إضافة رد
  #1  
قديم 11-19-2015, 10:40 PM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
Post قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة السابعة عشر

قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة السابعة عشر

الحلقـة السـابعة عشر .. (17)
================

لبست سارة طقم شيك زي ما قالتلها عبيـر ، عدت عليهـا خدتها و أول ما وصلوا لـ المكان سارة اتفاجئت ان المكـان عبـارة عن قـاعة أفـراح مشهـورة و مستواها عـالي جدا ، استغربـت سارة ايه جايبهم هنا

سارة (عاقده حواجبها) : عبير !! احنا ايه جايبنا هنا ؟!
عبير (بضحكه) : لما ندخل هتشـوفي
سارة : عبير أنا مبهزرش في ايه !!
عبير : دي يا ستي خطوبة بنت خالي بس هي و زي ما انتي شايفه المكان 5 ستارز بس فـ قولت أجيبك تغيري جو و تشوفي حاجاه مش بنشوفها كتير
سارة : هههههههههه والله انتي مجنونة يا عبيــر ..

ــــــــــ

دخلـوا القـاعه و سارة منبهرة بشكل القـاعة و النـاس حاجه فخيـمة شويـة و العريس و العروسـة نوروا القـاعة ، و الكل منبهر بجمـال العروسيـن و حلاوة المنظـر و الزفـة ، الا سـارة فجـأة حست بخنقـة أول ما شافت ان العريس هو " اسلام " و العروسة هي " ميرنا " فجأة اتلخبطت و نزلت وشها فـ الأرض بتحـاول تداري تعابير وشها ، بتغمض عنيـها جـامد علشـان متبكيش ، سارة قعدت علي الكرسي و مش قادرة تتحرك من مكـانها ، عاوزه تضحك علشـان محدش ياخد باله ، معـالم وشها كانت بتتخانق مع بعضها ، نصها عاوز يضحك علشان ميتفضحش و النص التـاني مش قادر و عاوز يبكي ..

جت عبيـر و شدت سارة من ايديها و خدتها يروحوا يقفوا وسط النـاس ، سارة منطقتش و لقت نفسها مسالمـة و رايحة مع عبير ، وقفت وسط صحـاب العروسة و عنيها علي اسلام و ميرنا ، و شافت نفسها يوم فرحها هي و اسلام ، اسلام بيلف و فجأة شافها حس ان كل أطرافه كلها اتشلت ، بيحاول يعمل نفسه مش واخد باله علشان الناس حواليـه ، أول ما جت عنيه فـ عنيها مقدرتش تتحمـل ، لفت و طلعت بره القـاعه و فـ أول تاكسي ركـبت و روحت ع بيتهـا ، دخلت أوضتها غيرت هدومها ، اتوضت و صلت ركعتين لله و مع أول سجدة حطت فيها دمـاغها فـ الأرض ، حست بكل معني للكلمة انها بين ايدين ربنـا و فجأة عجز الكلام يوصف اي احساس هي حسـاه ، و بكل كسرة نفس قابلتها في حياتها بكت و قالت 3 كلمات " اجبر بخاطري يارب "

*****************************

في بيت آسر ..

نهلة : آسر اجيبلك تتعشي يا حبيبي ؟!
أسر : لا يا ماما مش عـاوز أنا بس شهد تنـام و أنا هنـام
نهلة : مالك يا آسر فيك ايه !!
آسر : انا كويس يا ماما مفيش حاجه
نهلة : لاااا انت بقالك فترة مش مظبوط وحسـاك مخبي عليا حاجه
آسر : ماما أنا فضيت شقتي و عارضها لـ البيع علشان أشوف غيرها
نهلة (بحزن) : ايه !! انت بتقول ايه ليه يابني احنا ضايقناك في حاجه
آسر : يا ماما لأ بس انا كان لازم أعمل كده من زمـان و مسيري هسيب البيت
نهلة : طيب كنت قولي ، روحت امتي و خلصتها امتي و مخبي عليا
آسر (بحزن) : ياااااا ماما ، أنا مش مخبي ، انا محبتش أزعلك بس
نهلة : و انت كده مزعلتنيش يعني !!
آسر : ماما انا لسه ملقتش حد يشتري الشقه و لا واحده اشتريها ، لسه فيه وقت ، متزعليش من الوقت
نهلة : و الله انا بجد مش عارفة أقولك ايه
آسر : قولي لا اله الا الله

