إضافة رد
  #1  
قديم 11-18-2015, 09:58 PM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
افتراضي قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة السادسة عشر

قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة السادسة عشر

الحلقة السادسة عشر .. (16)
=================

سارة روحت البيـت محتارة تعمل ايه فـ موضوع اسلام ، طيب لو فعلا اتغير و عاوز ترجعله ، هترجعله و لا هتعمل ايه !! ، خايفه لكن ده أول حد حبته في حياته ، ايه المشكلة لو بقا كويس فعلا ، و رجعتله ، مش أحسن من كوني لواحدي كده ياااارب أنا تايهه أوي علشان خاطري نورلي بصيرتي
ماجدة : سارة تعالي افتحي الباب يابنتي مش قادرة أقوم
سارة : حاضر يا ماما ، أيوة ياللي بتخبط ثوااني

سارة بتبص من العين السحرية ، شافت قدامها ماريهان

ماريهان (بتوتر) : ازيك يا سارة عاملة ايه
سارة : ماريهان !! مالك فيكي حاجه !!
ماريهان : بصي أنا مش هطول عليكي علشان علي مستنيني تحت ، انا لازم أقولك علي حاجه مهمة و هنزل علي طول

سارة (باستغراب) : اتفضلي ، اقعدي و خدي نفسك ، في ايه !!
ماريهان (بتوتر) : انا كنت مع علي بنتغدي بره و لما دخلت الكافية شوفت اسلام و قعدنا في الطرابيزة اللي في ضهره و هو مشافنيش و سمعته و هو بيتكلم مع صحبه و بيقوله انه بيضحك عليكي علشان ياخد منك فلوس انتي وواحدة اسمها ميرنا ، سارة خدي بالك انا خايفه عليكي

سارة (بصدمة) : انتي !! انتي بتقولي ايه !! انتي اتجننتي ، اسلام مش ممكن يعمل كده ، طب ليه انا ماعملتش حاجه ليه ، انتي بتكدبي !!

ماريهان (بصدمة) : بكدب ّ!! بكدب ليه يا سارة ، ايه مصلحتي في كده ، سارة انا يمكن غلطت في حقك مرة ، لكن عمر ما أفكر أوجعك ولا أخدعك ولا مرة ، انتي اختي يا سارة ، طب حتي بالأمارة قال انه بعتلك رسالة وقتها ، بعتلك ولا لا يا سارة !!

(( سارة بتبكي مش بتنطق و مش عارفة تقول حاجه ، قربت منها ماريهان و بكت لـ بكاها حضنتهاو فضلت تطبطب عليها ))

ماريهان : سارة ، علشان خاطري انتي أقوي من ان حد يلعب بيكي ، انتي اجدع واحده فينا و أطيب واحدة فينا ، و ربنا هيرزقك باللي يقدرك
سارة (بتبكي) : يقدرني !! يقدرني ايه يا ماريهان ، انا مبقاش فيا حاجه أديها لحد ، الحب ده خلاص راح من جوايا و مش الحب بس ، ليه !! أنا عملت ليه ايه علشان يعمل فيا كده ليـه ، ماريهان مش ممكن يكون قصده حد تاني وانتي سمعتي غلط يا ماريهان
ماريهان : بطلي عيـاط يا سارة ، انتي قوية
سارة : أناااا مكسورة ، و الله يا رب أنا مكسورة أوي ..

********************
علا : السلام عليكم ازيك يا اسر عامل ايه
آسر : عليكم السلام ، ازيك يا لولو وحشاني والله
علا: و أنت كمان و الله ، اخبار شهد ايه و ماما
آسر : كلهم كويسين الحمدلله
علا : بقولك يا آسر ، جوزي مسافر ان شاء الله بعد بكرة ، تعالالي و نروح نفضي الشقه ايه رأيك !!
آسر (بحزن) : ماشي يا علا ربنا ييسر
علا : ماشي يا حبيبي ، سلام
آسر : سلام
ـــــــــــــــ
دخل أوضته لقي شهد نايمة علي السرير ، راح قعد جنبها باسها ، سند رأسه ع السرير و راح بخيـاله لـ بعيد ...

