إضافة رد
  #1  
قديم 11-18-2015, 09:49 PM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
افتراضي قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة الخامسة عشر

قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة الخامسة عشر

الحلقة الخامسة عشر .. (15)
=================
خلصت الحفلة ودعت سارة خالد و عمـال يعيط انهـا سابته و مشيت ، وصلت لأول باب القـاعه اللي بيقعدوا فيها ، و فجأة سمعت كلمة ماما طالعه بـ صوت طفولي أوي ، طالعه بـ بكاء جامد ، حست انها اتخدرت مكانها ، ده فعلا خالد !! ولا أنا بيتهيقلي ، لفت سارة و بصت لـ خالد لقيته بيعيط جامد و قالها تاني مااااماااا من غير ما تعرف ايه السبب لقت نفسها بتعيط ، رجعتله تاني و فضلت تحضن فيه و قعدت معاه لحد ما نام و مشت هي ..
*******************

ميرنا : بابا مردتش عليا في موضوع اسلام ؟!
محسن : انا سألت عليه كويس و عرفت انه مش مناسب
ميرنا : يعني ايه مش مناسب مش فاهمه !!
محسن : هي ليها كام معني ؟! ، مش مناسب يعني مينفعلكيش
ميرنا (بحزن ) : طيب أنا ممكن أعرف السبب يعني
محسن : ده كان متجوز و مطلق و أسباب طلاقه مش واضحه ، مش نفس مستوانا ، و بعدين انتي مبقالكيش فترة سايبه ماجد و كنتي بتحبيه ، فجأه عاوزه تتخطبي و عادي !!
ميرنا (بارتباك) : اااا ـ يا بابا مـ ماجد سابني و انا مش هوقف حياتي عليه
محسن (مش مقتنع) : مممم و انا مش موافق ع اسلام ده ، ربنا يرزقك الأحسن
ميرنا (بغضب) : و انا مش هتخطب لـ حد غيره ، أنا بحبه و مش هتخطب لغيره يا بابا
محسن : قووووولي كده بقا ، انا كده فهمت ، ماجد مش اللي سابك ، انتي بقا اللي سبتيه لأنك بتحبي واحد غيره
ميرنا (بخوف) : مش هتفرق كتير مين ساب مين ، المهم اني مش هتجوز حد الا اسلام
محسن (مخنوق) : اخبطي دمااااااااغك فـ الحيـط

******************

دنيا : مالك يا ماجد بقالك كام يوم
ماجد : عارفه أنا أكتر كلمتين بكرههم في حياتي ايه همـا
دنيا : ايه !!
ماجد : كلمة ” مالك ” المصحوبة بكلمة “معلش” الأولي بـ صحي فينا الجرح و التانية مش بتفيد و لا بتخفف ألم
دنيا (بحزن) : لسه بتفكر فيها !!
ماجد (بلامبالاة) : لا لا أنا بس بفكر أخرج نفسي من الحالة دي
دنيا : هتخرج منها و هترجع قوي أكتر من الأول ، انت بس راجع علاقتك مع ربنا
ماجد : انا تعبـان أوي يا دنيـا موجوع من كل حاجه و بقيت تايه
دنيا (بحنيه) : وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ
ماجد : و نعم بالله ، ربنا يبارك فيكي يا دنيا
دنيا : و يفرج كربك يا حبيبي

*****************

ماريهان : ألو السلام عليكم ازيك يا نهي
نهي : عليكم السلام ازيك يا ماريهان
ماريهان : أنا وحشه من غيركم بجد و أنا مكلماكي علشـان اتأسفلك
نهي : أنا مش زعلانه منك في حاجه يا ماريهان ، انتي مشكلتك مع سارة
ماريهان (بخنقة) : ما أنا كلمتها و معرفتش أصالحها و طالبه مساعدتك تصالحينا ع بعض ، بجد انا مليش صحاب غيركم و بجد أسفه أوي
نهي (احساس بالذنب) : و هي كمـان و انتي جرحتيها يا ماريهان أوي ، لكن ربنا يعمل اللي فيه الخيـر و أقدر أتصرف
ماريهان : ياااارب ، شكرا يا نهي
نهي : انتي أختي يا ماريهان و انا مليش غيركم
ماريهان : ربنا يخليكم ليا يارب

