إضافة رد
  #1  
قديم 10-06-2015, 08:12 PM
برام بودى برام بودى غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 287
بمعدل: 0.36 يوميا
التقييم: 10
برام بودى is on a distinguished road
افتراضي قصة سيدنا موسي والخضرعليهما السلام أجمعين

قصة سيدنا موسي والخضرعليهما السلام أجمعين

﴿ فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنـا ومن سيـئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريـك له ولا مثيـل ولا ضدّ ولا ندّ له، جلّ ربي لا يُشبه شيئًا ولا يشبهه شىء، ولا يحلّ في شىء ولا ينحلّ منه شيئ، ليس كمثله شىء وهو السميع البصير. وأشهد أنَّ سيّدنا وحبيبنا وقرّة أعيننا محمّدًا عبده ورسوله وصفيّه وحبيبه صلّى الله وسلّم عليه وعلى كل رسول أرسله.
أما بعد عباد الله فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليِّ القدير القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم: ﴿ فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً ﴾ [سورة الكهف آية 65-66-67].


موسى عليه السلام لَما التقى بسيدنا الخضر عليه السلام الذي هو نبي من أنبياء الله كذلك لكن سيدنا موسى أفضل منه، قـال له: هل تأذن أيها العبد الصالح أن تفيض عليّ بعلمك على أن أتبعك وألتزم أمرك ونهيك؟ وكان الخضر عليه السلام قد أُلْهِم أنّ موسى لا يصبر على السكوت إذا رأى ما يكره، فقال الخضر لموسى: إنك لن تستطيع معي صبرًا، ولو أنك صحبتني سترى ظواهر عجيبة وأمورًا غريبة. فقال موسى وكان حريصًا على العلم توّاقًا إلى المعرفة: ﴿ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِراً وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْراً ﴾ [سورة الكهف آية 69].
فقال الخضر: “إن صحبتني ءاخذ عليك عهدًا وشرطًا أن لا تسألني عن شىء حتى ينقضي الشرط وتنتهي الرحلة وإني بعدها سأبيّن لك ما قد تتساءل عنه وأشفي ما بصدرك”.
إن الخضر عليه السلام نبي كريم معمر أي عمره طويل كان يعيش بين البشر ثم جعل الله تعالى له الماء كأنه أرض فهو يعيش إلى الآن في البحر على وجه الماء وحده منفردًا وهو محجوب عن الأبصار وقد يأتي إلى مكان ولا يراه إلا شخصٌ واحدٌ من بين الحاضرين كما سيظهر معنا بعد قليل في قصته مع موسى عليه السلام عندما كانا على ظهر السفينة فالله حجب أعين الناس عنه ولا يراه إلا من شاء الله له ذلك كأكابر الأولياء وغيرهم.
ولنستمع معاً إلى التقائه بموسى عليه السلام. لما نجى الله بني إسرائيل من فرعون وجنوده واستقر أمرهم، قام سيدنا موسى خطيباً في المسلمين يعظهم ويذكرهم بأيام الله تعالى فلم يترك نعمة أنعم الله عليهم بها إلا وعرفهم إياها فقال له رجل من بني إسرائيل: يا رسول الله هل في الأرض من هو أعلم منك ؟ فقال موسى: “لا”، فعتب الله عليه إذ لم يرد العلم إليه ولم يقل الله أعلم وأوحى إليه قائلاً: “وما يدريك أين أضع علمي، بلى إن لي على شط البحر رجلاً وهو أعلم منك هو عبدنا الخضر” أي يوجد من هو مطلعٌ على نوعٍ من العلم لم تتطلعْ عليه أنت.


