إضافة رد
  #1  
قديم 11-17-2015, 10:34 PM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
Post قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة الرابعة عشر

قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة الرابعة عشر

الحلقة الرابعه عشر (14)
==============
سارة واقفه في البلكونة ، سامعه صوت تليفونها بيرن دخلت تشوف مين و لقت هدير بتتصل و فرحت جدا لما لقتها بتكلمها .
سارة(بفرحة) : ازيك يا هدير عاملة ايه وحشتيني
هدير : الحمدلله ازيك انتي يا سارة ، انتي كمان وحشاني
سارة : ايه عامله ايه ، و ايه اخبارك
هدير : الحمدلله بخير ، انا قولت اكلمك اسأل عليكي و اخبار نفسيتك ايه
سارة : انا احسن نفسيا الحمدلله ، نفسي اشوفك والله
هدير : ما انا بكلمك علشان اقولك ان في حفله للأيتام قريب
سارة : طيب تمام ، خير و الله أنا نفسي أشوفك بجد
هدير : و انا كمان و ا لله نتقابل قريب ان شاء الله سلام
سارة : سلام

****************
في بيـت سارة …

عادل : ماجده اندهلي لـ ولادك انا عاوز اتكلم معاكم شوية
ماجده : حاضر ، يـا ولاد تعالوا كلموا أبوكوا ..
ابراهيم : خير يا بابا في حاجه !!
عادل : اه فيه ، انت طبعا كلمت سارة و صالحتها
ابراهيم : أيوة و كانت هتيجي معايا بس خالتو قالتلي اسيبها انهارده
عادل : طيب تمام ، احنا عاوزين نتفق ان كلنا نحاول نغير من اسلوبنا و يااااريت منقولهاش كلمة تجرحها ، مفروض ان احنا نساندها في شدتها و نقف سند ليها مهما قابلت مشاكل مش نجرح فيها زينا زي النـاس اللي بتهدم فيها تمام الكلام ولا ايه .. ؟!
ماجدة : أيوة طبعا عندكـ حق و الله يا عادل ، و انا كمان مش هكلمها في موضوع عرسان الوقت لحد ماتكون كويسه و هحاول اصاحبها أكتر ..
عادل : تمام ، ايه يا ابراهيم أنت و أيه حد فيكم عنده حاجه يقولها ؟!
ابراهيم ، أيه : لا يا بابا احنا معاكـ ان شاء الله

*****************

آسر قاعد علي سريره ، شهد نامت خلاص بعد عنـاء ، أما هو فـ خيـاله طـار بعيــد لـ مكان هو مش عارف وصلـه ازاي .. أنـا ليه مهتم بـ سارة كده ، ليه بقيت بفكر فيها ، و ليه لحظه ما شوفتها فـ البلكونة حسيت اني فرحـان ، كنت رايح لـ مصطفي و بدعي اني أشوفها ، انت اتهبلت يا آسر !! هتفكر في حد بعد رنا !! علشان ترجع تفشل !! مش كفاية أهملتها لـ حد ما ماتت ، هتفكر في حد غيرها كمـان !! لاااا بنتك و بس سيبك من أي حاجه تانية ..و أخيرا راح فـ النوم …..

*****************

تاني يوم .. في بيت ماجد ..

سميحة : قوم يا ماجد ، هتتأخر علي شغلك يا حبيبي
ماجد (بصوت نعسان) : يا ماما انا اجازة انهارده ، خدتلي يومين اجازة
سميحة : ليه فيكـ حاجه ولا ايه ؟!
ماجد : لا يا ماما ، عاوز ارتاح شوية و أغير جو ، عاوز أفرح
سميحة : طب و اللي يقولك علي خبر يفرحك يا عم
ماجد ( شال الغطا من علي راسه) : خير يا ماما اشجيني ؟!
سميحة : انا جايبالك عروسة ، و هنروح نشوفها انهارده بليل
ماجد (رجع غطا نفسه تاني) : بالله عليكي يا ماما متفتحيش الموضوع ده تاني ، انا مش بفكر في الموضوع ده خالص ، ع الأقل الوقت أبوس ايديكي
سميحة (بحزن) : يا ابني انا نفسي أفرح بيك قبل ما أموت ، و نفسي أفرح بأختك و مش هجوزها قبلك ، و غير كده نفسي أفرح بيك
ماجد (قام اتعدل) : و انا هموت و أفرح يا ماما لكن مش بايديا ، مش سهل اني كنت بحب واحدة و فجأة أروح أخطب واحدة تانية ، غيري كده بس انا مش كده ، عاوزة تخطبي اختي تجوزيها ، انتي حرة ، انما انا مش قاااادر يا نااااااااس
سميحة : طيب انت الوقت متعصب ليه !!
ماجد : علشان نفسي تبطلوا تفتحوا السيرة دي ، انا عايش حياتي أهو و بخير ، مش واقفه ع خطوبة ولا ارتباط (باس ايد مامته) ربنا يخليكي يا ماما متجبيش سيرة الموضوع ده تاني
سميحة (ظنها خاب) اللي يريحك يابني

