إضافة رد
  #1  
قديم 11-22-2015, 10:47 PM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
Post قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة العشرون

قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة العشرون

الحلقة العشرون .. (20)
=============

محسن فـ مكتبه و السكرتيره بلغته ان فيه حد عاوزه بره و مش عارفه هو مين قالها تقوله انه مشغول ولا أي حاجه لسه السكرتيرة خارجه من المكتب فجأه قاسم دخل بدون استئذان اتعصب محسن و لسه هـ يزعقله قاسم قاطعه ..

قاسم : يا فندم انا أسف لو كنت دخلت من غير استئذان انا لا واحد جاي يعطلك و لا جاي ياخد منك حاجه لله اناجاي أقولك علي موضوع مهم يخص حضرتك
محسن : بس انا مفيش بيني و بينك مواضيع
قاسم : يمكن لكن الموضوع اللي جايلك فيه يخص اسلام و بنت حضرتك
محسن (باستغراب) : روحي انتي القت يا مني ، خير يا استاذ انا مش فاهمه حاجه ؟!
قاسم : باختصار يا فندم انا صاحب اسلام (بتنهيده) او كنت صاحبه ، لكنه انسان شراني وبيلعب ببنت حضرتك علشان ياخد فلوسها ، هو اصل اخد منها مبلغ يعني
محسن(بغضب) : انت بتقول ايه انت اتجننت فلوس ايه ، و نصب ايه اللي بتتكلم عنه ، و انا ايه ضمني انك مش بتكدب و جاي توقع الدنيا في بعضها و بس
قاسم (بضحكه) : و انا ايه مصلحتي !! عموما انا عارف ان اللي بقوله صعب سيادتك تصدقه ، لكن مش صعب تسأل و تعرف اذا كنت انا بكدب ولا لا ، و اللهم بلغت اللهم فـ اشهد ، و بجد انا اسف مرة تانية لو كنت دخلت المكتب بطريقه مش كويسه ، لكن انا عارف صاحبي و مكنتش عاوز يأذي ناس اكتر من كده ، كفاية طليقته ، سلام عليكم يا استاذ محسن ….

خرج قاسم و قفل وراه الباب و محسن مخنوق و متعصب و علي أخره ، جزء جواه مصدق و جزء مش مقتنع ، مش عارف البني ادم ده صح ولا غلط و لا غلط فعلا هيكون ايه مصلحته في كده !! ، لكن جت في دماغه حاجه يعملها و قرر ميقولش حاجه لـ حد ما يتأكد …

**********************

خلص العيد ميلاد فـ بيت سارة و نزلوا كلهم و سارة دخلت الأوضه بتاعتها تغير هدومها و تشوف الهدايا اللي جتلها ، و أختها و مامتها بيوضبوا البيت بره مكان ما كان في حفلة ، قعدت تتفرج علي الهدايا و جت لـ حد هدية ماريهان ، لقتها جايبالها ألبوم صور علي شكل وردة كبيرة و فـ أول الألبوم حاطه ورقه كاتبالها فيها

” انتي من أحسن الهدايا اللي ربنا هداني بيها يا سارة ، اسفه لو كنت فـ يوم زعلتك و اعتبريها اخر مرة ، ده ألبوم فيه كل ذكرياتنا و صورنا من أول صوره اتصورناها لـ حد أخر صورة ، بحبك يا احسن أخت ”

فرحت جدا و قاعده تتفرج علي كل الهدايا و تضحك و فـ الأخر اتوضت و صلت صلاتها اللي مصلتهاش و صلت ركعتين شكر لله و قعدت تدعي لو ربنا في خير في آسر يقدمهولها ، دخل عليها ابراهيم و شايف فرحتها و اتردد انه يتكلم الوقت في حاجه ..