وكان علم الخضر علم معرفة بواطن أمور قد أوحيت إليه وكان علم موسى علم الأحكام والفُتْيا بظاهر أقوال الناس وأفعالهم فيكون الخضر أعلم من موسى بأحكام وقائع مفصلةٍ معينة لا مطلقاً فلما سمع موسى هذا اشتاقت نفسه الفاضلة وهمته العالية لتحصيل علم ما لم يعلم وللقاء من قال الله فيه إنه أعلم منك، وفي هذا إشارة عظيمة إلى أن العالم يرحل في طلب الازدياد من العلم واغتنام لقاء الفضلاء والعلماء وإن بعدت أقطارهم وذلك دأب الصالح، فسأل موسى ربه أن يريه إياه، فأوحى إليه “أن ائت البحر فإنك تجد على شاطئه حوتاً – أي سمكة -، فخذه فادفعه إلى فتاك ثم الزم شاطئ البحر فإذا نسيت الحوت وهلك منك، فثم تجد العبد الصالح الذي تطلب عند مجمع البحرين، فأعلم الله تعالى موسى حال الخضر ولم يعلمه موضعه بعينه مما زاد تشوق موسى إليه فقال: “لا أزال أمضي إلى مجمع البحرين أو أمضي زمناً طويلاً حتى أجد هذا العالم” وهذا إخبارٌ من موسى عليه السلام وهو الداعي إلى الحق والعلم والمعرفة العالية بأنه هيأ نفسه لتحمل التعب الشديد والعناء العظيم في السفر لأجل طلب العلم وذلك تنبيهٌ على أن المتعلم لو سافر من المشرق إلى المغرب لطلب مسألةٍ واحدةٍ لحق له ذلك.
فانطلق موسى ومعه فتاه يوشع بن نون عليهم السلام الذي كان يتعلم منه ويرافقه ويخدمه وأخذا سمكة مملحة مهيأةً للأكل وخبزاً زادًا لهما ومضيا ثم وصلا إلى ملتقى البحرين ويقال إنهما بحر فارس والروم وجلسا عند ظل صخرةٍ في مكان قرب ضفة البحر ووضعا رأسيهما فناما وكان في أصل الصخرةٍ عين ماءٍ يقال لها عين الحياة تنزل مثل شلالٍ صغير لا يصيب من مائها شىء إلا حيي بإذن الله فأصاب السمكة المملحة من ماء تلك العين فتحركتْ وانسلت من الوعاء الذي كانت فيه ودخلتِ البحر، والغريب أن هذه السمكة كان قد أكل نصفها وبقي النصف الآخر فكان هذا الأمر معجزة لموسى عليه السلام، ويذكر أن أهل تلك الناحية رأوا بعد هذه المعجزة نوعاً جديدًا من السمك كان من نسل تلك السمكة فأحد جانبيها شوك وعظم وجلدٌ رقيقٌ على أحشائها والجانب الآخر صحيح إشارة إلى أنه لما حييتْ بعد أن أكل منها استمرت فيها تلك الصفة ثم في نسلها.
واستيقظ الفتى يوشع فرأى السمكة قد خرجت من الوعاء فقال: “لن أوقظ رسول الله موسى الآن ولكن سأخبره عندما يستيقظ”، وعندما استيقظ موسى نسي فتاه أن يخبره عن خروج السمكة ونسي موسى سؤال الفتى إن رأى شيئاً غريباً فانطلقاً بقية يومهما وليلتهما ولم يشعرا بجوع ولا تعبٍ حتى إذا كان الغد وقد مشيا مسافة طويلة قال موسى لفتاه: “ءاتنا غداءنا لقد تعبناْ من هذا السفر”.