رنا : أنا بحبك أوي يا آسر
آسر : يــااااااااااه أخيرا قولتيها
رنا : ما أنا مكنش ينفع أقولها الا لما يتكتب كتابنا
آسر : و اهو بقيتي مراتي ، هحبك طول عمري و هحافظ عليكي ، و عمري ما هزعلك أبدا أبدا
رنا : حتي لو حرقت الأكل و جيت لقيت البيت مش مترتب !!
آسر : تعالي يا عممممي خد بنتك ربنا يخليك انا مش عاوزها
رنا : ايـــه انت ما صدقت يا آسر
آسر : مقدرش أساسا ، ده انتي روحي ، بحبك

فجأه لقي دمعـة نازلة من عنيـه و معاها ضحكة مكسورة ، بص لـ شهد تاني ، و بينه و بين نفسه قال " اللهم اغفر لي و لـ رنا " أنا بجد أسف ليكي أوي

******************

دخلت مامت سارة عليها ، لقتها بتعيط و استغربت لأنها كانت كويسه ..

ماجدة : مالك يا سارة !!
سارة (مسحت عنيها ) : مفيش يا ماما انتي ايه قومك من ع السرير انتي تعبانه
ماجدة : ندهتلك كتير تجبيلي مايه ، مردتيش و قلقت عليكي ، مالك !!
سارة : معلش مسمعتكيش ، هقوم أجبلك مايه ع طول اهو

(لسه بتقوم مسكتها أمها من ايديها و كأنها مسكت جرحها مش ايديها ، غصب عن سارة مقاومتش ، قعدت جنب أمها ساكته و الدمـوع بتخبط علي جفونها و تحاول تخرج ، لكن هي منعاها )

ماجدة : مالك يا سارة ، فيكي ايه يا بنتي
سارة (متماسكة) : مفيش يا ماما ، انا - انا بخير
ماجدة : حد من اخواتك زعلك طيب !! قولي يا بنتي
سارة : انا تعبـانه أوي يا أمي ، بجد تعبـانه
ماجدة (خدتها في حضنها) : من ايه يا حبيبتي ايه حصل بس

(سارة حكتلها علي كل حاجه و فضلت تعيـط)

سارة : ماما هو أنا مش مكتوبلي أفرح !! بجد انا معملتش حاجه في حد يا ماما و الله ، انا مبفرحش ليه ، طب هو بيعمل معايا ليه كده
ماجدة : بصي يا بنتي ، وجود الناس في حياة الناس أسباب ، ربك جعل لـ اسلام سبب في حياتك و حطه لـ حكمه لا أنا ولا أنتي نعرفها ، لكن قدام هنعرفها و نؤمن بيها ، ربك قال في كتابه الكريم " لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمراً " ، عيشي حياتك و قوي نفسك بنفسك لأن محدش هيقويكي لو وقعتي الا نفسك ، الكل هيقف يتفرج ، افرحي علي أقل حاجه ، و سيبي أمورك لـ ربك الكريم عمره ما يسيبك يا حبيبتي ، توكلي عليـه
سارة (مسحت دموعها) : فوضت أمري كله ليـك يـــــارب

************************
نام الجميـع و الحـزن مالي قلوبهم و محدش فيهم حاسس بالتاني ، ربنا بس هو اللي عالم بما في قلوبهم كلهم ، فيهم اللي صلي ركعتيـن بالله و نـام ، و فيهم اللي اترجي ربنا يجبر بخـاطره و نـام من الخنقـة ، نام الجميـع مش عـارفيـن بكرة مخبيلهم ايه ، ((بكرة)) بقت أكتر كلمة مخوفـاهم ، ((بكرة)) بقي بالنسبة ليهم مش المستقبل ((بكرة)) بقي بالنسبة ليهم الوجع و الخوف و القلق ، لكـن اعتمدوا ان فيـه رب ، أكبر من أي وجع و أي قلق و أي بكره جـاي خايفين منـه ............
**********************
تاني يوم سـاعة العصـر ، في بيـت ميرنـا ..

ميرنا : بابا ممكن أتكلم معـاك !!
محسن : اتفضلي عاوزة ايه !!
ميرنا : أولا أنا اسفه لو كنت زعلتك في كلامي ، ثانيا ممكن تدي لاسلام فرصه ، علشان خاطري يا بابا اسلام شخص كويس أوي و داخل فـ مشروع كبير ، يعني مش محتاج فلوسنا فـ حاجه ، و أنا بحبه و بيحبني ، أرجوك يا بابا ، أنا كبرت لسه هستني لما يدور عليا حد تاني !! علشان خاطري يا بابا
محسن : لا حولا ولا قوة الا بالله ، بصي انا هوافق ، بس صدقيني يا بنت قلبي ، هتعرفي انك كنتي غلطـانه ، و هتيجي تقوليلي أنا عاوزه اسيبه يا بابا
ميرنا (بفرحة) : بجد يا بابا و الله انت حبيبي و صدقني مش هتندم
محسن (بعدم اقتناع) : أتمني انك انتي اللي متندميش ..