********************

ميرنا (بعياط) : أيوه يا اسلام
اسلام : مالك يا ميرنا بتعيطي ليه !!
ميرنا : بابا – بابا مش موافق اننا نتخطب
اسلام : ليه ايه اللي حصل طيب
ميرنا : علشـان انت كنت متجوز قبل كده
اسلام (بخباثه) : خلاص يا ميرنا ، كل شئ قسمه و نصيب
ميرنا (بخوف) : انت بتقول ايه يا اسلام ، أنا بحبك و مقدرش أعيش من غيرك
اسلام (باصطناع حزن) : انا كمان بحبك ، لكن باباكي عنده حق و أكيد مستوانا بعيد عن بعض و ده مضايقه ، انتي متستاهليش ده
ميرنا : حتي لو بابا موافقش احنا نتجوز ، انا معايا فلوس بتاعتي ، تكفينا
اسلام : لا لا يا ميرنا ، مش انا اللي أعيش بفلوس مراتي
ميرنا : طب ممكن نأجل كلام فـ الموضوع ده الوقت ، بالله عليك
اسلام : ماشي يا حبيبتي …

************************

آسر و مصطفي فـ الجامع مستنين صلاة العشـا …

مصطفي : عارف يا آسر ، أنا بتمني من ربنا يظلنا يوم القيامة بـ ظله
آسر : أميـن يارب تخيل يا درش و احنا صحاب فـ الجنة
مصطفي : بس أنت مش صاحبي يا آسر
آسر : مش فاهم سيـادتك يعني !!
مصطفي (بابتسامه رقيقه) : أنت عيلتي انا حسيت الاحساس ده من كام يوم و انا فـ بيتك ، حسيت انك أخويا و أبويا و صاحبي ، حسيت ان أمك أمي ، انت بجد عيلتي
آسر : ايه يا درش الكلام الجامد ده ، هعيــط ياعم أنت
مصطفي : بجد و الله يا آسر ، يوميها انا حسيت احساس غريب أوي ، كنت فرحان علي زعلان علي مطمن علي خايف ، انت بتقول ان ربنا جعلني سبب في حياتك ، طلع وجودكـ انت في حياتي لـ سبب
آسر : ربنا يخليك ليا يا صاحبي و يفرح قلبك
مصطفي : سبحـان الله ، أد ايه و احنا مراهقين كانت أكتر حاجه تيجي في بالنا اننا نسيب بيتنا و نهرب منه ، لكن لما الواحد كبر ، أكتشف انه بيكون عاوز يهرب من كل مشاكله فـ يروح لـ بيته ، بس أنا محستش احساس أمان البيوت ده من زمااااان أوي ، و حسيته من كام يوم في بيتك و أنا باكل معاكم الحمدلله يارب علي كل حال ، الحمدلله انه جعل ليا بيت و أهل زيكم
آسر : و الله يا مصطفي انت هدية ربنا ليا انت يابني بجد ليك الجنة ، ربنا يرزقك رزق الصابرين
مصطفي : أنا و انت ياااااااارب ، يلا نقوم نصلي
آسر : يلا يا حبيبي

