إضافة رد
  #1  
قديم 12-07-2015, 05:44 PM
الصورة الرمزية jana
jana jana غير متواجد حالياً
كاتبة في مول نت
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,350
بمعدل: 1.78 يوميا
التقييم: 10
jana is on a distinguished road
Wink عبادةٌ يسَّرها الله

عبادةٌ يسَّرها الله

التسبيح من افضل الاعمال واحبها الى المسلم
إن ذكر الله تعالى من أعظم العبادات في الإسلام، وهي عبادةٌ يسَّرها الله ذو الجلال والإكرام لعباده، ووعد الذاكرين والذاكراتِ أجرًا عظيمًا، وفضلًا كبيرًا؛ قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 35]، وتسبيح الله سبحانه من السُّبل الشريفة لذكر الله تعالى، وفي السنن النبوية درر ثمينة في فضائل التسبيح، وعِظَم أجره، وملازمة فعله؛ ولذا يتم بيان هذه الكنوز للمسلمين؛ لكي يعرفوا فضلها، ويدركوا أجرَها، ويَلزَموا تتبُّع فعلها.



عن أبي أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أخبرُك بأفضلَ - أو أكثر - من ذكرك الليل مع النهار، والنهار مع الليل؟ أن تقول: سبحان الله عدد ما خلق، سبحان الله ملء ما خلق، سبحان الله عددَ ما في الأرض والسماء، سبحان الله ملء ما في السماء والأرض، سبحان الله ملء ما خلق، سبحان الله عدد ما أحصى كتابُه، وسبحان الله ملء كلِّ شيء، وتقول: الحمد الله، مثل ذلك))؛ صححه الألباني.



عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: "جاء رجل بَدَوِيٌّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، علِّمني خيرًا، قال: ((قل: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر))، قال: وعقد بيده أربعًا، ثم رتَّب فقال: (سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر)، ثم رجع، فلما أراه رسول الله تبسَّم وقال: ((تفكَّر البائس!))، فقال: يا رسول الله، (سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر) هذا كله لله، فما لي؟ فقال رسول الله: ((إذا قلتَ: سبحان الله، قال الله: صدقتَ، وإذا قلتَ: الحمد لله، قال الله: صدقتَ، وإذا قلتَ: لا إله إلا الله، قال الله: صدقتَ، وإذا قلتَ: الله أكبر، قال الله: صدقتَ، فتقول: اللهم اغفر لي؛ فيقول الله: قد فعلتُ، فتقول: اللهم ارحمني؛ فيقول الله: قد فعلتُ، وتقول: اللهم ارزقني، فيقول الله: قد فعلتُ))، قال: فعقد الأعرابي سبعًا في يديه"؛ صححه الألباني.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من سبَّح الله في دبر كل صلاة ثلاثًا وثلاثين، وحمد الله ثلاثًا وثلاثين، وكبَّر الله ثلاثًا وثلاثين، فتلك تسعة وتسعون، وقال تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، غُفرت خطاياه وإن كانت مثل زَبَد البحر))؛ مسلم.



عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خَلَّتانِ لا يحصيهما رجلٌ مسلم إلا دخل الجنة، وهما يسيرٌ، ومن يعملُ بهما قليل))، قال: قال رسول الله: ((الصلوات الخمس، يُسبِّح أحدكم في دُبُر كلِّ صلاة عشرًا، ويحمد عشرًا، ويُكبِّر عشرًا، فهي خمسون ومائة في اللسان، وألف وخمسمائة في الميزان))، وأنا رأيت رسولَ الله يعقدهن بيده، ((وإذا أوى أحدُكم إلى فراشه - أو مضجعه - سبَّح ثلاثًا وثلاثين، وحَمِد ثلاثًا وثلاثين، وكبَّر أربعًا وثلاثين، فهي مائة على اللسان، وألف في الميزان))، قال: قال رسول الله: ((فأيُّكم يعمل في كل يوم وليلة ألفين وخمسمائة سيئة؟))، قيل: يا رسول الله، وكيف لا نحصيهما؟ فقال: ((إن الشيطان يأتي أحدَكم وهو في صلاته، فيقول: اذكر كذا، اذكر كذا، ويأتيه عند منامه فيُنيمه))؛ النسائي، وصححه الألباني.