طـارت ميرنا من مكـانها علشـان تبلـغ اسلام اتصلت بيه و قالتله و فرحت و فرحتـه ، و هي بتكلمه لقت رقم فـ الانتظـار ...........
**********************
مصطفي راجع من شغله بدري طالع العمارة بتاعته ، لقي "عفـاف" واقفه علي باب شقتها ..

مصطفي (بابتسامه) : ازيك يا أمي عاملة ايه !!
عفاف : الحمدلله ازيك يا ابني اخبارك انت ايه
مصطفي : الحمدلله بخيـر ، مالك محتاجه حاجه !!
عفاف : بنادي علي البواب يجبلي حاجات مبيردش
مصطفي : هو فعلا مش تحت ، طيب ممكن تقوليلي أجبلك أنا و مفرقتش خالد من مصطفي يعني
عفاف : انت اسمك مصطفي : عاشت الأسامي يابني ، انا بس مش عاوزه أتعبك معايا
مصطفي : تعب ايه يا أمي ، تعبك راحة و الله انا كده كده كنت رايح أجيب حاجات ليا علشان أطبخ
عفاف : لا هو أنت عايش لواحدك هنا !!
مصطفي : هههههه اه دي حكاية طويلة أوي يا ماما
عفـاف : طيب بما انك متغدتش لسه هات الحاجات و تعالي أتغدي معايا
مصطفي :معلش يا أمي مش هينفع
عفـاف : متخافش ابن اختي جايلي يتغدي معايا ، روح هات الحاجه هيكون هو جه
مصطفي : بالله عليكي يا أمي ملهاش لازمه تتعبي
عفـاف : روح بقا يا مصطفي متتعبش قلبي معـاك
مصطفي : حاضر يا أمي

************************
ميرنا : ألو مين معايا !!
سارة : أنا راجعت نفسي كتير قبل ما أكلمك لكن كان لازم تفهمي كل حاجه
ميرنا : مين حضرتك ؟! انا مش فاهمه حاجه
سارة : أنا سارة يا ميرنا ، انا طليقة اسلام
ميرنا (بغضب) : نعم !! و عاوزه مني ايه ان شاء الله !!
سارة : عاوزه أعرفك ان اسلام بيضحك عليكي و مش بيحبك و بيستغلك
ميرنا : ههههههه و انتي بقا زعلاااانه أوي اننا بنحب بعض !!
سارة : ههههههه لا أنا زعلانه عليكي علشانك هتندمي أوي
ميرنا : ياريت تخليكي في حالك و متتصليش هنا تاني ماشي !!
سارة : حاضر ، اللهم بلغت اللهم فـ اشهد بكرة تفتكريني
ميرنا : سلاااااااام يا استاذه

*****************
سارة من جواها ندمت انها كلمت ميرنا و كانت فاكرة انها تستحق ، لكن أكتشفت العكس ، كلمـت ماريهـان و اتأسفتلهـا لو كانت كلمتها بطريقة وحشه ، و اتصالحوا ..
مصطفي راح جاب الطلبـات و رجع لقي ابرهيم و الحاجه عفاف في استقباله و قضي معاهم اليـوم و كأنه عارفهم من زمـان و كان مبسوط جدا بمعرفة الحاجه عفـاف ...
الحاجه عفـاف كانت حاسه انها فرحـانة بيه أوي ، و عاوزة تقوله متبطلش تقولي كلمـة ماما ، سنيـن و أنا نفسي أسمعها طالعه من القلب بجد

آسر حيـران مش عاوز يكلم حد ، علي الرغم انه يبيع الشقه شئ باختياره ، الا انه كان مخنوق و كأنه هيفرط في حاجه جـواه و أمه حاسه فيه حاجه و مش عاوزه تتكلم ، شوية و قـام لبس و راح جلسته ..