*************************

.. : السلام عليكم ازيك يا مصطفي عامل ايه
مصطفي : ازيك يا خالو أخبـارك ايه وحشتني جدا
.. : علي فكرة يا واد انت بكاش و كل مرة تاكلني بالكلمتين دول
مصطفي : لا و الله يا حبيبي ، والله فعلا وحشتني بس مشغول اليومين دول
.. : طيب هشوفك امتي يعني سيادتك !!
مصطفي : قريب ان شاء الله
.. : أما نشوف ، انت اخبارك ايه و اخبار حياتك
مصفطي : الحمدلله يا حبيبي ، بخير و الله
.. : ربنا يطمني عليك دايما يــاااارب
مصطفي : ربنا يبارك فيك يا خالو
.. : ماشي يا حبيبي ، سلام
مصطفي : سلاااام :^_^

*********************

سارة في بيتها قاعده مع اخواتها بيتفرجوا علي التليفزيون و فرحـانة جدا ، لقت تليفونها رن و فرحت لما لقت ان نهي هي اللي بتتصل ….

سارة : ازيك يا نهي عامله ايه وحشتيني اوووووي ^_^
نهي : و انتي كمان و الله يا سارة وحشتيني جدااااااا
سارة : مممم علشان كده بتسألي ياختي
نهي : طااااايب ، سلامو عليكووووو
سارة : هههههههه ، عامله ايه يا بت
نهي : الحمدلله يا سارة ، ماما بس تبطل تزن عليا بـ حوار نفسي أفرح بيكي قبل ما اموت و هكون تماااام
سارة : هههههه يا حبيبتي دي اسطوانه عند كل الأمهـات مش بتروح
نهي : يااااا مهونها ياااااااااارب
سارة : هتفرحي قريب باذن الله يا حبيبتي والله
نهي : يارب يا سارة انا وانتي ، (نهي بتردد) سارة – ماريهان كلمتني و زعلانه و نفسها تصالحك
سارة : انا كلمتها و قولتلها اني مسامحاها ، هي عاوزه ايه تاني !!
نهي : عاوزه نرجع صحاب زي الأول :/
سارة : صحاب و هي معملتش حساب لـ عشرة كانت ما بينا !!
نهي : ربك بيسامح يا سارة ، المسامح كريم ^_^ و انتي طيبه
سارة : سيبيها لله ربنا يهديني لـ اللي فيه الخير
نهي : طيب انا هجيلك بكرة الشغل أشوفك لأنك وحشتيني أووووووي
سارة (بفرحة) : بجدددد طيب يارييييييت و الله وانتي كماااااان ^_^
نهي : اوك يا حبيبتي نتقابل بكرة ، سلام ^_^
سارة : سلام ^_^

*************************

تاني يوم مصطفي صحي اتوضي و صلي و لبس علشـان ينزل شغله ، قفل باب شقته نازل علي السلم ، شاف جارته اللي فـ الدور اللي تحت نازله و شايله حاجات تقيله و مش قادرة تنزل ، فـ حب يساعدها ^_^

مصطفي : السلام عليكم ، صباح الخير
عفـاف : عليكم السلام ، صباح النور يابني
مصطفي : انا شايف حضرتك مش عارفه تشيلي الحاجه ، ممكن أساعدك
عفاف : ربنا يبارك فيك يا حبيبي أنا مش عاوزه اتعبك بس
مصطفي : لا تعب ولا حاجه يا ماما ، هاتي الشنط
عفـاف : ربنا يرزقك باللي تتمنـاه يا ابني يـارب ^_^
مصطفي : ربنا يخليكي يا ماما ^_^

ساعدها مصطفي و هو فرحـان جدا و علي الرغم انه أول مرة يتعامل معاها حاسس انه عارفها من زمـان ، أما عفـاف فـ كانت فرحـانة بكلمة ماما منه و كأنه ابنها بجد و فضلت تدعيله طول الطريق ……