سارة : تعالي يا ابراهيم ، مالك واقف ع الباب ليه ؟!
ابراهيم : تقبل الله يا باشمهندسه
سارة : مني و منك يا حبيبي ، مالك يا ابراهيم انت فيه حاجه مضايقاك ؟!
ابراهيم (بارتباك) : احم لا لا مفيش حاجه
سارة : لا فيك هو أنا مش عارفاك !!
ابراهيم (متلخبط) : مممم اااا – هي هدير دي كويسه معاكي
سارة (باستغراب) : هدير مين !!
ابراهيم : هدير ، صاحبتك اللي جتلك من كام يوم دي ؟!
سارة : هههههههه اه كويسه معايا بتسأل ليه !!
ابراهيم : انتي بتضحكي علي ايه ؟!
سارة (بطلت تضحك) : لا أبدا قول كنت عاوز ايه ؟!
ابراهيم : خلاص مفيش انا كنت بطمن بس ، بطللللي تضحكي
سارة : أصل أنا فاهماك قول اللي في قلبك قووول
ابراهيم : هي مخطوبة !!
سارة : لأ بس احتمال تتخطب قريب
ابراهيم : ايه ده بجد
سارة : ايوة لو سيادتك يعني كلمت ماما و بابا و روحتوا طلبتوها
ابراهيم : ايه ده مين ده
سارة : ايه ده !! لا والله طيب اتمشي من قدامي بقا
ابراهيم : خلاص يا ستي طب نجيب الحاج و نيجي امتي
سارة : أيوووه كده ، هكلمها أخد رأيها و أرد عليك
ابراهيم : ربنا يخليكي ليا يا حببببيي
سارة : حببك !! اجري ياض من هنا بطل بكش
ابراهيم : ماااااشي

*********************

بعد 3 أيام في بيت ميرنا علي المغرب ، كان لسه أبوها راجع من الشغل و راجع متعصب و مش شايف قدامه و مش طايق ميرنا ، و بقاله كام يوم متعصب و مش عارفين ليه ، أول ما دخل من باب الشقه قفل الباب جامد و بأعلي صوته …

محسن : ميرناااااا ، ميرنااااا ، هدددددي ميرنا فين
هدي (بفزع) : ايه يا محسن مالك متعصب ليه ؟!
محسن : بقولك ميرنا فيييييين
ميرنا (بخوف) : في ايه يا بابا ، انت متعصب كده ليه !!
محسن ( متعصب) : انتي اديتي كام لـ اسلام
ميرنا (الخوف مالي قلبها و متلخبطه) : كـ كام ايه !! انا مش فاهمه !!
محسن : مممم طيب افهمك أكتر الفلوس اللي ادتيها لـ اسلام علشان يحطها في مشروعه اللي هو اساسا مفيش مشروع ، الفلوس اللي ادتيهاااااله من ورايا كااااااااام
ميرنا : ــــــــ
هدي : اهدي بس يا محسن ، اهدي و انا هفهمك كل حاجه
محسن (بصوت عالي) : اهدي ايييييييه ، بنتك ادتله 100 ألف جنيه ، و طلع نصاااااااب ، نصب عليها و ضحك علي الراجل نفسه صاحب المشروع و أخد الفلوس لـ نفسه ، أهدي ايييييييه يا شيخه ، يا خسارة تربيتي فيكي حسبي الله و نعم الوكيل فيكي
هدي : ايه يا مصيبتي ، 100 ألف جنيه يا ميرنا ، انا مكنتش أعرف ان الموضوع كبير كده
محسن (بصدمه) : انتي كنتي عارفة !! و مقولتليش ؟!
ميرنا (بتبكي) : يا بابا أنا حاولت أقف جنبه و دي كانت فلوسي انا محوشاها
محسن : لا هو انتي فاهمه ان اللي تاعبني الفلوس ، انا تاعبني انك متخلفه و انه ضحك عليكي ، ستي ماجد ابن الحلال الطيب اللي صانك علشان واحد ميستاهلش ، كنتي بتخرجي معاه من ورا خطيبك ، ااااااااه مانا عارف كل حاجه ، مانا كلمت عمك قدري ( ظابط أمن دولة ) و جابلي قراره ، و عرفت منه كل حاجه ، و روحت لـ ماجد و مسبتوش الا لما حكالي علي كل حاجه و كنت هسجنه لأنه ناصب عليا و علي واحد لكنه القذر مكنش لسه صرف الفلوس و اخدناها تاني، انا بجد مش طايقك ، انتي نزلتي من نظري و خذلتيني بجد و الله يا خساااارة تربيتي فيكي ..