و قـامت و سابته ينـام تاني ..

**************

في شغل سارة ..

سارة : صبـاح الخير يا عبيـر
عبير : صبـاح النور ، ايه ده ايه القمر ده
سارة : ربنا يخليكي ، اهو انا لقيت مزاجي رايق شوية ، قولت اظبط نفسي
عبيـر : طبعاااا ما أحلاها حيـاة العذوبيـة ، لا ليكي راجل يخنقك و لا عيل يهدك ، خليكي كده يا ساااااارة ، مش أنـا اللي دايخه ما بين جوزي و عيالي
(سارة في بالها لو تعرفي ان العاذبة دي شايلة جواها هم أكتر منك ، مكنتيش اتمنيتي تكوني زيي و كنتي هتعرفي اني في حالة لا أحسد عليها)
سارة : معلش ربنا معاكي يا عبير

**************

آسر : السلام عليكم ، ازيك يا علا عاملة ايه
علا : الحمدلله يا حبيبي كويسه ، اخبارك انت و اخبار شهد
آسر : الحمدلله كويسين ، بقولك يا علا كنت عاوزك في موضوع مهم كده بس متقوليش لـ ماما الوقت
علا : خير يا آسر في ايه ؟!
آسر : انا عاوز أبيع شقتي و أجيبلي شقه صغيرة ، انتي عارفه ان شقتي في برج و هتكون غاليه و هي مش هتنفعني بعد كده ، عاوز أجيب حاجه علي قدي و استفيد بـ الفلوس الباقية لو عاوز أجيب حاجه لـ شهد أو كده مش عاوزه اتقل علي بابا و ماما أكتر من كده
علا : متفكرش فـ كده يا آسر ، بابا و ماما فرحانين بـ قعدتك معاهم فـ البيت
آسر : بس اللي أنا و انتي عارفينه ان هيجي يوم و همشي ، فـ انا عاوزك بس في وقت فاضي كده ، تيجي معايا نشوف الحاجات اللي في الشقه الحاجات اللي تنفع و اللي متنفعش ، علشان انا مبفهمش في الحاجات دي
علا : ماشي يا آسر ، ربنا ييسر هفضي نفسي و أقولك
آسر : تمام ، شكرا يا حبيبتي
علا : الشكر لله …..

***************

اسلام : صبـاح الخير علي أحلي ميرنا في الدنيا كلها
ميرنا (بفرحة) : صباح الخير يا اسلام ازيك
اسلام : انا بخير طول ما انتي بخير
ميرنا : اذا أنـا كويسة الحمدلله
اسلام : بقولك ايه ، انهارده بعد الشغل انا عازمك ع الغدا
ميرنا : مش عارفه يا اسلام هينفع اتاخر ولا لأ
اسلام : لااااا لازم تتأخري ، ده انا عاوزك في موضوع مهم
ميرنا (باستغراب) : موضوع ايه خير !!
اسلام : لا المواضيع ديي تتقال كده وجها لـ وجه
ميرنا : مواضيع ايه !! انا مش فاهمه حاجه
اسلام : هتفهمي بعد الشغل ان شاء الله
ميرنا : ماشي يا اسلام ، لما نشوف أخرتها معاك
اسلام : اخرتها خير يا حبي ، سلاااام
ميرنا (بفرحة) : سلام

**************

سارة قاعدة بتشتغل و فجأة تليفونها رن ، بتبص شافت ماريهان بترن عليها ، مكنتش عاوزة ترد ، لكن استعانت بالله و ردت ..