ولم يجدْ موسى التعب حتى جاوز المكان الذي أمر الله به ثم أخبر يوشع سيدنا موسى بالقصة، فقال وقد شعر باقتراب لقائه الخضر ذلك ما كنا نبغيه ونطلبه ثم عادا في نفس الطريق الذي أتيا منه ثم رأيا أثر جري السمكة في البحر إذ ظهر مثل أخدودٍ صخري فسلكاه حتى رجعا إلى الصخرة التي كانا عندها وهناك وجد موسى الخضر على طنفسةٍ خضراء وهو مسجى بثوب أخضر مستلقٍ على ظهرهِ على وجهِ الماء فقال موسى: “السلام عليكم” فكشف الخضر عن وجههِ وقال: “وعليكم السلام، وهل بأرضي من سلام؟” لأن أهل تلك الأرض لم يكونوا في ذاك الوقت مسلمين. ثم سأل الخضر موسى: “من أنت؟”، قال: “أنا موسى” فقال: “موسى بني إسرائيل؟” قال: “نعم، وما أدراك أني موسى؟”، قال: “أدراني بك الذي أدراك بي، ألم يكن لك في بني إسرائيل ما يشغلك عن السفرِ إلى هنا؟”، قال: “بلى ولكني أمرت أن ءاتيك لتعلمني مماعلمت رشدًا”، فقال الخضر: “أما يكفيك أن التوارة بيديك، وأن الوحي يأتيك يا موسى إني على علم من علم الله علمنيه لا تعلمه أنت، وأنت على علم من علم الله علمكه الله لا أعلمه أنا، فتلطف موسى عليه السلام في القول وتجمل بأحسن ما وهبه الله من أدبِ الحديث وفضل التواضع وقال: “هل تأذن أيها العبد الصالح أن تفيض علي بعلمك، على أن أتبعك وألتزم أمرك ونهيك؟” وكان الخضر قد ألهم أن موسى لا يصبر على السكوتِ إذا رأى ما يكره، فقال لموسى: “إنك لن تستطيع معي صبراً ولو أنك صحبتني سترى ظواهر عجيبة وأمورًا غريبة”،ً فقال موسى وكان حريصًا على العلم تواقًا إلى المعرفة: “ستجدني إن شاء الله صابرًا ولا أعصي لك أمرًا”.
يقول ربّ العزّة في محكم التنْزيل: ﴿ فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا ﴾ الآية. (سورة الكهف/71).


بينما هما في السفينة فوجىء موسى بأنّ الخضر أخذ لوحين من خشب السفينة فخلعهما، فقال موسى ما أخبر ربنا عنه في القرءان: ﴿ قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً ﴾ (الكهف/71 – 72).
ثم ذكّره الخضر بالشرط والعهد فتذكّر موسى وقال: لا تؤاخذني. وبينما هما على السفينة إذ جاء عصفور فوقع على حرفها فغمس منقاره في البحر، فقال الخضر لموسى: “ما علمي وعلمك في جنب علم الله إلا كما نقر هذا العصفور من البحر”.
معناه لا نعلم من معلومات الله إلا القدر الذي أعطانا، والقدر الذي أعطانا بالنسبة لِما لم يُعطنا كما أصاب منقار العصفور في الماء حين غمسه في البحر. ولَمّا مرت السفينة بعد حين بدون أن يغرق أحد، مرّر الخضر عليه السلام يده على مكان اللوحين المكسورين فعادا كما كانا بإذن الله.
ولما غادرا السفينة تابعا المسير فوجدا غِلمانًا وفتيانًا يلعبون فأخذ الخضر واحدًا منهم كان كافرًا لصًا قاطعًا للطريق وكان يُفسد ويقسم لأبويه أنه ما فعل فأخذه الخضر إلى بعيد أضجعه وقتله كما أخبر الله عزّ وجلّ في سورة الكهف:﴿ فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً ﴾ (الكهف ءاية74) ﴿ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً ﴾ (الكهف/75).
أكمل موسى والخضر عليهما السلام طريقهما وانطلقا حتى أتيا قريةً وكان أهلها بخلاء لئامًا، فطافا في المجالس وطلبا طعامًا فلم يقدّم أهل القرية لهما شيئًا وردّوهما ردا غير جميل فخرجا جائعين وقبل أن يجاوزا القرية وجدا جدارًا يتداعى للسقوط ويكاد ينهار فرفعه الخضر بمعجزةٍ له بيده ومسحه فاستقام واقفًا فاستغرب موسى وقال عَجَبًا أتجازي هؤلاء القوم الذين أساءوا اللقاء بهذا الإحسان لو شئت لأخذت على فِعْلِك هذا أجرًا منهم نسدّ به حاجتنا. فقال الخضر وقد تيقّن أنّ موسى عليه السلام لن يستطيع بعد الآن صبرًا: هذا فِراق بيني وبينك.