*************************
سارة قاعدة في أوضتها سرحـانة و نفسها توصل لـ سبب ليه اسلام عمل فيها كده ، قاعده علي الكمبيوتر بتتصفح الفيس بوك و بتستني ميعـاد جلستها ، لفت انتباها بنوته من اللي بيكتبوا اسمها #ايمان_عزت كاتبة كام جملـة خلوها تفضل تقرأ فـ الخاطرة كام مرة

" سواء قرأت ام لا ، سأخبرك بالآتي ، لست بعاجزه ولا ضعيفه ، لأبيت ابكي ع وسادتي ،نتيجة كذبك ، ولن أوجع قلبي بذكرياتك ، أستيطع ان أحبك آلاف المرات ، ولكن عذرا لن استطيع ان اثق بك ، الا لمرة واحده ، فلا تنتظر منى بعد خيانتك مكان لك بقلبى ، ف أنا صِدقاً انتهيت "
حست فجأة بقـوة و وجع في نفس الوقت و حمدت ربنا علي كل حال ، جه باباها من وراها يكلمها ..
ــــــــــــــــــــــ

عادل : سارة انتي نازلة !!
سارة : اه يا بابا بس شويـة كده فيه حاجه ؟!
عادل : لا يا بنتي بطمن عليكي بس مش أكتر
سارة : أنا رايحة الجلسة بتاعتي يا بابا
عادل : ماشي يا سارة ربنا يعافيكي من كل سوء يارب
سارة : يا رب يا بابا ادعيلي كده دايمـا
عادل : من عنيـا

*********************
مصطفي : بجد انا تشرفت بمعرفتك يا ابراهيم
ابراهيم : و انا كمان و الله يا مصطفي فرحان جدا
مصطفي : ربنا يديم المحبـة بينـا ، أنا هطلع بقا تؤمروني بحاجه
عفاف : لا يابني تسـلم و ابقي تعالي تاني
مصطفي : ان شاء الله هظبط يوم مع ابراهيم و اجيلك تاني
ابراهيم : ان شاء الله

***********************
د.هويدا : مالك يا آسر ساكت ليه !!
آسر (بتردد) : هو يا دكتورة مقولة " القلب يحب مرة ميحبش مرتين " صحيحة !!
د.هويدا (حست انها بدأت تفهم المغزي من سؤال آسر ) : ممم علي حسب !!
آسر (باستغراب) : يعني ايه !! مش فاهم ؟!
د.هويدا : يعني اللي اعرفه ان لكل قاعده شواذ
آسر : طب و القاعدة دي نفسها ايه شواذها
د.هويدا : هههههه ان مش شرط يكون لكل قاعده شواذ ^_^
آسر : انا مش فاهم حاجه يا دكتورة :/
د.هويدا : انت فاهم كل حاجه يا دكتور لكن خايف ، خايف تحب تاني مش كده ؟
آسر : مش قادر أنسي صورتها من قدامي في كل لحظه ، يمكن فكرت بس مش أكتر من تفكير و لقتني رجعت أحس بالذنب تاني
د. هويدا : ده علشـان انت رابط دمـاغكـ بكده ، انك لو حبيت غيرها تكون خيـانه ليها ، مش كده
آسر : ـــــــــ
د.هويدا : رنا كانت بتحبك و تحب تشوفك مبسوط ، انك تحب مش خيانه ليها لا سمح الله ، سيدك النبي حب السيده خديجة فوق ما تتصور ، لكنه حب بعدها عائشة ، و حب بعدها كل زوجاته ، حتي لو معرفش يحبهم نفس درجة حبها ، لكنه حبهم و عاش حياته من بعدها بما يرضي الله ، و مع ذلك فضل فاكرها بكل خير
آسر : انا تايه أوي يا دكتورة بجد
د.هويدا : انت خـايف مش تايه ، و في فرق ، بطل تخاف و واجه أكتر حاجه بتخاف منها ، علشان تبطل تخاف و تعرف تعيش ...

********************
خرج آسر و أول مرة يكون عنده احساسين متناقضين ، عاوز يشوف سارة و مش عاوز يشوفها ، و عارف انها مش حاسه بيه و في عالم تاني ، خرج لقاها قدامه ، حس بكسرتها ع الرغم من عدم كلامها ، لكنه كان فاهمها من لغة تانية مش لغة كلام دي كانت لغة ((قلوب)) ..