سارة : ألو سلام عليكم
ماريهان (باحراج) : عليكم السلام ازيك يا سارة
سارة (بلامبالاة) : الحمدلله يا ماريهان ازيك انتي
ماريهان : الحمدلله ، ايه أمال فينك ، مبقتيش بتتصلي
سارة (بغيظ) : أهو قولت أريحك مني شوية
ماريهان : مش فاهمة ، تريحيني ايه ، انتي اختي يا هبلة
سارة (بتريقه) : هههههه بجد أنا أختك !!
ماريهان (باحراج) : أيوة طبعا يا سارة أختي و صاحبتي
سارة : و هو الصاحب يخـون صاحبه و يظن في سوء !!
ماريهان (باحساس بالذنب) : سارة انا بجد أسفه و الله انا مكنش قصدي
سارة : عادي يا ماريهـان مجتش عليكي ، خير خير
ماريهان : سامحيني يا سارة ، بجد أنا متأسفه ، احنا بشر وبنغلط
سارة : لو ع المسامحة فـ انا مسامحاكي ، و لو ع الغلط فـ احنا كلنا فعلا بنغلط ، لكن عندنا عقل نفكر برضه ، و في حاجات بنكون قاصدنها مش غصب عننا
ماريهان (بحزن) : سـارة بالله عليكي
سارة : سيبيها لله يا ماريهان ، ابقي خدي بالك من نفسك و من جوزك
ماريهان (بزعل) : ماشي يا سارة سلام ..
سارة (بخنقة) : سلام ..

*****************

آسر : السلام عليكم ، ازيك يا مصطفي عامل ايه
مصطفي : عليك السلام ، الحمدلله و انت اخبارك ايه
آسر : الحمدلله تمام ، مال صوتك !!
مصطفي : مخنوق بس مـ الشغل و تعبـان و انهارده هتأخر كمان فـ الشغل
آسر : معلش يا درش ربنا يجعله في ميزان حسناتك و يوسع رزقك
مصطفي : يـااااارب اللهم أمين ، ايه الأخبـار
آسر : تمام ، بقولك يا مصطفي انا عاوز أبيع شقتي ، متعرفش حد يشوفلي شقة كويسة و يجبلي مبلغ كويس فـ الشقه
مصطفي : مش عارف و الله يا آسر بس هسألك انا يعني
آسر : تمام ماشي شوف كده و قولي بـ الله عليك
مصطفي : ان شاء الله يومين كده و أرد عليـك
آسر : تمام ماشي ، بقولك ايه خلص شغلك و كلمني ننزل نخرج و ناكل مع بعض ، بما انك مش هتلحق تطبخ ، و هعزمك يااااعم
مصطفي : هههههههه لا انا اللي عازمك ، هخلص و أكلمك ان شاء الله
آسر : ماشي يا برنس ، سلام
مصطفي : سلام

*******************

سـارة خلصت شغلها رجعت ع بيت خالتها تاخد شنطتها و ترجع بيتهم ..

عفـاف (بخنقة) : و الله يا سارة أنا ما عاوزاكي تمشي عملتيلي ونس فـ البيت
سارة : يا خالتو و الله انا كمان كنت فرحانة اني قاعده معاكي ، لكن هعمل ايه ، أبويا و امي وحشوني أوي
عفـاف : ربنا يخليهم ليكي يارب ، و يجبر بخاطرك يابنتي
سارة : يااااارب يا خالتو و يرزقك بـ حج كده في هذا الوقت الفضيل
عفـاف : يااااااه يا سارة ، ده خلاص فاضل ع موسم الحج شهر يا بنتي ، و الفلوس اللي معايا متكفيش
سارة : خلي أملك فـ ربنا كبير يا خالتو ، يمكن يرزقك من حيث لا تحتسبي
عفـاف : و نعم بالله ، فـ رعاية الله يا سارة
سارة : ابقي تعالي يا خالتو ، سلام
عفـاف : سلام يا حبيبتي