لف و راح ناحية باب الشارع و خرج و قفل وراه الباب ، دخلت هي أوضتها و قفلت علي نفسها الباب و فضلت تعيط و حاسه انها مش فاهمه أي حاجه و ليه اسلام يعمل معايا كده ، كلمته قالها ابعدي عني و قفل في وشها ، فضلت تعيط و فجأه افتكرت كلام امها ” بكره تكوني لواحدك و تعرفي ان ده ذنب ماجد ”

*************

آسر قاعد في أوضته بيكمل كتاب #صحابيات حول الرسول ، دخلت أمه عليه كانت جايبه شهد و أخيرا نامت بعد عناء و شقاوة

نهلة : انا جبت شهد يا آسر نامت اخيرااا
آسر : هاتي يا ماما تسلمي تعبتك معلش
نهلة : لا يا حبيبي لا تعب ولا حاجه ، قولي بقا بقالك كام يوم كده حالك غريب
آسر : غريب غريب ازاي يعني مش فاهم
نهلة (بتريقه) : يعني حاساك فرحان او زي ما بتقولوا انتم منشكح
آسر : ههههههههه والله مانا عارف يا أمي بس حاسس اني مطمن مبسوط ، متفائل ، هي حاجات كتير حلوة يعني
نهلة : خير يارب طب ما تفرحني معاك يعني و تقولي فيه ايه
آسر : انا كده كده كنت هحكيلك بس كنت مستني الوقت المناسب ، بصي يا ستي ( حكالها عن سارة و عن احساسه و عن كل حاجه )
نهلة : كل اللي بتقوله جميل و يفرح ، بس فيك حاجه حساك خايف
آسر : مش عاارف يا ماما هواللي هعمله ده يزعل رنا !! طب حماتي و حمايا هيقولوا عليا ايه ، هقدر اهتم بـ شهد ، هقدر احب تاني ، انا لسه مش متاكده اللي جوايا ده حب ولا ايه
نهلة : بص يابني طول ما انت مش بتعمل حاجه غلط ، و هتكون عادل بين بنتك و مراتك اللي هتتجوزها خلاص ، و بعدين انت لازم ترجع شغلك و تتميز فيه زي ما كنت الأول بقا
آسر : أكيد يا أمي انا في نيتي ارجع بقالي فترة و بكرة ان شاء ولا بعده بالكتير هروح أكلم دكتورة هويدا في الموضوع ده
نهلة : ربنا معاك يابني بدعيلك ع طول و الله
آسر : ربنا يسهلها من عنده يارب و يرزقني الخير

********************

سارة خلال الكام يوم اللي فاتوا كلمت هدير و قالتلها علي موضوع ابراهيم بطريقه متحرجهاش و لا تحرج هدير و من خلال كلامها مع هدير فهمت انها مبدأيا موافقه بـ فكرة التعارف بينهم و بين الأهالي و بعدها بيومين هدير كلمتها و قالتلها انها قالت لمامتها و سارة أخدت رقم مامت هدير علشان مامتها تكلمها ..
راحت لابراهيم و مامتها عرفتهم و فرحوا جدا و ابراهيم من كل قلبه دعا ربنا لو فيه خير فـ هدير يرزقه بيها و لو فيها شر يبعدها عنه و يبعده عنها ..
بعد شوية قالت ماجدة لـ عادل و رحب بالموضوع جدا و مكنش مصدق ان ابنه أخيرا هيخطبو اخيرا و احده عجبته و هيستقر ، و بقا فرحان بفرحة ولاده و دعا لـ سارة كمـان انها تفرح و ربنا يرزقها بواحد يقدرها ..
كلمت ماجدة أم هدير و اتعرفوا علي بعض ، و خلاص اتفقوا ان الرجاله تكلم بعض يتفقوا علي ميعاد للمقابلة …

********************

آسر قاعد في أوضته بيفكر في كلام مامته و كلامها شجعه انه يكلم حماه يمهدله لـ الموضوع قبل ما ياخد خطوة انه يكلم سارة في أي حاجه ..

آسر : السلام عليكم ازيك يا عمي عامل ايه
عماد : عليكم السلام ازيك يا آسر اخبارك انت ايه
آسر : الحمدلله انا كويس ، وحشتوني و الله :
عماد : و انت كمان والله ، تصدق انت ابن حلال و الله احنا كنا لسه في سيرتك ان و الحاجه الوقت
آسر : أنا ؟! خير يارب اشمعنا
عماد : كنت لسه بتكلم مع الحاجه اني شوفت رنا انهارده في رؤية و كنت بقولها عاوز آسر احكيله و اتكلم معاه شوية
آسر (باستغراب و قلق) : خير شوفت ايه يا عمي
عماد : لااا انا عاوز اتكلم معاك في حاجات كتير ، لما تفضي ابقي تعالي اتكلم معاك شوية
آسر (بخوف) : ماشي يا عمي ان شاء الله هجيلكم في أقرب وقت
عماد : ماشي يا حبيبي ، سلام
آسر : سلام عليكم ..