سارة : ازيك يا دكتور عامل ايه (ضحكه مكسورة)
آسر (متوتر) : أنا - أنا بخير طول ما أنتي بخير يا سارة
سارة (بصدمة) : ايه !! - و اااا أخبـار شهد ايه
آسر (باحراج) : الحمدلله كويسة يا باشمهندسه
سارة : دايما ان شاء الله في احسن حال
آسر (اتخنق) : معلش يا باشمهندسه هستأذن علشان مستعجل
سارة (باحراج) : أوك يا دكتور مع السلامه :/
آسر : ســلام -_-

***********************
آسر ايه اللي أنا عملته ده انا ازاي أكلمها كده انا غبي ، هي متستاهلش مني اني احرجها الاحراج ده ، لقي مصطفي بيرن عليـه ، حس كأنه تايه و لقي الأمـان ، و بكـل خنقة رد علي مصطفي

مصطفي : السلام عليكم ، ازيك يا عم الحـاج ^_^
آسر(بخنقة) : ازيك يا مصطفي عامل ايه
مصطفي : مالك يا آسر ، صوتك مش عاجبني !! O.o
آسر : أنـا مخنـوق أوي يا صاحبي و تعبـان و محتاج أشوفك
مصطفي : طيب انت فيـن بالظبط الوقت !!
آسر : انا ماشي في الشارع ناحية (..)
مصطفي : طيب انا قريب منك عشر دقايق و هكون عندك خليك مكانك ..

******************
سارة طـول الجلسـة مشغولة بآسر ، كانت حاساه غريب عن كل مرة شافته فيها ، متنكرش انه شاغل تفكيرها من زمـان بغرابة شخصيته ، لكن المرة دي كانت كل حاجه مختلفة ، كلامه ، نظراته ، التوتر اللي كان فيه ، و حست حاجه ، لكن الخنقـة اللي كانت فيهـا مخلتهاش تركز أوي ، و الي حد ما تنـاست الموضوع ....

******************
مصطفي : ده اللي كنت خايف منه يا صاحبي :/
آسر : يعني انت كنت حاسسني اهه ، امال كنت بتعمل نفسك مش فاهم ليه
مصطفي : علشـان مشوفش منظرك كده ، خواف و متوتر و الموضوع مش مستاهل :/
آسر : أنـا مخنــــوق أووووووووي
مصطفي : قول لا اله الا أنت سبحـانك انتي كنت من الظالمين

******************
عدي أسبـوع سارة بتحاول تقوي نفسها و تتناسي أي حاجه تخنقها أو أي حاجه تربطها باسلام ، لكن اللي مقدرتش تتناساه شكل آسر كل ما تشوفه ، و لخبطته كل ما يشوفها ، عنيـه اللي بتروح عليها و تهرب كل ما تقابل عنيـها ....
مصطفي بيحاول يدعم آسر و يقويـه تاني ، خاصة بعد ما راح شال أكتر الحاجات من شقته و نفسيته ساءت أكتر ، لكن مصطفي جـاله خبر حلو و كـان لازم يبلغ آسر ..

*******************

فـ يوم في شغل سارة ..

عبير : صباح الخير يا سوسو
سارة : صباح الخير يا عبير ازيك عامله ايه -_-
عبير : الحمدلله ، مالك يا سارة بقالك أسبوع حالك مش عاجبني :/
سارة : مفيش يا عبير مخنوقة بس شوية
عبير : طيب ما تقوليلي من ايـه
سارة : مفيش حاجه متشغليش بالك
عبير : لااا اشغل بالي أوي ، بصي بليل كده ظبطي نفسك و البسي طقم حلو ، هخرجك خروحه بقا تحلفي بيها ، مكان انا نفسي أول مرة أروحه
سارة (باستغراب) : مكان ايه اللي هحلف بيه ده ، لا لا مليش مزاج بجد -_-
عبيـر : و الله أبدا انتي يابنتي أصل مش عارفة احنا هنروح فيــن
سارة : هنكون رايحـن فيــن يعني !!
عبيـر : بليــــــل هعدي عليكي أخدك و هقولك و قولي لـ باباكي انك هتتاخري
سارة (باستغراب) : ماشي يا عبير ، لما نشوف ..

*********************

لبست سارة طقم شيك زي ما قالتلها عبيـر ، عدت عليهـا خدتها و أول ما وصلوا لـ المكان سارة اتفاجئت ان المكـان عبـارة عن ............


شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=0faef1f38f5c2eb044a953890c95f529&t=31239
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة السادسة عشر الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.