*****************************

****************

ميرنا : مبروكـ يا حبيبي
اسلام : مبروك عليا انتي يا حبيبتي ربنا يخليكي ليا
ميرنا : بجد أنا فرحـانة أوي يااااااه يا اسلام ياما استنيت اليوم ده
اسلام : ربنا يقدرني و افرحك يا حبيبتي طول الحيـاة
ميرنا : يــااااااااارب
اسلام : ميرنا انتي قولتي لـ باباكي علي فلوس الشركـة !!
ميرنا : لا لا طبعا يا اسلام دي حاجه بيني و بينـــك
اسلام : ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي

*****************

مصطفي : السلام عليكم ازيك يا آسر
آسر : عليكم السلام ازيك انت يا مصطفي
مصطفي : الحمدلله بخيـر ، صحيح أنا سألتلك كذا حد ع موضوع الشقه و في واحد رد عليـا و عاوز يشتريها بـ (....)
آسر : بجد طيب ده مبلغ كويس ، مكنتش اتوقع هتجيب مبلغ كويس كده
مصطفي : يلا الحمدلله ، ان شاء الله ع بكرة كده لا بعده أفضي نفسي بس و نروح نقعد معـاه و جبتلك واحد بيبيع شقته برضه
آسر : و الله عمار أخويـا جابلي واحد عارض شقته للبيع برضه ، هشوفها و اشوف بتاعتك و ربنا يختارلي الأحسن باذن الله
مصطفي : تمام ماشي ربنا يقدملك الخير ، انت عامل ايه
آسر : الحمدلله ماشي الحال
مصطفي : واجه مخاوفك يا آسر ، وصلي استخارة و حط حد لـ تفكيرك
آسر : ربنا يسهلها من عنده
مصطفي : ماشي أسيبك أنا بقا ، عاوز حاجه
آسر : لا تصبح علي خير
مصطفي : و انت من أهله ، سلام

***********************

سارة : ألو ازيك يا نهي
نهي : الحمدلله ازيك انتي يا سارة عاملة ايه !!
سارة : اسلام - اسلام خطب يا نهي ، اسلام طلع بيضحك عليا يا نهي
نهي (بصدمة) : انتي بتقولي ايه ، انتي متأكده يا سارة !!
سارة : أيوه متأكده ، أنا شوفته بعنيا (حكتلها كل اللي حصل)
نهي(بغضب) : ايه ده البني ادم ده ازاي كده ، هو مش بيحس
سارة : أنا موجوعه أوي يا نهي ، و انا اللي كنت فاكراه لسه بيحبني
نهي : و الله يا سارة ما يستاهل تزعلي عليه و لا علشانه
سارة : أنا مش زعلااااانه عليه ، أنا زعلانه علي نفسي و من نفسي أوي
نهي : معلش يا حبيبتي معلش
سارة : انا زعلانه اني كنت قوية قدام كل الناس الا نفسي ، انا بجد تعبت
نهي : ضاقت فـ لما استحكمت حلقاتها فرجت و كنت أظنها لم تفرج
سارة : ياااااااااارب ، يااااااااااارب افرجها من عنـدك ياااااارب انت اللي عالم
نهي : هيفرجها يا حبيبتي ، بس انتي سيبيها لله قومي يا سارة اقرأي سورة يوسف ، سورة يوسف بتزيل الهم
سارة : حاضر ، سلام
نهي : سلام و انا هبقي أكلمك تاني
سارة : ماشي ، سلام

***************************

عدي كـام يوم و سـارة بتروح شغلها و بترجع شبه ((الميت الحي )) كأنها مش موجوده في الدنيـا ، بتحـاول تتجنب عبير علي أد ما تقدر و بتتجنب أي حد معاها في الشغل أساسا لأن غصب عنها فـ أي لحظه بتتعصب بسبب أو بدون سبب ، كل ما يجيلها عميـل طالب شغلها مخصوص ، ترفض أو تعتذر لـ المهندس رؤوف بأي حجه ، لأنها أخر مرة اتعاملت مع عميـل اتعصبت عليه علي حاجه متستاهلش لكن اتأسفتله فـ الأخر و المهندس رؤوف عارف ان فيها حاجه لكن مش قادر يسألها ، ساعات بتروح دار الأيتـام ساعات تطمن علي خالد و يوسف ، و بتشغل نفسها علي أد ما تقدر ، راحت تحفيظ قرآن هدير بتحفظ فيه ، الوقت الوحيـد اللي بتكون لواحدها فيه ، علي طول بتنام ، و مش بتحاول تدي لـ نفسها فرصه انها تفكر ، بقت بتخاف تتعامل مع أي حد جديد ، ثقتها فـ الناس قلت و طيبة قلبها كمـان ، بدأت تتوقع الوحش من أي حد تقابله من كتر اللي شافته ، بدأت تبطل تحب النـاس ....