عن أم سَلَمة هند بنت أبي أمية رضي الله تعالى عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت يُكثِرُ أن يقول: ((سبحانك اللهم وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك))، قلت: يا رسول الله، إني أراك تُكثِرُ أن تقول: ((سبحانك اللهم وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك))؟ فقال: ((إني أمرت بأمرٍ - فقرأ - ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴾ [النصر: 1]))؛ صححه الألباني.



عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر من قول: ((سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه))، قالت: فقلت يا رسولَ الله، أراك تُكثرُ من قول: ((سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه))؟ فقال: ((خبَّرَني ربِّي أني سأرى علامةً في أمتي، فإذا رأيتُها أكثرت من قول: سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه، فقد رأيتها ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴾ [النصر: 1]؛ فتح مكة، ﴿ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴾ [النصر: 2، 3]))؛ مسلم.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم))؛ البخاري.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن قال: سبحان الله وبحمده، في يوم مائة مرة، حُطَّت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر))؛ البخاري.



عن أبي ذرٍّ الغفاري رضي الله تعالى عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل: أيُّ الكلام أفضل؟ قال: ((ما اصطفى الله لملائكته أو لعباده: سبحان الله وبحمده))؛ مسلم.



عن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله تعالى عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرةً حين صلَّى الصبح وهي في مسجدها، ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسة، فقال: ((ما زلتِ على الحال التي فارقتُك عليها؟))، قالت: نعم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لقد قلتُ بعدك أربع كلمات، ثلاث مرات، لو وُزِنَتْ بما قلتِ منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته))؛ مسلم.



عن أبي ذرٍّ الغفاري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أخبرُك بأحب الكلام إلى الله؟))، قلت: يا رسول الله، أخبرني بأحبِّ الكلام إلى الله، فقال: ((إن أحبَّ الكلام إلى الله: سبحان الله وبحمده))؛ مسلم.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن قال حين يصبح وحين يمسي: سبحان الله وبحمده، مائة مرة، لم يأتِ أحد يومَ القيامة بأفضل مما جاء به، إلا أحد قال مثل ما قال، أو زاد عليه))؛ مسلم.



عن جابر بن عبدالله رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن قال: سبحان الله العظيم وبحمده، غرست له نخلة في الجنة))؛ الترمذي، وصححه الألباني.



عن أبي أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن هاله الليل أن يُكابده، أو بخِل بالمال أن ينفقه، أو جبن عن العدو أن يُقاتِلَه، فليُكثر من (سبحان الله وبحمده)؛ فإنها أحبُّ إلى الله من جبل ذهب ينفقه في سبيل الله عز وجل))؛ (صححه الألباني).



عن جُبير بن مطعم رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من قال: سبحان الله وبحمده، سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، فقالها في مجلس ذكر، كان كالطابع يطبع عليه، ومَن قالها في مجلس لغو، كان كفارة له))؛ صححه الألباني.



عن رجل من الأنصار رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قال نوح لابنه: إني موصيك بوصيةٍ، وقاصرها لكي لا تنساها: أوصيك باثنتين، وأنهاك عن اثنتين: أما اللتان أوصيك بهما، فيستبشر الله بهما وصالح خلقه، وهما يكثران الولوج على الله: أوصيك بـ (لا إله إلا الله)؛ فإن السموات والأرض لو كانتا حلقةً قصمتهما، ولو كانتا في كفة وزنتهما، وأوصيك بـ (سبحان الله وبحمده)؛ فإنهما صلاة الخلق، وبهما يُرزَقُ الخلق، وإن من شيء إلا يُسبِّح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليمًا غفورًا، وأما اللتان أنهاك عنهما، فيحتجب الله منهما وصالح خلقه: أنهاك عن الشِّرك، والكِبر))؛ صححه الألباني في صحيح الترغيب.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من قال حين يأوي إلى فراشه: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله وبحمده، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر)، غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر))؛ صححه الألباني في صحيح الترغيب.



عن ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله تعالى عنه قال: كنت أبيتُ عند حجرة النبي صلى الله عليه وسلم، فكنت أسمعه إذا قام من الليل يقول: ((سبحان الله رب العالمين الهَوِيَّ)) ثم يقول: ((سبحان الله وبحمده الهَوِيَّ))؛ النسائي، وصححه الألباني.



عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رضي الله تعالى عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الله تعالى اصطفى من الكلام أربعًا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فمَن قال: سبحان الله، كتبت له عشرون حسنة، وحُطَّت عنه عشرون سيئة، ومن قال: الله أكبر، مثل ذلك، ومن قال: لا إله إلا الله، مثل ذلك، ومن قال: الحمد لله رب العالمين، من قبل نفسه، كُتبت له ثلاثون حسنة، وحُطَّ عنه ثلاثون خطيئة))؛ صححه الألباني في صحيح الجامع.



عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر: تنفض الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها))؛ صححه الألباني.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أدلُّك على غراسٍ هو خير من هذا؟ تقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر؛ يُغرَس لك بكل كلمة منها شجرةً في الجنة))؛ صححه الألباني في صحيح الجامع.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خذوا جُنَّتَكم من النار؛ قولوا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فإنهن يأتين يوم القيامة مُقدِّمات ومُعقِّبات ومُجنِّبات، وهن الباقيات الصالحات))؛ صححه الألباني في صحيح الجامع.



عن عبدالله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لقيتُ إبراهيمَ ليلة أُسرِيَ بي، فقال: يا محمد، أقرِئْ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التُّربة، عَذْبة الماء، وأنها قِيعان، وأن غراسَها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر))؛ الترمذي، وصححه الألباني.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لأَنْ أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر - أحَبُّ إليَّ مما طلعت عليه الشمس))؛ مسلم.



عن عُبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن تعارَّ من الليل فقال حين يستيقظ: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم دعا: رب اغفر لي، استُجيب له، فإن قام فتوضأ ثم صلى، قُبلت صلاته))؛ أبو داود، وصحَّحه الألباني.



عن أبي ذرٍّ الغفاري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أحبُّ الكلام إلى الله: سبحان الله لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، سبحان الله وبحمده))؛ صححه الألباني.



عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: ((سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي))؛ يتأول القرآن؛ ابن ماجه، وصححه الألباني.



عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان إذا افتتح الصلاة قال: ((سبحانك اللهم وبحمدك، تبارك اسمك، وتعالى جدُّك، ولا إله غيرك))؛ ابن ماجه، وصححه الألباني.



عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا جلس مجلسًا، أو صلى، تكلَّم بكلمات، فسألته عائشة عن الكلمات، فقال: ((إن تكلم بخير كان طابعًا عليهن إلى يوم القيامة، وإن تكلم بغير ذلك كان كفَّارة له: سبحانك اللهم وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك))؛ النسائي، وصححه الألباني.



عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال: إن فاطمةَ عليها السلام أتَتِ النبيَّ صلى الله عليه وسلم تسأله خادمًا، فقال: ((ألا أخبرُك ما هو خيرٌ لك منه؟ تُسبِّحين الله عند منامك ثلاثًا وثلاثين، وتحمدين الله ثلاثًا وثلاثين، وتُكبِّرين الله أربعًا وثلاثين)) - ثم قال سفيان: إحداهن أربع وثلاثون - فما تركتُها بعد، قيل: ولا ليلةَ صِفِّينَ؟ قال: ولا ليلةَ صِفِّينَ"؛ البخاري.



عن عبدالله بن عباس رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب: ((لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش الكريم))، قال وكيع مرة: لا إله إلا الله فيها كلها"؛ ابن ماجه، وصحَّحه الألباني.



عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا أيها الناس، ما لكم حين نابكم شيءٌ في الصلاة أخذتم في التصفيق؟ إنما التصفيق للنساء، ومَن نابه شيء في صلاته، فليقل: سبحان الله؛ فإنه لا يسمعه أحد حين يقول: سبحان الله، إلا التفت))؛ صححه الألباني.



عن عبدالله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: إن رجلًا رأى فيما يرى النائم قيل له: بأي شيء أمركم نبيكم صلى الله عليه وسلم؟ قال: أمرنا أن نسبِّح ثلاثًا وثلاثين، ونحمد الله ثلاثًا وثلاثين، ونُكبِّر أربعًا وثلاثين، فتلك مائة، قال: سبِّحوا خمسًا وعشرين، واحمدوا خمسًا وعشرين، وكبروا خمسًا وعشرين، وهللوا خمسًا وعشرين، فتلك مائة، فلما أصبح ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((افعلوا كما قال الأنصاري))؛ النسائي، وصححه الألباني.



عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال أبو ذر: يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور؛ يصلُّون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ولهم فضول أموال يتصدَّقون بها، وليس لنا مال نتصدق به!



