إضافة رد
  #1  
قديم 10-10-2015, 09:53 PM
مي علي مي علي غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 137
بمعدل: 0.17 يوميا
التقييم: 10
مي علي is on a distinguished road
افتراضي فى كل قصة عبرة وكل عبرة حياة

فى كل قصة عبرة وكل عبرة حياة

يالها من امراة صبورةوقوية الإرادة كلنا يجب ان نتحكم في راغباتنا سانصبر وسنجازى خير من الله العظيم


**كيف قاومت شهواتها بنفسك لفترات طويلة و ماذا كانت مكافأة رب العالمين لها ..... حيث قد سّول الشيطان لتلك الفتاة أن تقوم على


التعارف برجل من أجل أن يقوم على إشباع رغبتها في سماع الكلام الجميل وبالفعل لقد


تمت اللقائات التي استمرت لعدة أسابيع كما ستري الآن غير أنّها قد تابت سريعاً إلى الله


وعلمت أنّ ماهي فيه الآن هو من قضاء الله وقدره ولامبدل لذالك غير الله فكيف لها أن تقوم بعصيانه من أجل أن تقوم بإشباع


رغباتهااضغط هنا لإخفاء المقالةكانت تعيش مع أخوانها وأختها الجميلة كما أنّها تعيش مع


أمها وللأسف هذه الفتاة كانت تحاول على قدر الإمكان أن تتوصل إلى قلب أمّها وقلب أخوتها غير أنّها لم تستطيع فلقد كانت الفتاة منذ نعومة أظافرها تسعى جاهدةً في القيام


على خدمة أمّها وأخوانها فلم تكن هذه الفتاة على قدر من الجمال ولقد كانت منبوذة لذالك ولقد حاولت أن تكسب القلوب بجمال الروح


ولكنّها لم تستطيع ولقد كانت تظن بأنّ من تعيش تحت إمرتها ليست أمّها وإنما هي


امرأة**قد ربتها فقط ولكن في الواقع هي أمّها غير أنّها لم تحبها بسبب أنّها لم تكن على قدر من الجمال ولقد كانت هذه الأم دائماً


ماتؤنب الفتاة على شكلها بالرغم من أنّها كانت دائماً في عون أمها ،ولقد كانت تعمل


جاهدة في البيت في الكنس والطبخ والغسل ونحوه ولكن لافائدة من ذالك وفي يوم قد سّول الشيطان لتلك الفتاة أن تقوم على



محادثة رجل في الهاتف من أجل أن يقوم على إشباع رغبتها في سماع الكلام الجميل وبالفعل لقد تمت المحادثات التي استمرت


لعدة أسابيع غير أنّها قد تابت سريعاً إلى الله وعلمت أنّ ماهي فيه الآن هو من قضاء الله وقدره ولامبدل لذالك غير الله فكيف لها أن


تقوم بعصيانه من أجل أن تقوم بإشباع رغباتها عبر الهاتف وسرعان ماقامت الفتاة على كسر الخط والإستغفار إلى الله في الليل والنهار


ولقد كافأها ربها بأن أرسل له رجلاً طالباً يدها ولقد كان رجلاً ثرياً على درجة من الخلق وعندما طرق الباب قد طلبها بالإسم ولم



يطلب أختها بالرغم من جمالها فسبحان العاطي، ولقد أحبّها هذا الشاب حباً عظيما ولقد أحبته وأكنت له كل احترام كما أنّ الله قد منّ عليهم بالذرية الصالحة..

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=09dc8693d12d4353bdc60a5f7a315804&t=30906
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: فى كل قصة عبرة وكل عبرة حياة الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.