****************
آسر قام يشوف مامته و يقولها متعملش حسابه في الغدا ، علشان هياكل مع مصطفي ..

آسر : ماما انتي طابخة انهارده ايه !!
نهلة : طابخة محشي و فراخ
آسر (بصدمة) : بجد يا ماما ، أنتي بتتكلمي بجد
نهلة : أه يابني في ايه هما منعوهم من البلد ولا حاجه !!
آسر : يا سبحـانك يارب ، أصل انا لما سألت مصطفي بتحب ايه قالي بحب المحشي و الفراخ المشوية ، و يصادف اني كنت بكلمه مخنوق و تعبان و قولتله تعالي نتغدي بره كنت جاي أقولك متعمليش حسابي
نهلة (بفرحة) : بجد طيب قوله يخلص شغله و يجي
آسر : انا مش عاوز أتعبك بس يا ماما
نهلة : لا لا مفيش تعب ولا حاجه كله لله ، قوله انت بس
آسر : ماشي بس هعملهاله مفاجأة ، هخليه يجي مفاجأه
نهلة : ربنا يفرح قلبك يا حبيبي

**************

سارة في التاكسي رايحة بيتها ، و هي ماشية شافت قطـة بتعدي الطريق و ماسكه بنتها بـ سنانها ، لقيت نفسها فجأة ضحكت و قالت بينها و بين نفسها : احساس الأمان ده حلو أوي ، أمان الأهل ، أمـان الحبيـب ، حتي أمـان الصحـاب بيكون في بينهم أمـان كده من نوع مختلف ، و حست بفرحة كبيرة أنها رايحة لـ بيت أبوها ، أكبر مصدر للأمـان

أول ما أبو سارة و أمها شافوها حضنوها و أمهـا عيطت ، و سارة كمـان عنيها دمعت ، سارة و ابراهيم واقفين يبصوا لـ بعض و يضحكوا فرحانين برجوعها

ماجدة (بدموع) : وحشتيني أوي يا سارة و الله البيت كان من غيرك وحش
سارة : أنـا أسفة ، أسفه لو كنت وجعتلكم قلبكم
عادل : متتأسفيش يا حبيبتي انتي مش ذنبك حاجه
سارة : بجد والله انا مليش غيركم ، علشان خاطري خليكم جنبي لـ حد ما اقف علي رجلي
ابراهيم : ان شاء الله يا باشمهندسة مش هنزعلك تاني أبدا
سارة : انتوا الاتنين بقا وحشتوني أوووووي و الله

( حضنت أخواتها الاتنين و فضلو يهزروا مع بعض و يضحكوا )

*****************

اسلام : ينفع يا أستاذه التأخير ده !!
ميرنا : معلش يا اسلام روحت البيت غيرت هدومي و جيت
اسلام : بس اييييييه قمر ماشي علي الأرض
ميرنا (بكسوف) : ربنا يخليـك يـارب
اسلام : ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي
ميرنا (بخوف) : هو ايه حكاية حبيبتي اللي بقيت بتقولهالي كتير دي ؟!
اسلام : أيوة طبعا حبيبتي ، و من زمـان جدا و مكنش ينفع أقولك ، لكن الوقت الظروف سمحت و انا جاي علشـان أقولك اني عاوز أقابل باباكي
ميرنا (بفرحة و خضه) : انت ـ انت بتقول ايه ^_^ انت بتتكلم بجد !!
اسلام : و هي الأمور دي فيها هزار يا ميرنا ، انا عارفه اني يمكن مستوايا مش أد كده ، لكن صدقيني ، انا عمري ما هخلي نفسك في حاجه
ميرنا : انت بتقول ايه يا اسلام ، انا عمري ما بفكر في كده ، المهم انك بتحبني
اسلام : يعني انتي بتحبيني يا ميرنا ؟!
ميرنا : طبعا ^_^ و هعرف بابا و هرد عليك فـ اقرب وقت
اسلام : ماشي يا حبيبتي ^_^

(خارج ماجد هو و صاحبه و شاف ميرنا و اسلام ، استحقرها أوي ازاي قادرة تكوني كده !! ازاي انا عشت بحبك وانتي جواكي مش حاسه ناحيتي أي حاجه ، انتي مستحيل تكوني انسانه طبيعيه ، لكن معلش الدنيا دوارة ، بكرة تحسي احساسي )