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا أبا ذرٍّ، ألا أعلمُك كلمات تُدرِكُ بهن مَن سَبَقك، ولا يلحقك مَن خلفك، إلا من أخذ بمثل عملك؟ تُكبِّر اللهَ دبرَ كلِّ صلاة ثلاثًا وثلاثين، وتحمده ثلاثًا وثلاثين، وتسبِّحه ثلاثًا وثلاثين، وتختمها بلا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)) وزاد في آخره: ((غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر))؛ صححه الألباني.



عن أبي ذرٍّ الغفاري رضي الله تعالى عنه: "أن ناسًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور؛ يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدَّقون بفضول أموالهم!



قال: ((أوَليس قد جعل الله لكم ما تَصدَّقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكلِّ تحميدة صدقة، وكلِّ تهليلة صدقةٌ، وأمرٌ بالمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وفي بُضْع أحدكم صدقة))، قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟! قال: ((أرأيتم لو وضعها في حرام، أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر))؛ مسلم.



عن عبدالله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خصلتان لا يحصيهما رجل مسلم إلا دخل الجنة، وهما يسير، ومن يعمل بهما قليل؛ يسبح الله في دبر كل صلاة عشرًا، ويُكبِّر عشرًا، ويحمد عشرًا)) - فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقدها بيده - فذلك خمسون ومائة باللسان، وألف وخمسمائة في الميزان، وإذا أوى إلى فراشه سبَّح وحمد وكبر مائة، فتلك مائة باللسان، وألف في الميزان، فأيُّكم يعمل في اليوم ألفين وخمسمائة سيئة؟))، قالوا: وكيف لا يحصيهما؟ قال: ((يأتي أحدكم الشيطان وهو في الصلاة فيقول: اذكر كذا وكذا؛ حتى ينفكَّ العبد لا يعقل، ويأتيه وهو في مضجعه فلا يزال يُنوِّمه حتى ينام))؛ ابن ماجه؛ وصححه الألباني.



عن عاصم بن حميد رضي الله تعالى عنه قال: "سألت عائشة: ماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يَفتَتِح به قيام الليل؟ قالت: لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحدٌ قبلك، كان يُكبِّر عشرًا، ويحمد عشرًا، ويُسبِّح عشرًا، ويستغفر عشرًا، ويقول: ((اللهم اغفر لي، واهدني، وارزقني، وعافني))، ويتعوذ من ضيق المقام يوم القيامة"؛ ابن ماجه، وصححه الألباني.



عن عبدالله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: "قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: ((ائتني غدًا أحبوك وأثيبك وأعطيك)) حتى ظَننتُ أنه يعطيني عطيَّة، قال: ((إذا زال النهار، فقم فصلِّ أربع ركعات)) فذكر نحوه، قال: ((ثم ترفع رأسك - يعني من السجدة الثانية - فاستوِ جالسًا، ولا تقم حتى تسبِّح عشرًا، وتحمد عشرًا، وتُكبِّر عشرًا، وتُهلِّل عشرًا، ثم تصنع ذلك في الأربع الركعات - قال: - فإنك لو كنت أعظم أهل الأرض ذنبًا، غفر لك بذلك))، قلت: فإن لم أستطع أن أصلِّيَها تلك الساعة؟ قال: ((صلِّها من الليل والنهار))؛ أبو داود، وصححه الألباني.



عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان رسول الله يكبر عشرًا، ويحمد عشرًا، ويسبح عشرًا، ويُهلِّل عشرًا، ويستغفر عشرًا، ويقول: ((اللهم اغفر لي، واهدني، وارزقني، وعافني، أعوذ بالله من ضيق المقام يوم القيامة))؛ النسائي، وصححه الألباني.



عن عبدالله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وآمركما بـ (لا إله إلا الله)؛ فإن السموات والأرض وما فيهما لو وضعت في كفة، ووضعت (لا إله إلا الله) في الكفة الأخرى، كانت أرجح منهما، ولو أن السموات والأرض وما فيهما كانت حلقة، فوضعت (لا إله إلا الله) عليهما لقصمتهما، وآمركما بـ (سبحان الله وبحمده)؛ فإنها صلاةُ كلِّ شيء، وبها يُرزَق كلُّ شيء))؛ صححه الألباني.



فلنُكثِر إخواني الكرام من ذكر الله تعالى، ولنحرص على التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار، ونسأل الله تعالى أن يجعلنا وأهلنا والمسلمين من الذاكرين الشاكرين المحسنين، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين.


شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=a3e53838d91ae452eb9d7b5185259850&t=31872
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: عبادةٌ يسَّرها الله الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.