آسر عمال يفكر هو انا مقولتلوش ليه اللي كنت هقوله !! ليه خوفت و كأني عامل حاجه تزعلهم مني !! يارب علشان خاطري كون معايا

**********************

كام يوم عدوا و ميرنا في أوضتها مبتخرجش منها و مش بتكلم حد ، قعدتها مع نفسها خلتها اعترفت بينها و بين نفسها انها غلطت كتير أوي و ان اللي حصل معاها ده نتيجةانها كانت من ضمن الحاجات اللي خلت اسلام يسيب سارة نتيجة انها كسرت قلب أكتر حد حبها في الدنيا و مقدرتش ده ” ماجد ”
صحيح هي اتأذت و قلبها اتكسر من اسلام ، لكن ده كان جزاء انها كسرت بقلب ناس تانية قبلها و عرفت ان فعلا الدنيا دوارة و فكرت انها لازم تعمل حاجه مهمه حتي لو كانت هتيجي علي كرامتها

***********************

ابراهيم : يلا يا مااااماااا اتأخرنا علي ميعاد الناس
ماجدة : حاضر يابني جايه أهو
ابراهيم : يييييوه يا ماما كل ده يلا بقا
عادل : في ايه يا ابني انت اول واحد تخطب اهدي شوية
سارة : معلش يا بابا من الفرحة اتهبل باين
ابراهيم : مااااشي ليكي يوم يا ساااارة
ماجدة : اناااا جيت اهه خلصت
ابراهيم : يلا يا ستي هو مال لو كنتي العروسه كنتي هتعملي فينا ايه
عادل : اسكت يا وله امك طووول عمرها عروسه اصلا
ابراهيم و سارة : ايوووووه يا باااابااااا أيوه بقا
عادل : هههههههه طب يلا يا اخويا انت و هي علشان منتأخرش

**************************

آسر : السلام عليكم ازيك يا مصطفي عامل ايه
مصطفي : عليكم السلام ، حمدلله يا حبيبي واحشني
آسر : و انت كمان و الله ، بقولك ايه فضيلي نفسك كده بعد بكره عاوزك في مشوار مهم
مصطفي (باستغراب) : خير يارب هتغديني بره ولا ايه يا برنس
آسر : يا عم اقعد انا لاقي أكل ، انت همك علي بطنك كده علي طول
مصطفي : ههههه طب انا مش جاي معاك في حته بقا شوفلك ح غيري
آسر : للأسف معنديش حد غيرك يشاركني مصايبي يا حبيبي
مصطفي : للأسف طيب مااااشي انا هوريك
آسر : خلااااص يا عم انا اسف بس بجد عاوزك معايا ضروري
مصطفي : طيب قولي بس أنت ناوي تعمل ايه يعني ؟!
آسر : ناوي اعمل الخطه اللي اتفق انا وانت عليها
مصطفي : اااااه قوووول كده بقااا طيب ماشي
آسر : ربنا يقدرني و افرحك زي ما بتفرحني و بتقف جنبي
مصطفي : انا و انت واحد يا صاحبي و فرحتك هي فرحتي
آسر : اسكت انا هعي’ اسكت
مصطفي : هههههه اقفل ياض بدل ما اشتمك و الله
آسر : هههههههه ماشي سلام
مصطفي : يلا سلام

************************
في بيت هدير قاعد والد سارة و والد هدير و ابراهيم يتكلموا مع بعض ، و مامت سارة و مامت هدير بيتعرفوا هما كمان علي بعض ، و سارة قاعده تتفرج عليهم و مبسوطه لأخوها و هي شايفه الفرحة في عنيه ، فجأه جتلها رساله و استغربت انها من ميرنا فتحت الرسالة

” ازيك يا سارة أسفه لو كنت بكلمك و بزعجك تاني ، اسفه لو كنت مصدقتكيش لما قولتيلي عن اسلام انه بيضحك عليا و جيتي تنصحيني حتي و انا خنقاكي ، اسفه اني كدبتك و اني جرحتك و اني أذيتك في حياتك ، بس خير اني كنت سبب تبعدي عن انسان شر زي اسلام ، ربك رد المظالم لأهلها و سبت اسلام بجرح كبير أثر عليا ، انا مش عاوزه منك أي حاجه غير انك تسامحيني ”