قال الخضر لموسى بِما أخبر الله تعالى به في القرءان العظيم: ﴿ قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً ﴾ (الكهف/78).
أما السفينة التي خرقها فكانت لمساكين يعملون في البحر فيصيبون منها رزقًا، وكان عليهم ملك فاجر يأخذ كل سفينة صحيحة تمرّ في بحره غصبًا ويترك التي فيها خلل وأعطال. فأظهر الخضر فيها عيبًا حتى إذا جاء خدام الملك تركوها للعيب الذي فيها، ثم أصلحها وبقيت لهم.
وأما الغلام الذي قتله الخضر كان كافرًا وأبواه مؤمنين وكانا يعطفان عليه، قال الخضر كرهت أن يحملهما حبّه على أي يتابعاه على كفره فأمرني الله أن أقتله باعتبار ما سيؤول أمره إليه إذ لو عاش لأتعب والديه بكفره ولله أن يحكم في خلقه بما يشاء.
وأما الأمر الثالث وهو الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وتحت الجدار كنْزٌ لهما ولَمّا كان الجدار مشرفًا على السقوط ولو سقط لضاع ذلك الكنْز أراد الله إبقاءه على اليتيمين رعاية لحقّهما.
ثم قال الخضر ما أخبر الله به في سورة الكهف: ﴿ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً ﴾ (الكهف/82).
اللهمّ انفعنا بالأنبياء والأولياء والصالحين يا ربّ العالمين. هذا وأستغفر الله لي ولكم.
الخضر عليه السلام أطولُ الناس عمراً

قال الإمام النووي في شرح مسلم: جُمْهُور الْعُلَمَاء عَلَى أَنَّهُ حَيٌّ مَوْجُودٌ بَيْن أَظْهُرِنَا، وَذَلِكَ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ عِنْد الصُّوفِيَّةِ، وَأَهْل الصَّلَاح وَالْمَعْرِفَة، وَحِكَايَاتهمْ فِي رُؤْيَته وَالِاجْتِمَاع بِهِ وَالْأَخْذ عَنْهُ وَسُؤَاله وَجَوَابه وَوُجُوده فِي الْمَوَاضِع الشَّرِيفَة وَمَوَاطِن الْخَيْر أَكْثَرُ مِنْ أَنْ يُحْصَرَ، وَأَشْهَر مِنْ أَنْ يُسْتَرَ. قَالَ الشَّيْخ أَبُو عَمْرو بْن الصَّلَاح: هُوَ حَيٌّ عِنْد جَمَاهِير الْعُلَمَاء وَالصَّالِحِينَ. وَالْعَامَّة مَعَهُمْ فِي ذَلِكَ. اهـ
مولد الخضر ونسبه :

روى أنه “الخضر بن آدم” عليهما السلام من صلبه، وقيل بل هوُ “بلياء بن ملكان بن فالغ بن عابر بن شالخ بن قينان بن أرفخشذ بن سام بن نوح” عليه السلام، فعلى هذا مولدُه قبل مولد سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام، لأن الخضر يكونُ ابن عم جدّ إبراهيم. عليه السلام، وإنما سمي الخضر لأنه جلس على بقعةٍ من الأرض بيضاء لا نبات فيها فإذا هي تهتزّ وتنقلبُ تحته خضراء نضرة وكان يكنى بأبي العباس.
السبب في طول عمره :