*****************

مصطفي : أيوة يا آسر انا خلصت شغل انزلي بقا
آسر : معلش يا مصطفي تعالالي لحد ما أخلص لبس
مصطفي : انت لسه ملبستش !!
آسر : شهد كانت صاحية كنت بنيمها ، علشان منزلش و أسيبها لماما
مصطفي : طيب ماشي أنا جاي أهو

ـــــ بعد شوية ـــــ

مصطفي : أيوة يا عم الحاج انا تحت البيت انزل
آسر : بقولك ايه اطلع كده عاوز أوريك حاجه
مصطفي (باستغراب) : أطلع فين و توريني ايه ، ما تخلص يا آسر انا جعان
آسر : اطلع بس بالله عليك ، يلا بقا ، ماااشي يا عم ماااااشي

(فتح آسر لـ مصطفي البـاب و مصطفي مكنش راضي يدخل و لما مامته جت و طلبت منه يدخل أتحرج و سمع كلامها ، و متغاظ من آسر و مش فاهم حاجه )

مصطفي : الله ، انت مش قولت بنتك نامت !!
آسر : لأ ما أنا كنت بهزر معاك
مصطفي (بغيظ ) : نعمم ! أنا مش فاهم حاجه في ايه
آسر : خلاص يا عم متتغاظش كده ، انت قولتلي من كام يوم انك بتحب تاكل ايه !!
مصطفي : ايه الغلاسة دي يا آسر O.o
آسر : ما تجااااااوب و انت ساكت بقا :/
مصطفي (بنفاد صبره) : لا حول ولا قوة الا بالله ، محشي يا عم محشي و فراخ
آسر : و الحاجه أمي عملتلك محشي و فراخ ^_^
( مصطفي متنح و محروج جدا و مش عارف يتكلم و آسر عمال يضحك ، جت مامت آسر )
نهلة : ايه يا ابني مالك مكسوف كده ليه مش آسر زي أخوك ، و أنا زي أمك محروج من ايه ، انت والله حماتك بتحبك الأكل انهارده جاي علي نصيبك
مصطفي : شكرا يا أمي انا بس مكنتش حابب أتعبك معايا
نهلة : تعبك راحة يابني ، انت الغالي حبيب الغالي
مصطفي : ربنا يخليكي يا حاجه ^_^

(قاعد مصطفي وسط آسر و أبوه و أمه ، حس فجأة احساس حلو و وحش في نفس الوقت ، حس بروح الأهل و لمتهم الحلوة اللي متتعوضش و حس اد ايه اهل آسر طيبين و فرحان انه عرفهم ، كان مشتاق أوي لـ أكل زي أكل أمه ، لكنه حس فجأة ان أبوه و أمه وحشوه ، حس بوحدة و مش أي وحدة ، حس بأصعب أنواع الوحدة و هي (الوحدة وسط اللمة) ، لاحظ آسر ده مال علي كتف مصطفي و قرب من ودانه و قاله بابتسامه ( ادعيلهم يا صاحبي) حبس مصطفي دمـوع عنيه و هز راسه بـ (حاضر) ……

******************

بعد كـام يوم هدير كلمت سـارة علشـان يروحوا مع بعض دار الأيتـام ، كانت حفلة كبيرة و سارة كانت اخدت علي كل النـاس بعد ما استقرت في نشاط الزيارات ، أول ما راحت سألت علي #خالد و #يوسف كـ العادة وفضلت تلاعبهم و تلعب مع أطفـال كتير و #خالد كمـان بقا بيستني سارة تجيـله و تلعب معـاه ، مكنش بيتكلم لكن الفرحة كانت باينه في عينيه ^_^ ..
و كـ العادة خـلص اليوم بسرعة لكن سارة كانت فرحانة أوي ، فرحانة انها بقت بتروح كل حته برحتها ، مش حاسه بالذنب ، مش بتكدب علي أهلها ، و بطلت تكون خايفه ، الا من حاجه واحدة و هي ” اسلام ” دايما خايفه منه و متعرفش بكرة مخبي ايه ..
خارجة سارة من دار الأيتـام و فجأة حصلت حاجه حلتها اتسمرت مكـانها ….

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=c07203fc55f21e8d52c8d7ea99a13d9f&t=31230
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة ألم ووجع ، قصة دموع وردة ، الحلقة الرابعة عشر الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.