********************

فـ شغل ميرنا و اسلام ..
ميرنا : مالك يا اسلام متضايق ليه !!
اسلام : مفيش يا حبيبتي متشغليش بالك :/
ميرنا : مشغلش بالي ازاي بجد في ايه !!
اسلام : أصل انا كنت داخل في مشروف مع واحد صاحبي ، و نسبة مشاركتي فيه زادت و مش عارف أجيب فلوس منين و لو مدفعتش هيجيب شريك غيري ، وانا كنت مرتب حياتنا ع المشروع ده هيكسبني كتير
ميرنا (بحزن) : طيب اهدي بس متزعلش نفسك و احنا هنلاقي حل :/
اسلام : مخنوق أوي و مكنتش راضي أحكيلك علشان متتخنقيش أكتر ما انتي مضايقه
ميرنا : انت بتقول ايه ، انا و انت واحد ، طيب انا عندي فكرة و متزعلش
اسلام (بخبث) : فكرة ايه !! مش فاهم !!
ميرنا : انت تاخد فلوس من اللي انا محتفظه بيهم و تشارك بيهم فـ المشروع و نبقي كده بنبدأ حياتنا مع بعض و بنبنيها طوبه طوبه ^_^
اسلام (باصطناع عصبية) : انتي بتهزري صح ، انتي اتجننتي ، أنا استحاله اوافق علي حاجه زي دي طبعا ..
ميرنا : ليه بس ، علشان خاطري يا اسلام ، انا عاوزه نتجوز بقا
اسلام : لا لا لا انا ستحاله ابني حياتي علي فلوس واحده
ميرنا : و الواحدة دي مش هتكون مراتك يعني و لا ايه !!
اسلام : أيوه بس أنـا ــــ
ميرنا (قاطعته) : مفيش بس ، انت هتاخد الفلوس و هتبدأ مشروعك و ان شاء الله ينجح و لما يبقا يا سيدي ينجح ابقي هاتلي هديه و خلاص
اسلام : ربنا يقدرني و اسعدك يا حبيبتي يارب
ميرنا : و يخليك ليا يا اسلام

*********************

مصطفي خلص شغله بدري و كـان فرحـان جدا فـ قال فرصه انه يعدي علي خاله في شغله يسلم عليه و يقعد معـاه شوية ، راح المكتب و طبعا كان رايح من غير ميعاد ..

مصطفي : السلام عليكم ، لو سمحتي أنا عاوز أدخل للمدير
السكرتيرة : في ميعاد بين حضرتك و بينه !!
مصطفي : لا في الحقيقة ، انا ابن اخته و كنت عاملها مفاجأه ليه
السكرتيرة : طيب تمـام أتفضل حضرتك …

ــــــ

فرح خـال مصطفي أول ما شافه و مصطفي كمان كان فرحـان و قعد يحكيله كل اللي حصله الفترة اللي فاتت و فعلا محسوش بـ الوقت مع بعض ….

خـارج مصطفي من عند خـاله و هو رايح لـ باب الخروج ، فجأة لفتت انتباهه حاجه لكنه غض بصره و كمـل طريقه ..

***********************

في شغل سارة

نهي : السلام عليـكم ^_^
سارة : حبيبتي ازيك يا نونّتي وحشتيني ^_^
نهي : و انتي كمـان و الله ^_^ ايه اتاخرت عليـكي !!
سارة : لا لا فـ معادك انا قربت أخلص أهه
نهي : طيب خير مستنيـاكي
سارة : بداية ، دي عبير ، رفيقه الكفاح الجديده ، و دي يا عبير نهي رفيقه الكفاح القديمة ^_^
عبير : ههههههههه ، أهلا يا نهي اتشرفت بمعرفتك
نهي : الشرف ليا يا عبير ، ازيك
عبير : الحمدلله يا حبيبتي ، سارة سيبي الباقي و انا هكمله روحي اخرجي انتي
سارة : لا لا ، هو متبقاش كتيـر يعني
عبير : يلا يا سارة اسمعي الكلام بقا ^_^
سارة : ماشي ، ربنا يخليكي يا عبير ^_^ ، سلام
عبير : مع السلامة سلام يا نهي
نهي : سلام يا عبير

