكان سبب ذلك وجود ملك ظالم يسلب كل سفينة صالحة يراها.

2. الغلام الذي قتله الخضر، وكان سبب ذلك أنه كان يرهق أبويه المؤمنين لعصيانه وعقوقه.

3. الجدار الذي أقامه الخضر من دون أجر في مدينة طرده أهلها منها، والسبب أنه كان لغلامين يتيمين وكان تحته كنز مدفون لهما ولو لم يقم الجدار لما حفظ لهما كنزهما..

ويجمع بين كل هذه الأمور عدم ظهور حكمة الله تعالى فيها، لأن ظاهرها غير مبرر. وذلك ليتعلم المؤمن أن الله تعالى يقدر أموراً قد لا نعلم الحكمة منها والخير المقدر فيها. وهذا هو العلم (الذي لا نراه في الكتب) يعلمه الله تعالى لموسى عليه السلام ويعلمنا إياه أيضاً..

إنا مكّنا له في الأرض

وآخر قصة هي قصة ذي القرنين، الملك العادل الذي ينشر الحق والعدل والخير في الأرض ويملك كل الأسباب المادية (من علم وتكنولوجيا) التي تسهل له التمكين والنجاح في الحياة.

]إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِى ٱلأَرْضِ وَاتَيْنَـٰهُ مِن كُلّ شَىْء سَبَباً[ (84) فكان يطوف بالأرض من شرقها إلى غربها لينشر الهداية للناس ويملأ الأرض بالعدل والإحسان، إلى أن وصل إلى قوم لا يكادون يفقهون قولاً، فقالوا له: ]قَالُواْ يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِى ٱلأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا[ (94)...

وبالرغم من امتلاكه للأسباب إلا أنه طلب منهم أن يعينوه حتى يعلمهم الإيجابية ]... فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا[ (95). وبنى الجدار الذي لا يزال قائماً إلى الآن، والذي بسببه لا نعلم مكان وجود يأجوج ومأجوج حتى تقوم الساعة فيخرجوا..

العصمة من الفتن

فالجو العام للسورة إذاً هو العصمة من الفتن، ولذلك جاء في الحديث أنها تنجي من أعظم فتنة في تاريخ البشرية من لدن آدم إلى قيام الساعة، وهي فتنة المسيح الدجال، يقول عليه الصلاة والسلام "ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة فتنة أعظم من الدجال" رواه الحاكم.

فما علاقة فتنة المسيح الدجال بالفتن الأربع المذكورة؟ إن الدجال سيظهر قبل يوم القيامة بالفتن الأربع: فهو يفتن الناس في دينهم، ويطلب منهم عبادته من دون الله، ويفتنهم بما يجريه الله على يديه من خوارق (كأن يحيي أبا الرجب وأمه على أن يكفر بالله والعياذ بالله) فيفتنوا إلا من رحم الله.. ومعه فتنة المال، بأن يأمر السماء أن تمطر على أرض معينة وينبت فيها الزرع، أو أن يحول صحراء قاحلة إلى جنة خضراء. كما أنه يحمل فتنة العلم، بأن يبهر الناس بما يحمله من أخبار فيؤمنوا به. وآخر فتنة سيحملها الدجال هي السلطة، فيقهر الناس بقوته وسيطرته على أجزاء كثيرة من الأرض (عدا مكة والمدينة). فتن شديدة لا بد للمسلمين في كل زمان ومكان أن يتنبهوا منها، وذلك بقراءة سورة الكهف والتدبر في معانيها، وخاصة القصص الأربع مع التعقيب الرباني عليها.