روي أن آدم عليه السلام لما حضرتهُ الوفاة ُجمع بنيه فقال: “يا بنيّ، إن الله سينزلُ على أهل الأرض عذاًبا” وأخبرهمُ أن طوُفاناً سيقعُ بالناس، وأوصاهم إذا كان ذلك أن يحملوا جسده معهم في السفينة وأن يدفنوه في غار عيّنه لهم قرب بلاد الشام فكان جسدُه معهم وتناقل الأبناءُ عن الآباء هذه الوصية، حتى بعث اللهُ نوح عليه السلام، وقبل أن يحدث الطوفانُ حمل جسدَ آدم معه في السفينة وغرقت الأرض زماناً فجاء نوح حتى نزل بأرض بابل وأوصى بنيه الثلاثة وهم سام، وحام، ويافث، أن يذهبوا بجسدِ آدم إلى الغار الذي أمرهم به أن يدفنوه به فقالوا: الأرض وحشية لا أنيس بها ولا نهتدي لطريق، ولكن لننتظرْ حتى يعظم الناسُ ويكثروا، فقال لهم نوح إن آدم قد دعا الله أن يطيل عُمرُ الذي يدفنه إلى يوم القيامة فلم يزل جسدُ آدم من جيلٍ إلى جيلٍ حتى كان الخضرُ عليه السلام هو الذي تولىّ دفنه، فأنجز الله ما وعده فهو يحيا ما شاء الله له أن يحيا.
وهناك قولٌ آخرُ في سبب طول عمره وهو أن ذا القرنين الأكبر وكان ولياً من أولياء الله الصالحين قد ملك ما بين المشرق والمغرب كان له صديق من الملائكة يُقال له: رفائيلُ عليه السلام يزورهُ بين الحين والآخرِ فبينما هما يتحادثان إذ قال ذو القرنين: “حدثني كيف عبادتكم لله تعالى في السماء” فبكى وقال: “وما عبادتكم عند عبادتنا إن في السماء ملائكة قياماً لا يجلسون أبدًا وملائكة رُكّعا لا يرفعون أبدًا وملائكة سُجّدًا لا يقومون أبدًا، يقولون: ربنا ما عبدناك حقّ عبادتك” فبكى ذو القرنين ثم قال: “يا رفائيل إني أحب أن أُعَمّر حتى أبلغ في طاعة ربي حقّ طاعته” قال: “وتحبّ ذلك؟”، أجابه: “نعم” فقال رفائيل عليه السلام: “فإن لله عيناً من الماء تسمى عين الحياة من شرب منها شربة طال عُمُرُه إلى ما شاء الله ولا يموتُ حتى يُميتهُ الله عزّ وجلّ” فقال ذو القرنين: “فهل تعلمُ موضعها؟”، قال: “لا غيرَ أننا نتحدثُ في السماء أن لله ظلمة في الأرض لم يطأها إنسٌ ولا جانٌ فنحنُ نظن إن تلك العين في تلك الظلمة”. فسبقه إليها الخضر عليه السلام.
بعض من رأى الخضر من أمة محمد صلى الله عليه وسلم

روي عن سيدنا علي رضي الله عنه أنه قال: “لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم وسجي بثوب، هتفَ هاتفٌ من ناحية البيت يسمعون صوته ولا يرون شخصه: “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السلام عليكم أهل البيت “كل نفس ذائقة الموت” إن في الله خلفًا من كل هالك، وعوضًا من كل فائت، وعزاءً من كل مصيبة، فبالله ثقوا وإياه فارجوا، فإن المصاب من حرم الثواب”، فكان الصحابة يرون أنه الخضر عليه السلام.
وروي عن علي رضي الله عنه أيضا أنه لقي الخضر وعلمه هذا الدعاء وذكر أن فيه ثوابًا عظيمًا ومغفرةً ورحمةً لمن قاله في إثر كل صلاة وهو: “يا من لا يشغله سمع عن سمع، ويا من لا تغلطه المسائل، ويا من لا يتبرم من إلحاح الملحين، أذقني بردْ عفوك وحلاوة مغفرتك” ويروى هذا كذلك عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
وذكر أن الخضر وإلياس لا يزالان حيين في الأرض ما دام القرءان في الأرض، فإذا رفع ماتا، وذكر أنهما يجتمعان عند الكعبة في كل سنة وأنهما يقولان عند افتراقهما: “بسم الله ما شاء الله لا يسوق الخير إلا الله، بسم الله ما شاء الله لا يصْرف السوء إلا الله، بسم الله ما شاء الله ما كان منْ نعمة فمنَ الله، بسم الله ما شاء الله لا حولَ ولا قوة إلا بالله”.
قال ابن عباس: “من قالهن حين يصبح وحين يمسي ثلاث مرات، ءامنه الله من الغرقِ والحرق والسرقة ومن الشياطين والحيةِ والعقرب”.
وروي أن رجلين كانا يتبايعان عند ابن عمر رضي الله عنهما فأكثرا الحلف بالله، فجاءهما رجل ونهاهما عن كثرةِ الحلف ووعظهما موْعظةً بليغة.
فأشار ابن عمر لأحدهما أن يكتب هذه الموعظة عنه فكتبها وحفظها، ثم خرج فلحق فلم ير فكانوا يروْنَ أنه الخضر عليه السلام.
وممن رأى الخضر من أكابر الأولياء سيدنا عمر بن عبدِ العزيزِ الذي شوهدَ وهو خارجٌ وشيخ متوكئٌ على يده، فلما عاد إلى منزله قال له خادمه رباح بن عبيدة: “من الشيخ الذي كان متوكأ على يديك؟” قال: “أرأيته؟” فأجابه: “نعم” فقال: “ذاك أخي الخضر أعلمني أني سأحْكم أمر هذه الأمة وأني سأعدل فيها”.