**********************

سارة اتصلت بـ أبوها و قالتله انها هتخرج مع نهي ، و خرجوا اتمشوا و اتغدوا بره من زمـان مخرجوش مع بعض ، و علي الرغم من زعل سارة من ماريهان الا انها وحشتها و حست انها مفتقداها أوي ، لكن فـ نفس الوقت مش قادرة تصفي من ناحيتها ، قاعدة مع نهي فـ كافيـة علي البحر ، كانت فرحانة أوي و كأنها عاوزة ترمي نفسها جوة البحر من كتر حبها فيه ، تليفونها رن رنة الرسـاله فتحت الرسـاله لقتها من اسلام ..

” ازيك يا سارة عاملة ايه سارة انتي وحشتيني أوي ، انا طلبت منك كام مرة نتقابل و نتكلم مع بعض ، أنا بجد ضايع من غيـرك ، علشان خاطري أنا بس نفسي تسمعيني ، أرجوكي يا سارة اديني فرصه أخيرة ”

نهي : مالك يا سارة ، وشك اتغير ليه
سارة(بخنقة) : مش عارفه يا نهي ، اسلام ظهر تاني في حياتي و عاوزني أرجعله
نهي : ترجعيله !! اشمعنا يعني ايه اللي اتغير ؟!
سارة : و الله ما أنا عارفه ، شوفته كام مرة و بعتلي رسايل عاوز يقابلني :/
نهي : طيب ما تكلميه يا سارة و شوفيه عاوز ايه ، يمكن خير
سارة : خايفه أوي يا نهي بجد خـايفه من كل حاجه
نهي : استعيني بالله كده و شوفيه عاوز ايه و متخافيش
سارة : لما أروح ان شاء الله هكلمه
نهي : ان شاء الله ، روقي بقا ^_^
سارة : حاضر ^_^

**************

فـ كافية ..

قاسم : ايه بعتلها قولتلها ايه ؟!
اسلام : و أنت مالك ، بس واثق ان المرة دي سارة هترد عليا
قاسم : ماشي يا عم الواثق ، مش انت هتاخد فلوس من ميرنا ، سيب سارة في حالها ليه هتاخد من الاتنين يعني O.o
اسلام : ايه يا واد الحنيـة دي ، جتلك منين ، مش بيقولوا البحر يحب الزيادة
قاسم : انت فظيع يا اسلام ، انت مكنتش كده يابني ايه حصلك
اسلام : الفقر اللي سابني فيه أبويا من صغري ، يايه يعني لما اخد من سارة قرشين ولا أخد من ميرنا فلوس ، ماهو علي قلوبهم كتير ، اشمعنا انا
قاسم (بصدمة) : اسلااااام ، الموضوع كده كبر منك يا صاحبي O.o
اسلام : ولا كبر و لا حاجه كله ماشي بخطه و كله هيتم زي اللي عاوزه
قاسم : ربنـا يهديـك يا اسلام
اسلام : ياريت تسكت و تخليك فـ حالك و النبي

******************

سارة روحت البيـت محتارة تعمل ايه فـ موضوع اسلامم ، طيب لو فعلا اتغير و عاوز ترجعله ، هترجعله و لا هتعمل ايه !! ، خايفه لكن ده أول حد حبته في حياته ، ايه المشكلة لو بقا كويس فعلا ، و رجعتله ، مش أحسن من كوني لواحدي كده ياااارب أنا تايهه أوي علشان خاطري نورلي بصيرتي :/

ماجدة : ساااارة تعالي افتحي الباب يابنتي مش قادرة أقوم
سارة : حاضر يا ماما ، أيوة ياللي بتخبط ثوااااني

فتحت سارة البـاب ة تنحت فجأه اللي كـان بيخبط …..

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=71a95c6d72a222c61a017f445fdcb51d&t=31238
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة الخامسة عشر الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.