إضافة رد
  #1  
قديم 12-05-2015, 10:28 PM
الصورة الرمزية رحيق الأمل
رحيق الأمل رحيق الأمل غير متواجد حالياً
كاتبة في مول نت
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,200
بمعدل: 1.56 يوميا
الإقامة: مصر
التقييم: 10
رحيق الأمل is on a distinguished road
افتراضي التشاؤم و رأى الدين

التشاؤم و رأى الدين

ترى ما هو رأى الدين فى التشاؤم؟
و ما هى صوره و مظاهره؟
هذا ما سنعرفه فى هذا الموضوع


التشاؤم و رأى الدين

من أهم ما ينبغي للمسلم الاعتناء به والعمل على تصحيحه وتصفيته؛ تطهير القلب وتصحيح المعتقد وتصفيته ممّا يشوبه، فمادام الإنسان يتنفّس فإنّ الشّيطان يدخل مع نَفَسَه إلى قلبه ليُشكّكه في الله، وفي قضائه ومقاديره، ويُخوّفه أمر الرّزق والمستقبل وغير ذلك؛ فيَضعُف توكّله على الله؛ وينسى أمر الآخرة؛ والله تعالى علّق النّجاة يوم القيامة على سلامة القلب فقال: {يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}.

لقد حرص النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم على تصفية العقيدة وتمتين الإيمان بالله، وتصحيح التوكّل عليه، فنهى عن التّشاؤم والتطيّر، وشدّد النّكير على فاعله، وردّ الأمور إلى سنن الله الثابتة وقدرته المطلقة. والتطيّر والتّشاؤم هو تَوَقُّعُ حصول الشرّ، وذلك بربط هذا التوقّع بأمر ما، كأن يلتقي الواحد منّا بشخص في الصّباح أو المساء فيتوقّع حدوث شرّ، أو إذا حدث له ما يكرهه نسَبَ وُقوعه إلى فلان الّذي رآه، أو الزّمن الّذي خرج فيه، أو غير ذلك ممّا يجري على ألسنة النّاس قصدًا أو عن غير قصد، قال البيهقي رحمه الله في التطيّر الّذي كان في الجاهلية عند العرب والعجم: كان التطيّر في الجاهلية في العرب إزعاج الطير عند إرادة الخروج للحاجة، وهكذا كانوا يتطيّرون بصوت الغراب، وبمرور الظّباء، فسَمَّوُا الكُلّ تطيّرًا؛ لأنّ أصله الأوّل. قال: وكان التّشاؤم في العجم إذا رأى الصّبي ذاهبًا إلى المعلّم تشاءم، أو راجعًا تيمّن، وكذا إذا رأى الجمل مُوقرًا حِملاً تشاءم، فإن رآه واضعًا حِمْلَهُ تيمّن، ونحو ذلك، فجاء الشّرع برفع ذلك كلّه.

والتطيّر قديم الوجود في الأمم؛ فقد أخبرنا الله سبحانه أنّ فرعون وقومه تطيّروا بموسى عليه السّلام ومن معه، وقبل ذلك تشاءم قوم صالح بصالح عليه السّلام، وكذلك أصحاب القرية تطيّروا برسل الله إليهم: {قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُم}، وهذا من التطيّر بالصّالحين الّذين إذا وعظوا غيرهم أو خوّفوهم عقاب الله تطيّروا بما يقولون وتشاءموا منهم، وكان الردّ عليهم جميعًا: أنّ ما حلّ بهم من شرّ أو نقص في نفس أو مال، أو ما نزل بهم من عقوبة، فمِن قِبَل أنفسهم بسبب كفرهم وعنادهم واستكبارهم لا من أحد، {أَلاَ إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ الله}.
وما زال بعض النّاس إلى يومنا هذا يتطيّر ويتشاءم حتّى من صلاح ولده أو بنته، فإذا رأى ولده يرتاد المسجد بعد أن هجره قال: والله لقد كان بخير، وإذا أظهر بعض الالتزام ترقّبوا طرده من العمل أو حصول أيّ مكروه، وكذلك الفتاة إذا ارتدت الحجاب توقّعوا لها أن لا تُخطب ولا تتزوّج، وتطيُّر النّاس دليل ضعف توكُّلهم على ربّهم، ونقص عقولهم.

وللنّاس في التطيّر والتّشاؤم صور عديدة لا تخلوا من العجب؛ فبعضهم يتشاءم من نظر النّاس إليه أو إلى ولده أو إلى بيته وسيارته، ويتوقّع العَين والحسد، وهذا من الظنّ السيّء بالآخرين، ومنهم من يتشاءم بتسمية مولود جديد على اسمه، ومن النّاس من يتطيّر بسماع صوت البومة كما كان أهل الأهلية يفعلون، فقد كانوا يعتقدون أنّها إذا وقعت على بيتِ أحدِهِم ونَعَقَتْ فهذا دليلٌ على قُرْبِ أجَلِه، ومنهم من يتشاءمُ بالأزمنة كالأيّامِ والشّهور والأعداد؛ فبعض النّاس يستحيل عنده أن يَزُفّ ابنته أو يُزوّج ولده في شهر شوال، وقد بنى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعائشة في شهر شوال إمعانًا في إبطال هذا التّشاؤم، فكانت عائشة رضي الله عنها تقول: “أيُّكن كانت أحظى عنده منّي؟”.

ومن صُور التّشاؤم في المناسبات بأنّ بعض النّاس يرفضون دخول النُّفساء أو حضور حديثة العهد بالولادة أو الزّواج إلى أفراحهم، ويتوقّعون النّحس والشرّ من عدم التّوفيق أو الطّلاق أو حتّى الموت، وغير ذلك ممّا لا يليق بالمسلم الّذي يعلم أنّه لا حول ولا قوّة إلاّ بالله، وبعضهم إذا كان في اجتماعٍ عائلي وانكسرت زجاجة أو انقلب كوب الشّاي مثلاً رأى بأنّه نذير شؤم وبلاغ نحس قادم، فتراه يُسارع إلى القول: خيرٌ.. خيْرٌ، بل إنّ بعض النّاس إذا قلت لشيء حسَنٍ عنده: ما شاء الله، أو تبارك الله، وبرّكت له، ودعوتَ له بخير؛ رأى أنّك استعظمت عليه النّعمة، وتوقّع السّوء حتّى من ذِكر الله؛ فانظروا كيف يستدرج الشّيطان الإنسان إلى اتّهام النّاس، وإلى الضّعف أمام الخيالات والتهيّؤات والخُرافات، بل ويصل به إلى أن يُنسيه أنّ الله سبحانه هو المدبّر لهذا الكون، وأن لا شيء يجري بغير تقدير الله ومشيئته.

فى امان الله

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=be136e3fa7267c8ba325f035255b3f85&t=31828
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: التشاؤم و رأى الدين الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.