سارة قريت الرسالة و بتحمد ربنا انه جبر خاطرها و لو بعد حين ، و عرفت ايه الحكمه من كل حاجه وحشه مرت بيها ، و عرفت ان ده درس اتعلمته هي و اتعلمه غيرها و ردت علي ميرنا برسالة
” اذا كان ربك بيسامح احنا مش هنسامح ، انا مسامحاكي ، ربنا يهديكي و يصلح حالك ”

************************************

ابراهيم قاعد ساكت مش بيتكلم و فجأه فكر هو ايه خلاه يروح يتقدم لواحده مشافهاش الا مرة واحده ؟! طيب علي أي اساس ؟! ده انا حتي معرفهاش ولا اتلكمت معاها ، النصيب !! النصيب دي كلمة غريبة أوي فجأه بتوقع قلبين فـ بعض من غير ما يحسوا و لا الموضوع يكون علي بالهم و فجأه يحبوا بعض ، ايه ده هو انا حبتها ! ايه الهبل ده !! قدملي الخير يااااارب
دخلت هدير عليهم و هو متلخبط مش عارف يعمل ايه يبص عليها يشوف شكلها تاني ولا يعمل ايه ، أنا أول مرة أكون متلخبط كده ، ما تسترجل يا واد فيه ايه ، جت و سلم عليها و لما شافها حس كأنها قمر منور دنيته ، شافها أحلي واحده في الدنيا ، حتي لو فيه غيرها أحلي هي كانت حلوة في نظره

قعدوا يتكلموا مع بعض و الأول كانوا محروجين بعد كده أخدوا علي بعض و اكتشف ان فيها حاجات كتير منه ، هي كمان كانت فرحانه اوي و حاسه ان هو ده فعلا الزوج الصالح اللي دعت ربنا بيه دايما ..
و بما أن الأهالي سئلوا علي بعض ، حددوا ميعـاد الخطوبة أول الشهر ..

*********************************
تاني يوم ساعة المغرب ميرنا لبست هدومها و خرجت لقت امها في وشها ، قالتلها انها هتنزل و مستنتش رد مامتها و نزلت علي طول ، راحت علي بيت ماجد و هي بتقدم خطوه و ترجع خطوتين ، خبطت علي الباب فتحتلها دنيا – دنيا اتفاجئت جدا لما لقتها في وشها ، و بصتلها باحتقار و ميرنا محروجه جدا لكن بتقوي نفسها انها تستحمل لحد الأخر ..

ميرنا : ماجد موجود لو سمحتي يا دنيا
دنيا (بتريقه) : عاوزه منه ايه تاني مش مكفيكي اللي عملتيه
ميرنا (باحراج) : لو سمحتي يا دنيا انا عاوزه ماجد و صدقيني مش هتشوفوني تاني
دنيا ( ملاحظه ان ميرنا فيها حاجه ) : ماجد مشغووول ، أقوله حاجه لما يبقا يخلص
ميرنا (بعصبيه) : يا دنيااا اندهي ماجد انا عاوزاه ضروري
(ماجد سامع صوتها من جوه و مش مصدق ان دي ميرنا فعلا ، خرج يتأكد و فعلا لقاها في وشه )
ماجد (باستغراب) : ميرنا ؟! انتي ايه اللي جابك هنا !!
ميرنا (بحزن) : انا عاوزه أتكلم معاك كلمتين و همشي علي طول أرجوك
ماجد : اتفضلي ادخلي
دنيا ( متغاظه) : انت هتسيبها تدخل بيتنا تاااني يا ماجد ؟!
ماجد : ادخلي يا دنيا أوضتك و متخرجيش منها الا لما اقولك

******************************
سارة في دار الأيتام مراحتش بقالها فترة كبيرة ، قعدت تلاعب خالد و يوسف و كل الأطفال و فرحانه جدا بخالد لأنه بدأ ينطق بعض الكلمات و بدأ كمان يقول اسمها مش بس كلمة ماما ، و هي بتلعب معاه افتكرت شهد بنت آسر و حست انها وحشتها أوي و فعلا اتعودت تشوفها ، المديرة واقفه بعيد و شايفه سارة و اهتمامها الزايد بيه و كان وصلها قبل كده من المشرفة انها كانت نفسها تتبناه ، بعد الزيارة اتكلمت معاها و قالتلها انه صحيح مش ممكن تتبني خالد ، لكن ممكن تكفله يوم في الأسبوع تخرجه و تفسحه و توديه الملاهي براحتها و ترجعه في ميعاد معين ، فرحت أووووي سارة و طلبت منها تاخد معاها كمان يوسف و وافقت المديرة ، سارة خارجه مبسوطه جدا من الدار و جت في بالها الآية ” ان بعد العسر يسرا ” و أعلي صوتها و باصه لـ السما ” شكرا ياااارب ”