وقيل في سبب توبة الإمام الزاهد إبراهيم بن أدهم رضي الله عنه أنه قال: “كنت شابا قد حبب إلي الصيد فخرجت يومًا أتتبع صيدًا وبينما أنا أطارده إذ سمعت صوتًا يقول “يا إبراهيم ألهذا خلقت، أبهذا أمرت؟” ففزعْت ووقفت ثم تعوذت بالله، وركضتِ الدابة فتكرر الأمر مرارًا ثم هتف بي هاتفٌ من تحت السرج يقول:” والله ما لهذا خلقت ولا بهذا أمرت”، فنـزلت فصادفت راعيًا لأبي يرعى الغنم فأخذت جبته وكانت من صوف فلبستها وأعطيته الفرسَ وما كان معي وتوجهت إلى مكة فبينما أنا في البادية إذ أنا برجل يسير ليس معه إناء ولا زاد، فلما دخل المساء وصلى المغرب حرك شفتيه بكلام لم أسمعه، فإذا أنا بإناء فيه طعام لذيذ وإناء فيه شراب منعش، فأكلت معه وشربت، وكنت على هذا أيامًا وعلمني اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب ثم غاب عني وبقيت وحدي فبينما أنا ذات يوم مستوحِشٌ من الوحدةِ دعوت الله فإذا شخصٌ ءاخذ بثيابي بلطف فقال لي: “سل تعطه” فراعني قوله فقال لي “لا روع الله عليك، أنا أخوكَ الخضر فآنسني وأذهب عني همي”.
ومن الحكايات التي تدّل على عظم بر الأم أنّ رجلا من الصالحين المشهورين اسمه بلال الخوّاص رحمه الله (توفي منذ مئات السنين) قال: “كنت في تيه بني إسرائيل فوجدت رجلا يماشيني فأُلْهِمْت أنه الخضر (نبي الله الخضر عليه السلام) فسألته عن مالك ابن أنس (إمام المذهب المالكي) فقال: هو إمام الأئمة، ثم سألته عن الشافعيّ فقال: هو من الأوتاد (وهي درجة عالية في الولاية)، ثم سألته عن أحمد بن حنبل فقال: هو صدّيق (وهي درجة عالية في الولاية) ، قال فسألته عن بِشْر الحافي (كان بشر من الصالحين وكان يمشى بلا حذاء من شدة الزهد والفقر كان الناس المؤمنون ملئت قلوبهم من محبته وتعظيمه رحمه الله) قال (أي الخضر) : ذاك لم يخلف مثله بعده قال: فقلت له: ما هي الوسيلة التي رأيتك لها قال: بِرُّك بأمك. المعنى أنّ الفضيلة التي جعلتك أهلا لرؤيتي هي كونك باراً بأمك، وكان قال له بلال الخواص: أسألك بحق الحق من أنت فقال: أنا الخضر.
وتيه بني إسرائيل هو مفازة برّية واسعة يُخشى على الذي يكون منفردا فيها بلا زاد الهلاك وكان قوم سيدنا موسى عليه السلام قد تاهوا فيه لمّا خالفوه ظلوا أربعين سنة هناك.
وروي أن الخضر الآن على منبر في البحر وقد أمرتْ دواب البحر أن تسمع له وتطيع وهو حي موجودٌ إلى زماننا هذا ولكنه محجوبٌ عن الأبصار، وذلك مشهورٌ عند أهل العلم والصلاح والمعرفة.


قصة سيدنا موسي والخضرعليهما السلام أجمعين

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=9a257d2d40aa38b07e72fbebaa0923be&t=30648
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة سيدنا موسي والخضرعليهما السلام أجمعين الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.