إضافة رد
  #1  
قديم 01-16-2016, 06:49 PM
حلوة الدنيا حلوة الدنيا غير متواجد حالياً
كاتبة في مول نت
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 73
بمعدل: 0.10 يوميا
التقييم: 10
حلوة الدنيا is on a distinguished road
افتراضي حكم الشرع حول الاغتسال من دم الحيض شهريا

حكم الشرع حول الاغتسال من دم الحيض شهريا

وصانا الله على اهمية الاغتسال بعد الحيض بطرق مختلفة لكى نتطهر من دم الحيض الفاسد الذ يجعلنا غير قادرين على الصلاه ولا الصوم ايضا لهذا يجب ان تتعرف كل فتاه عن الطريقة الصحيحة للاغتسال بعد الحيض شهريا لكى يكون صلاتها وصيامها مقبولين ومكتملين بطهارة كاملة



دم الحيض، هو دم جبلة يخرج من أقصى رحم المرأة البالغة في أوقات مخصوصة، وليس بدم علة وفساد.
تتعلق فيها أنواع العبادات، كالصلاة والطواف وقراءة القرآن ومس المصحف، واللبث في المسجد، وكلها تمنع أثناء الحيض.





حكم الشرع حول الاغتسال من دم الحيض شهريا

حكم الشرع حول الاغتسال من دم الحيض شهريا


أنه لا حد لأقل الطهر بين الحيضتين، ولا لأكثره، لعدم تعيين ذلك بنص واضح، ويرجع في ذلك إلى أهل الاختصاص لقدرتهم على الاستقرار والنظر في الحالات التي تأتيهم لأقل مدة الحيض أو أكثرها، لأنه لم يأت نص صحيح في تحديهم لأقل الحيض أو أكثره.
المرأة إذا رأت صفرة أو كدرة في زمن الحيض، فهما من الحيض، أما في غير زمن الحيض، فإن ذلك ليس بحيض.
الطب يتفق مع الشرع، في أن الحامل لا تحيض، وإذا نزل عليها دم أثناء الحمل، فإنها لا تترك الصلاة، والصوم، والطواف ونحوها من العبادات، لأنه دم فساد لا حيض.
النقاء المتخلل بين الدماء أثناء الحيض، فالراجح أنه دم حيض، أما إذا انتهت عادتها ورأت الطهر واغتسلت، ثم نزل عليها الدم بعد ذلك، فإنه لا يكون حيضاً، ولا يحرم عليها ما يحرم على الحائض.
الطهارة من الحيض تثبت بانقطاع الدم، سواء رأت المرأة الماء الأبيض أم لم تره، وأن المراد بالقصة البيضاء –في حديث عائشة- (رضي الله عنها) هو الطهر من الحيضة، وهذا طبق ما ثبت طبياً، وعلى المرأة أن تتطهر وتغتسل وتصلي، أما ما تراه من الماء الأبيض بين أيام الحيض، فيكون نتيجة لإصابتها بالتهاب مزمن في المبيضين.
المرأة إذا خافت مجيء الحيضة قبل الطواف في الحج أو العمرة، يجوز لها أن تشرب ماء أعواد الأراك بعد طبخها، لأنها تمنع مجيء الحيضة.
لا يجوز للمرأة بعد استشارة الأطباء، أن تشرب دواء يقطع الدم عنها إذا استمر بها نزول الحيض، إذا كانت قاصدة من ذلك العبادة كأداء الحج أو العمرة أو صيام رمضان. - أن الحائض يحرم عليها، الصلاة، والصيام، والاعتكاف، واللبث في المسجد، وقراءة القرآن، ومس المصحف، ويحرم على زوجها أن يجامعها في الفرج، كما يحرم عليه أن يطلقها وهي حائض، لأنه طلاق بدعي.
أن الحيض حدث أكبر، وأنه يوجب الغسل بعد انقطاعه، وأن يستحب للمرأة أن تغسل بسدر أو نحوه وتتبع أثر الدم بقطنة ممسكة أو بأي سيء له رائحة طيبة إن لم تكن محرمة. - يجوز للحائض إجراء قراءة القرآن على القلب من غير تحريك اللسان والنطق به، كما يجوز لها التسبيح، والتهليل وسائر الأذكار غير القرآن جهراً، وأما قراءة القرآن جهراً ونطقاً باللسان، فالراجح أنها تجوز إذا دعت الحاجة أو الضرورة إليها، مثل التعلم والتعليم، أو خوف نسيان القرآن، وما شابه ذلك فالجواز مقيد، لأن الضرورة تتقدر بقدرها، وأما إذا لم تكن هناك ضرورة أو حاجة فلا يجوز لها ذلك، ولأن كلام الله عز وجل يجب أن يتلى تلاوة تليق بجلاله وعظيم منزلته، كما لا يجوز أن تمس المصحف إلا إذا دعتها الضرورة إلى مسه على أن يكون ذلك بحائل، وذلك من سماحة الدين.
إن المجامع لزوجته وهي حائض في فرجها عاص، وتفرض عليه التوبة والاستغفار، وتلزمه الكفارة على الراجح –إن كان قادراً عليها- اكتشف الطب الحديث بعد مرور أربعة عشر قرناً من الزمان، الأضرار الناجمة عن وطء الحائض، وبذلك نرى أسبقية الشريعة في هذا المضمار، وإجماع الفقهاء على حرمة وطء الحائض بنص الآية الكريمة، والحديث الشريف. - يجوز للرجل أن يؤاكل زوجته ويجالسها ويضاجعها، ويستمتع بها فوق السرة، وتحت الركبة باتفاق العلماء.
يجوز للحائض حضور مصلى العيد، ودعوة المسلمين، إلا أنهن أمرن بالاعتزال عن المصلى.


شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=5b726a068ee955a98a885aec2235e4e1&t=33357
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: حكم الشرع حول الاغتسال من دم الحيض شهريا الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.