هدف السورة: العصمة من الفتن

عندما ذكرت السورة القصص الأربعة التي يجمعها خيط الفتنة، كانت تعقب على كل قصة تعقيباً يحمل العبرة من هذه القصة، ويرشدنا كيف نقي أنفسنا من هذه الفتنة. وهذا من روعة القرآن في عدم سرد القصص لمجرد السرد ولكن لتحقيق هدف السورة - وهو العصمة من الفتن - والتأكيد عليه بعد كل قصة. وهكذا تتضح لنا معالم السورة ورسالتها: النجاة من الفتن، بأشكالها المختلفة. فكيف ننجو من الفتن التي ذكرتها القصص؟

قوارب النجاة

1. الصحبة الصالحة:

كانت الفتنة الأولى هي فتنة الدين في قصة أهل الكهف، وللثبات على الدين والعصمة من هذه الفتنة ترشدك سورة الكهف إلى:

أ. الصحبة الصالحة: ]وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ
وَٱلْعَشِىّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَوٰةِ
ٱلدُّنْيَا[ (28).

فالصحبة الصالحة والصبر عليها هي خير معين للمرء في الحفاظ على التزامه...

ب. تذكر الآخرة: ومصير المؤمنين والكافرين، فهي الدواء النافع للعصمة من الفتن الكثيرة التي يمر بها المسلم ]إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَاء كَٱلْمُهْلِ يَشْوِى ٱلْوجُوهَ بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا[ (29).

2. عدم التعلق بالدنيا:

وللعصمة من فتنة المال التي وقع فيها صاحب الجنتين، هناك أمران يأتيان مباشرة بعد القصة:

1. فهم حقيقة الدنيا: وهذا ما نراه بوضوح في أول آية أتت مباشرة
بعد انتهاء القصة ]وَٱضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا[ أنظروا بالله
عليكم إلى هذه الدنيا التي تركضون وراءها ]كَمَاء أَنْزَلْنَـٰهُ مِنَ ٱلسَّمَاء[ فماذا جرى له؟ ]فَٱخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ ٱلأَرْضِ[ هكذا وبسرعة... ثم ماذا ]فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ ٱلرّياحُ وَكَانَ ٱلله عَلَىٰ كُلّ شَىْء مُّقْتَدِرًا[ (45). فالآية تصور لنا ومضات سريعة من بداية الحياة إلى وسطها إلى نهايتها، مراحل سريعة يربطها حرف الفاء ]... فَٱخْتَلَطَ... فَأَصْبَحَ[ الذي يفيد التعقيب السريع. هذه الدنيا فانية، سريعة الانقضاء، فلا تتعلق بها أيها المؤمن لتنجو من الفتن.

ب. تذكر الآخرة: وخاصة موقف العرض على الجبار، وكأن تذكر
الآخرة قضية أساسية في العصمة من الفتن كلها (من فتنة الدين ثم من فتنة المال):

]وَيَوْمَ نُسَيّرُ ٱلْجِبَالَ وَتَرَى ٱلأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَـٰهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً...[ (47).

]وَعُرِضُواْ عَلَىٰ رَبّكَ صَفَّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَـٰكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ...[ (48).

]وَوُضِعَ ٱلْكِتَـٰبُ فَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يٰوَيْلَتَنَا مَا لِهَـٰذَا ٱلْكِتَـٰبِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُواْ مَا عَمِلُواْ حَاضِرًا وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا[ (49).

3 - التواضع

وللعصمة من فتنة العلم والاغترار به، لا بد من التواضع لله أولاً، ثم للمعلم. وهذا ما يظهر في الآية 69: ]قَالَ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱلله صَابِرًا وَلاَ أَعْصِى لَكَ أمْراً[. مع أنه نبي ورسول من أولي العزم بالإضافة إلى كونه كليم الله تعالى. فإياك أن تغرّك الشهادات الجامعية، أو علمك الواسع، أو حتى حفظك للقرآن الكريم، ويفتنوك عن التواضع لله تعالى.

4 - الإخلاص:

وفتنة السلطان علاجها الإخلاص، والتواضع لله تعالى، ورد كل الفضل في القوة والتمكين إلى الله ]قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مّن رَّبّى..[.

ولذلك حذرت السورة ممن يشرك بالله ولا يخلص في عمله له
سبحانه:

]قُلْ هَلْ نُنَبّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَـٰلاً & ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا & أُوْلَـئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِـئَايَـٰتِ رَبّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَزْناً[ (103 – 105).