******************************

آسر باع شقته و فـ الحقيقة حس كأنه باع معاها حته من قلبه و ذكريـاته ، و اشتري الشقـة اللي كان قايله عليها عمـار ، و مرضـاش يوضبها الوقت ، لأنه مكنش فايق ليها ولا لـ تعبها ، مبقاش بينزل كتير مع مصطفي ، أول ما يرجعله احساس بالذنب يهتم بشهد زيادة عن اللزوم و يحـاول يحس بالرضا النفسي فـ انه يهتم بـ شهد ، لكن للأسف مش قادر ينسي سارة من خياله بيستخير ربنا كل ليلة و مع كل ليلة بيحس انه بيحنلها أكتر ..

*******************************

مصطفي من فترة لـ التانية بيروح يخبط ع الحاجه عفاف يطمن عليها ، و بيحاول يشغل فراغه اللي كان ماليه آسر لكن صاحبه واحشه جدا ، و زعلان علشـان ، راح مكتبـة يشتري كتب يتسلي فيها من زمـان مقرأش كتب و جاب كتابين ، و بدأ يقرأ في أول كتـاب و اتفاجي لما لقاه منـــاسب أوي لـ آسر و قرر يروح يزوره و يديله الكتـاب يقرأه

********************************

نهي : الو السلام عليكم ازيك يا سارة
سارة : الحمدلله علي كل حال يا نهي
نهي : انا عارفه انك فـ الشغل علشان كده كلمتك بدري ، كنت عاوزاكي في موضوع
سارة : اه يا حبيبتي أنا هنـاك ، قولي خير !!
نهي : المكتب بتاع المهندس علي اتقفل بسبب ديون عليه
سارة (بصدمه) : ايه ده انتي بتتكلمي بجد
نهي : أه و الله يابنتي ، و انا قاعده مش لاقية شغل ، المكتب بتاعكم ده مش محتاجين مهندسين !!
سارة : و الله انا أعرف ان المهندس رؤوف طالب ناس ، هسأله و أرد عليكي
نهي : ماشي بس بالله عليكي ردي عليا ع طول
سارة : عشر دقايق و هتصل ليكي تاني
نهي : ماشي يا سارة تسلمي

ــــــــــــــــــ

سارة : ممكن أدخل يا بشمهندس
م.رؤوف : اتفضلي يا باشمهندسة ، فـ حاجه
سارة : حضرتك كنت طالب مهندسين ، و أنا ليا واحدة صاحبتي كانت شغاله في المكتب اللي كنت شغالة فيه و المكتب بتاعهم اتقفل و هي كانت عاوزه تقدم فـ الشغل هنا لو ينفع يعني
م.رؤوف : ماشي يا سارة خليها تجيب ورقها و هشوف ربنا يسهل
سارة : ماشي يا باشمهندس شكرا جدا ، بعد اذنك
م.رؤوف : سارة ، انا عاوز أقولك علي حاجه مش من أب لبنته مش من مديرك
سارة (باستغراب) : اتفضل يا بشمهندس
م.رؤوف : ربنا بيدي لكل واحد موهبة و مش بيكون عنده غيرها لو مأبدعش فيها مش هيعرف يبدع في حاجه تانيه زيها علي الأقل ، انا عارف انك الفترة دي مضغوطه و مش عاوز أعرف ايه السبب "تعددت الأسباب و الخنقة واحده" ، لكن انا عاوزك متهمليش شغلك و متهمليش حياتك لأن اللي مزعلك أكيد مش باقي عليكي و الا مكنش زعلك من الأول ، ركزي في شغلك لأن انتي من احسن المهندسين هنا ، مش عاوزك تضيعي نفسك

سارة : حاضر يا باشمهندس أوعدك اني هكون عند حسن ظن حضرتك
م.رؤوف : المهممم ، تكوني عند حسن ظن نفسك انك قوية و هتقدري تعدي أزمتك
سارة (بتفاؤل) : ان شاء الله ، بعد اذن حضرتك
م.رؤوف : اتفضلي يا باشمهندسة

*********************

*******************
في بيت آسر ، باب البيت بيخبط ، فتح آسر لقي مصطف في وشه ، استغرب و في نفس الوقت اتحرج من صاحبه لأنه مش بيرد عليه