*******************

ميرنا قاعده بتقفل عنيها علشـان متبكيش قدام ماجد ، مع انها عارفه ان كسرتها باينه عليها أوي لكنها عاوزه تكون لأخر لحظه متماسكه

ماجد : ها اتفضلي ايه الموضوع المهم يا تري اللي عاوزاني فيه ؟!
ميرنا (بلخبطه) : انا – انا سبت اسلام
ماجد : هههههههه و جايه علشان أرجعلك و لا أيه
ميرنا (باحراج) : لا يا ماجد أنا جايالك علشان اتأسفلك و أقولك اني بجد جربت احساسك و ربنا جابلك حقك
ماجد (بخنقه) : جربتي احساسي ، ههههه انتي مبتحسيش أصلا و لو كنتي عندك ذرة احساس مكنتش عملتي فيا اللي عملتيه ، لكن الحمدلله ربك استجاب دعائي و رد ليا حقي
ميرنا : قول زي ما انت عاوز أنا عارفه انه مش هيكفي ولا هياخدلك حقك ، لكن صدقني ربك جابلك حقك و انا اتكسرت زيك و يمكن أكتر كمان انا جايه أقولك سامحني و عيش حياتك و انساني انا مستحقش أكون في بالك ، انت بجد كنت خسارة فيا و الله انا ما عاوزه حاجه الا انك تسامحني (بدأت تدمع و بتداري وشها)
ماجد (صعبت عليه نفسه و صعبت عليه ميرنا لكنه مش عاوز يبين ضعفه قدامها) : ههههههه اعيش حياتي و انساكي ؟! و مين قالك اني مش عايش خلاص و نسيتك من زمان ، انا كنت فاكرك حاجه كويسه اوي راحت مني ، لكن الحمدلله كويس انك روحتي و بعدتي عني اساسا
ميرنا (بصدمه و دموع) : انا مش عارفه أقولك ايه ، بس أرجوك سامحني ، و بجد أسفه علي كل حاجه
ماجد(مقدرش يقسي عليها أكتر م كده ، لف وشه بعيد عنها ) : المسامح ربنا يا ميرنا
ميرنا (باحراج) : انا مش هضايقك أكتر من كده ، سلام عليكم
( مردش عليها ماجد ولا بصلها صعبت عليها نفسها أوي و مقدرتش تتحمل و مشيت من بيت أكتر حد حبها زمان ، أكتر حد كان كويس معاها ، و كانت هي بالنسبة ليه أكتر حد وجعته )

****************************

تاني يوم سـارة فرحـانة جدا من ساعة ما صحيت من النوم و حاسه ان فيه حاجه حلوة هتحصل ليها ، ايه هي ؟! ازاي ؟! الله أعلم لكن واثقه في الله انه هيفرحها و لو مفرحتش يبقا خدت ثواب حسن الظن بالله ، لبست طقم حلو أوي و رقيق و لبست الخاتم اللي آسر جايبهولها و راحت علي شغلها علي طول ، لقت عبير وشها زعلان و لما سألتها عن السبب قالتلها ان قريبتها سابت خطيبها و نفسيتها وحشه جدا و انه كان نصاب و ضحك عليها ، سارة فعلا كانت زعلانه علشانها و دعتلها ربنا يفرج كربها ..
قاعده بتشتغل و لقيت رساله جايه ليها من اسلام بيتأسفلها عن اللي عمله فيها و كان عاوز يشوفها و لو مرة أخيرة ، اتعصبت جدا و مردتش عليه ..

السكرتيرة الخاصة بالمهندس رؤوف : باشمهندسة المهندس عاوزك حالا
سارة (باستغراب) : خير في ايه
السكرتيرة : حقيقي مش عار فه ، بس هو فجأة ندهلي و قالي انه عاوزك ضروري
سارة : حاضر انا جايه علي طول أهه ..

راحت سارة مكتب المهندس رؤوف و استغرب أوي اول ما دخلت و شافت …..

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=8508261bb20753133184ae8738173bb2&t=31361
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة العشرون الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.