وهذه الآية تختص بالمشركين وتحذر من الشرك بالله، وبالمقابل ختمت السورة بأمر المؤمنين بالإخلاص في العبادة لله تعالى وحده.

].. فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا[ (110).

فمن أراد أن يقبله الله تعالى قبولاً كاملاً ويرضى عنه في الآخرة، لا بد له من تحقيق أمرين: أن يكون عملاً صحيحاً (أي موفقاً للسنة)، وأن يكون خالصاً لوجه الله تعالى، وهذان الأمران ذكرا في الآية الأخيرة من سورة الكهف.



من روائع السورة

ومن خلال آيات السورة، نرى ملاحظات عديدة ولفتات رائعة، تزيدنا حباً وتعلقاً بهذا القرآن وبهذه السورة، وتصب كلها في خدمة هدف السورة ومحورها.

كثرة الحركة والإيجابية

نلاحظ في السورة كثرة الحركة بشكل ملفت، فالسورة كلها عبارة عن قصص لأناس يتحركون بإيجابية، من أهل الكهف الذين تركوا الأهل والديار وأووا إلى الكهف ]فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ[، إلى سيدنا موسى عليه السلام الذي ذهب إلى مجمع البحرين وتجاوزه حتى أدركه التعب الشديد ]لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً[. وأثناء مرافقته للخضر عليه السلام، نرى كثرة الحركة ]فَٱنْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِى ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا... فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلاَمًا فَقَتَلَهُ... فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا...[ (71-77).

وكذلك في قصة ذي القرنين ]ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً...[ (85) وليس هذا فحسب، بل إنه طاف الأرض كلها من شرقها إلى غربها ]حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ ٱلشَّمْسِ[ (90) ]حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ[ (93).

وكان من إرشاداته للقوم الذين يساعدهم: ]فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ[ (95)
فلا يتفرجون عليه خلال بنائه للسد، ولكن يجب عليهم أن يتحركوا
ويشاركوا.

وهذا كله يشير إلى أن العواصم من الفتن تكون بالحركة والإيجابية وليس بالسكون والاستسلام والسلبية. فإن أوذي المرء في مكان فليتحرك إلى مكان آخر يمكنه من إقامة شعائر دينه والحفاظ عليه، ولذلك شرعت الهجرة في الإسلام فراراً بالدين وأشارت السورة إليها من خلال الحديث عن هجرة أهل الكهف.

ومن اللطيف أن هذه السورة تقرأ في يوم الجمعة، الذي هو يوم إجازة عند المسلمين، فبدلاً من السكون والخمول في هذا اليوم، عليهم أن يقرأوا سورة الكهف ويعتبروا بما فيها من حركة وإيجابية لينطلقوا بالعمل الإيجابي ويعصموا أنفسهم من الفتن، لأن الساكن يسهل صيده.

كهف الدعوة

ويبقى سؤال أخير، وهو: لماذا سميت السورة بسورة الكهف؟

إن المرء حين يسمع بالكهف، يشعر بالخوف والظلام والرعب، وعندما يسمع من يقول له: (فأووا إلى الكهف.). يخاف من المجهول والظلام اللذان يلفان الكهف، لكن الله تعالى جعله أمناً ورحمة ]فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مّن رَّحْمَتِهِ[... (16)

والله تعالى يقدر من الغيب ما لا يعلمه الإنسان ويخافه (تماماً كالكهف المجهول الذي دخله الفتية)، فسميّت سورة الكهف بهذا الاسم لتشعر الإنسان بجهله بأمور الغيب ولتقول للمسلم: سلّم الغيب لله، وتوكّل عليه، فكما لجأوا هم للكهف ونشر الله لهم من رحمته، فالجأ إلى كهف الدعوة وسلّم الأمر لله، ينشر لك من رحمته ويهيّء لك من أمرك مرفقاً

ربنا يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=142d818decf4974f4b77cae43ec03857&t=33878

التعديل الأخير تم بواسطة نهر العطاء ; 02-12-2016 الساعة 09:00 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: القصص القرآنية الموجودة فى سورة الكهف وفضل هذة السورة الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.