مصطفي : هو أنا عارف انك مخنوق ، بس انك تبطل ترد عليا !!
آسر (باحراج) : أدخل يا مصطفي بالله عليك مش قادر
مصطفي : أنا هدخل بس علشان نفسي أشوف شهد
آسر : طيب أدخل يا خويا بقا
مصطفي : ايه يا صاحبي ، مكنش موضوع ده يخليك كده
آسر : انا كويس يا مصطفي متقلقش
مصطفي : لأ مش كويس و عارف انك لسه بتفكر فيها ، و علشان كده جبتلك حاجه هتحل المشكلة دي
آسر (باستغراب) : حاجه ايه دي !!
مصطفي : ده كتاب اسمه #صحابيات_حول_الرسول اقرأه
آسر : و ده هيفيدني في ايه و ايه علاقته بسارة
مصطفي : هيفيدك انا عمري كدبت عليك !!
آسر : لا طبعـا
مصطفي : يبقا هيفيدك اقرأه انت بس ، انت مروحتش جلستك ليه !!
آسر : ما عاوز أروح مش ليا نفس اقابل حد
مصطفي : لا هتروح و هتقابل سارة و الدكتورة و هتعيش حياتك مش هتقف
آسر : بالله عليك يا مصطفي سيببني في حالي
مصطفي : مش هسييييبك يلا قوم البس لحد ما الاعب شهد شويه مستنيك
أسر (باستسلام) : ماشي ...

****************************

خالد : ماجد انت لأمتي هتفضل كده يعني عاوز افهم
ماجد : مالي ! ما أنا كويس اهو و عايش حياتك
خالد : عايش حياتك !! يا صاحبي انت عامل زي الميتين
ماجد : في ايه يا خالد عاوزني أعمل ايه يعني
خالد : عاوزك تعيش حياتك ، عاوزك تنساها زي ما نسيتك
ماجد (بكسرة) : ع الرغم من زعلي منها مش قادر انساها و عندي أمل نرجع
خالد (بغضب و حدة) : مش هينفع مبقااااش ينفع ترجعوا لـ بعض تاني
ماجد : ليه يعني مش يمكن تكون لسه بتحبني !!
خالد : ماجد ميرنا اتخطبت لـ اسلام يا مااااااجد فوق بقا فووووووق
ماجد : اتخطبت !! امتي و ايه عرفك !!
خالد : من أسبوع ، و عرفت لأنها كانت جايه هي و هو يحجزوا القاعه اللي انا شغـال فيها ، بس هي طبعا مشافتنيش
ماجد (بحزن) : انت بتتكلم بجد يا خالد ، انت مبتضحكش عليا صح !!
خالد : يا ماجد أبوس ايدك فوق بقا ، انت ظالم نفسك مع واحده (سكت) استغفر الله العظيم يا رب ، يابني دي محبتكش من الأساس ، انساها بقا
ماجد : هنساها و الله هنساها و هيجي يوم و هتلف الدنيا و تجيلي ندمانه
خالد : ربنا يبعدها عن طريقك و يرزقك بـ اللي تقدرك
ماجد (بسخرية ) : هههههههه ان شاء الله

**************************

مصطفي عدّي علي آسر يروح ياخده بعد جلسته و يخرجوا ، و هو واقف تحت العمـارة شاف واحدة و حس انه شافها قبل كده بس مش فاكر فين ..
آسر خرج من جلسته و ملقاش سارة قدامه كـ العادة ، نازل علي السلم و قدام باب العمـارة شاف سارة ، مصطفي شافه واقف مع واحده و فهم ان دي سارة فـ بعد عنهم شوية

آسر : ازيك يا باشمهندسه
سارة : الحمدلله ازيك انت يا دكتور
آسر : الحمدلله كويس ، أنا اسف لو كنت ضايقتك آخر مرة بكلامي
سارة : انت مقولتش حاجه يا دكتور تزعل ، و يارب تكون بخير
آسر : الحمدلله ، انا كنت عاوز أتكلم معاكي لكن مش حابب أعطلك مرة تانية ان شاء الله
سارة (باستغراب) : خير فيه حاجه
آسر(باحراج) : لا مفيـش ، مرة تانية ، اطلعي انتي علشان متتأخريش
سارة : أوك ، سلام عليكم
آسر (بحزن) : و عليكم السلام

ــــــــــــــــــ

مصطفي : هي دي بقا سارة
آسر (بتنهيده) : أيوة هي ، عرفت منين !!
مصطفي : لاااا دي حكـاية طويلة تعالي أحكيلك فـ الطريق

*********************

في الجلسـة ..

