إضافة رد
  #1  
قديم 01-06-2016, 03:28 PM
نورهان صدقي نورهان صدقي غير متواجد حالياً
كاتبة في مول نت
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 77
بمعدل: 0.11 يوميا
التقييم: 10
نورهان صدقي is on a distinguished road
افتراضي افضل النصائح لعلاقة زوجية سليمة

افضل النصائح لعلاقة زوجية سليمة

الفتاه التي سوف تصبح زوجة قريبا يجب ان تتصفح منتدنا لتعرف كل ما هو متعلق بالعلاقة الزوجية السليمة لكي تتجنب كثير من المشاكل يقع بها الكثير في بداية زواجهم ولانها لم تجرب ان تكون زوجة ولديها الكثير من مسئوليات فيكون غائب عنها الكثير وكذلك الرجل فتقع الخلافات بلاضافة اختلاف الطباع ايضا التي تسبب خلافات ومشاكل وهنا سنعرض لكي ولك افضل النصائح لتتخذها بعين الاعتبار .

افضل النصائح لعلاقة زوجية سليمة
بعد أن تنتهي ليلة الزفاف والعرس، والإثارة من الاحتفالات والفساتين ومن الزهور والشموع يصبح العريسان زوجين جديدين وعليهما بناء علاقة زوجية ناجحة, والتي ستتطور قريبا لتصبح وحدة عائلية متجانسة ومتفاهمة.ولكن ماذا يحدث لتلك العلاقة مع مرور الزمن، والروتين وانشغالات الحياة اليومية ومتطلباتها؟ وماذا يحدث حين يختلف الزوجان في وجهات النظر وتتضارب الآراء؟ وكيف يمكن للزوجين التقريب بين وجهات النظر؟


افضل النصائح لعلاقة زوجية سليمة


اتخذ شريك حياتك صديقا لك:
إن الصداقة تشكل علاقة حميمية قريبة بين أي شخصين. غالبا ما يتعامل الأصدقاء فيما بينهم بإيجابية وتقبل، يبدون اهتماما الواحد بالآخر ويصغون إلى بعضهم البعض بدون نقد أو رفض أو استهزاء. قارن بين علاقتك بشريكك وعلاقاتك بأصدقائك وحاول إدخال العناصر الناجحة في صداقاتك إلى حياتك الزوجية.
اتخذ شريك حياتك صديقا لك، وبالوقت ذاته كن صديقا له حين يحتاج إليك كصديق. تذكرا أن هنالك فروقا جذرية في تعامل امرأة والرجل وقت الضائقة. فالمرأة غالبا ما تتأثر عاطفيا، وقد يبكي في بعض المواقف. كما أنها تلجأ إلى التحدث عن عواطفها. حينها، تحتاج المرأة الرجل بدور الصديق وما على الزوج سوى احتوائها واحتواء عواطفها ودموعها. أما الرجل فيمتاز بالتفكير العملي في أوقات الشدة، ويبدأ بالبحث عن حلول عملية للموقف، وعلى الشريكة أن تقبل تلك العملية بزوجها.

أسس التواصل السليم
إن التواصل السليم هو أكسجين العلاقة الزوجية وله تأثير أساس على مجرى الحياة الزوجية والعائلية. كلما كان التواصل سليما أكثر بين الزوجين تكون العلاقة الزوجية أكثر صحية وسليمة. هنالك أربع أسس للتواصل السليم:
المسؤولية: لكل طرف مسؤولية تامة عن جزئه في العلاقة الزوجية. أحدا لا يستطيع تغيير الآخر أو التأثير عليه بالقوة. من هنا فإن كل طرف في العلاقة يتحمل مسؤولية تغيير نفسه فقط. لا تدخل إلى صراع مع شريكك أين ولماذا يجب أن يتغير بل اسأل نفسك " ماذا استطيع أن أغير في نفسي لكي أحسن من علاقتي الزوجية ؟" وقد تكون المبادرة منك في تحمل المسؤولية وتغيير نفسك هي أفضل السبل لإقناع الطرف الآخر أن يقوم هو أيضا بذلك.
التقبل: إن العلاقة الزوجية هي بين شخصين مختلفين، وعلى الرغم من كل الحب والتفاهم ستبقى دائما اختلافات في وجهات النظر والآراء. حاول ألا تتحول هذه الاختلافات إلى مصدر للخلافات والشجارات، بل اعمل على تقبل رأي الآخر واختلافه، تماما كما تطلب أنت من الشريك أن يتقبلك مع اختلافك ونقاط ضعفك. إن تقبل رأي الآخر لا يعني بالضرورة الموافقة عليه، بل انه يعطي الشرعية للاختلافات فيما بينكما.
الانفتاح: حين تختلفان في الرأي اتخذا التحاور وسيلة للتواصل بينكما. أفسحا المجال للتحدث والتعامل حتى مع المضامين العاطفية الصعبة التي قد تطفو على السطح، مثل الإحساس بالغضب أو بخيبة الأمل تجاه الآخر ولكن حذار من أن تقوما بذلك بطريقة مهينة أو لائمة أو جارحة. بدلا من ذلك، على كل واحد محاولة شرح وجهة نظره للطرف الآخر وبالمقابل عليه أن يتعامل بانفتاح وتقبل تجاه رأي الآخر.
الصراحة: تحدث بصراحة عما يزعجك أو يغضبك بالآخر، ولكن وقبل كل شيء كن صريحا مع نفسك. فكر بجزئك أنت بالخلاف الذي نشب بينكما. تذكر انه في كل شجار أو خلاف هنالك طرفين مشتركين، والمسؤولية لا تقع أبدا على واحد منهما فقط. تحمل المسؤولية على حصتك في الشجار وفكر كيف باستطاعتك أن تغير رد فعلك أو سلوكك تجاه الآخر في المستقبل لكي تقلل من الخلافات فيما بينكما.

ابحث عن السعادة:
إن حياتك هي نسج يديك، وسلم أولوياتك في الحياة أنت الذي تضعه وتقرره. بإمكانك أن تختار المال والنجاح العملي والتقدم المهني والذين قد يكون ثمنهم العمل على مدار الساعة أو أن تختار أن تخصص بعض الوقت لنفسك ولعائلتك وأن تسعى لتحقيق السعادة. تذكر أن السعادة تكمن في ابسط الأمور وأصغرها في الحياة. أعط لزوجتك إطراءات على العمل الشاق الذي تقوم فيه. قد تطري لها على مظهرها الخارجي أيضا. عد من عملك مساءا مع ضمة زهور تعبر بها عن حبك واشتياقك لزوجتك، حتى بدون مناسبة خاصة. خصص يوم عطلة في الأسبوع تقضيه مع العائلة والأصدقاء. إن قضاء وقت مع عائلات ذوات أبناء بنفس الأجيال يثري عالم الأطفال والأولاد الاجتماعي، ويساهم في بناء وحدة عائلية مترابطة ومتلاحمة.
تذكر المناسبات الخاصة، مثل عيد ميلاد زوجتك أو عيد المرأة. خصص مساءا تكون متفرغ لزوجتك فقط، بعيدا عن متطلبات العمل وضجيج الأولاد. حتى لو لم تكن هنالك مناسبة خاصة، خصص لزوجتك مساءا كل أسبوع حتى أسبوعين تعود به باكرا من عملك وتقضي معها وقتا رومانسيا. إن الاستراحات من الروتين تساهم في إحياء الرومانسية في علاقتكما وإعادة عنصر التشويق للعلاقة.


شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=61dbc907767714e295a57b74e8dab8c9&t=32964
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: افضل النصائح لعلاقة زوجية سليمة الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.