سارة : عارفه يا دكتورة ، أنا عاملة زي اللي بيطلع من حفرة يقع في حفرة تانية
د.هويدا : مش يمكن كتر الوقوع بيعلمك و بيقويكي أكتر!!
سارة : ههههههه لأ أنا اتكسحت من كتر الوقوع بجد و اتكسر قلبي
د.هويدا : ليه كده يا سارة ايه حصل تاني ، شكلك شايله أوي ؟!
سارة : انا عاوزة بجد ارتـاح من الدنيا دي بقا و ( حكتلها كل اللي حصل )
د.هويدا : انتي ليه مش قادرة تقتنعي انه ميستاهلكيش

سارة : أنا عارفه - عارفة انه ميستاهلنيش و عارفة ان الناس الوحشه في حياتنا وجودها مفروض يقوينا و عارفه اني لازم مستسلمش لكل وجع و اقف علي رجلي و أطنش - أنا حافظة كل الدروس اللي اتعلمتها صم - عارف العلّة فين و عارفه علاجها ايه - لكن جتلي تناحة من كتر ما صبرت نفسي بـ العلاج ده و عقلي خد عليه - انا عارفة كل حاجه و بطلت احس بأي حاجه و بقيت بخاف من كل حاجه حواليا حته نفسي

د.هويدا : عارفه يا سارة محدش بيتعلم بـ بلاش ، لكل حااااجه بتتعلميها في الحياة ضريبة ، فيه حاجات بتدفعي فيها ثمن صغير و بتتعلمي ، و في حاجات بتدفعي فيها عمررررك كله و يا تتعلمي يا متتعلميش ، انها الدنيا smile emoticon احمدي ربك انتي أحسن من غيرك كتير أوي

سارة (بتنهيده و كسرة) : الحمدلله علي كل حال ، عارفه يادكتورة (بدأت تبكي) أنابقيت في كل مرة بتوجع فيها و لما حد يقولي مالك ، ببقا مش عاوزة أقول غير اني تعبانه أوي و نفسي هو يفهم ، ههههههه تعرفي ان عيد ميلادي بعد يومين ، عارفه اسلام عمل ايه في عيد ميلادي اللي فات !! ، جابلي تورتة و كنت مبسوطة أوووووووووي ، و آخر اليوم أكتشفت انه عمل كده علشان عاوز فلوس و عاوزني أدفع ايجار الشقه ، ده هم ايه ده ياربي ( بكت جامد ) انا مخنوقة أوي يا دكتورة و نفسي أموت

د. هويدا : لا اله الا الله ، عارفه يا سارة أنتي عاملة زي الوردة اللي اتقطفت بدري أوي عن ميعادها و زعل الكل عليها لكن محدش عرف يرجعها زي ما كانت
سارة : عمرك شوفتي وردة بتبكي يا دكتورة ، عمرك شوفتي وردة موجوعه أوي كده ، عمرك شوفتي وردة بتحاول تقاوم قلة الماية و الشمس علشان متدبلش علشان خايفة حد يدوس عليها !! (بتبكي )
د.هويدا (بحزن) : انهارده بس أول مرة أشوف #دموع_وردة يا سارة اهدي يا حبيبتي و صدقيني هتكوني كويسه و الله هتبقي كويسه

***************************

خرجت سارة من عند دكتورة هويدا و هي تعبـانه و مش قادرة تروح البيت ، ماشية فـ الشارع لقت جامع في وشها ، دخلت تقعد فيه ، و لقت فيه خطبة قصيرة قبل أذان المغرب ، قعد تسمع و كان الشيخ بيتكلم عن #تدبر الانسان لـ حكم ربنا و ثقته ان ربنا هيراضيه بـ شئ خير و لو بعد حين ، و ان ربنا لما بيمنع عننا شئ اتمناه قلبنا كتير ، مش شرط يكون الشئ ده وحش ، ممكن كو يكون كويس بس مش مناسب لينا و فجأة ركزت في كلمة الشيخ قالها

(( كُن مُستعدًا لتقبل ارادة الله، واطلب منة ما تريد، وتقبل منه ما يعطيك، فقد يكون ما أعطاه لك خيرُا لك مما طلبت ))

حمدت ربنا ع كل حال و صلت المغـرب وروحت ...

**********************

دكتورة هويدا أول مرة تتخنق كده علشـان سارة و كأنها حد قريب ليها و هي سرحـانة بخيالها فـ سارة فجأة ..............

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=4264ace2130e0e0532d379d9f6fedad8&t=31264
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة السابعة عشر الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.