إضافة رد
  #1  
قديم 09-16-2015, 08:22 AM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
افتراضي قصة الم ووجع ,قصة دموع وردة الحلقة الخامسة

قصة الم ووجع ,قصة دموع وردة الحلقة الخامسة

دموع وردة

الحلقـة (5)
==========

سارة : صبـاح الخيـر يا بابا
عادل : صباح الخيـر يا حبيبتي
سارة : بابا انا عاوزه أقولك حاجه و عاوزاك تفهمني
عادل (بقلق) : اتفضلي انا سامعك !!
سارة (بتردد) : بابا أنـا عاوزة أسيب الشغل ، و اشوفلي شغل تاني فـ عاوزاك تشوفلي شغل عند حد من صحابك المهندسين ، و كمـان انا هشتري ليا شقه و ــــــ
قاطعها أبوها (باستغراب) : شقــة !!! ليكي !! مش فاهمك ؟!!
سارة (بتوتر) : آآ اه هشتري شقه و اقعد فيها يا بابا ايه المشكله !!
عـادل (بعصبيـه) : و ده ليـه ان شاء الله !!
سارة : علشـان - علشان محدش يتضايق مني ولا اضايق حد
عادل : و هو مين كان اشتكي منك ولا انتي بتتكلمي علي كلام اخوكي التافه بتاع امبارح ، مفروض انتي عاقلة و متفكريش في كلامه التافه ده
سارة : و هو مش صغير يا بابا ده اصغر مني بسنة ، يعني فاهم كل حاجه ، و كان قاصد يجرحني ، و انا من يوم طلاقي مبقتش متحمله حد يجي عليا بكلمة ولا يجرحني ، كفاية عليا اللي شوفته من اسلام بجد كفايـة ...
عادل (اتنهد و طبطب علي سارة ) : طول ما أبوكي عايش مش هتسيبي بيته الا لو روحتي بيت جوزك ، متبصليش كده باستغراب ، انتي مش اول ولا واخر واحدة تتطلق ، بس هتعيشي حياتك و هتحبي و هتتجوزي تاني ، انا واثق من كرم ربنا ، و لو اخوكي خنقك بكلمتين انا اعرف اربيه ، و مش هدافع عنك علشـان حاجه ، بس انا واثق في تربيتي ليكي و عارف ان نزولك ده بتحاولي ترفهي نفسك مش اكتر
سارة : احب تاني و اتجوز ههههههه ، والله يا بابا انت طيب اوي ، بابا علشـان خاطري انا ـــــ
عادل : انتي مش هتسيبي البيت و هتعملي لأبوكي خـاطر ، ها !! خلينا في بقا في الشغل عاوزه تسيبيه ليه هو كمـان !!
سارة (خافت فجأه و معرفتش تقول ايه) : ها !! لا عـ عادي يعني ، انا ممممم ، انا بس عاوزة ابدأ بداية جديدة مع نـاس متعرفش عني حاجه يا بابا ، عاوزة اغير حياتي كلها
عادل : مممم ماشي هحاول اقتنع و هدورلك ع شغل جديد من عنيـا
سارة : تسلم يا بابا ماشي انا هقوم بقا علشان الحق الشغل ، سلام
عـادل : سلام يابنتي ربنا يحفظكـ ...

***************

صحي آسر من نومـه مرتـاح لأنه اقام الليـل و كمـان صلي الفجر حاضر من زمان معملهاش ، قـام فطر مع أمـه و أبـوه و كـانت امه فرحـانه لان من زمـان مشافتش ابتسامته ، شويـة و جرس البـاب رن راح آسر يفتح البـاب ، و أمه و ابوه بيبصوا لـ بعض بـ ابتسامه و قلق في نفس الوقت ...
فتح آسر البـاب شـاف اخته و شايله علي ايدها بنته ، أول ما بصلهم مقدرش ينطق فضل باصص لـ شهد و باصص لأخته و سـاكت ..

علا : ايه يا آسر مش هتقولي اتفضلي يابني ولا ايه
آسر (متلخبط) : ها !! اه اتفضلي ده بيتك معلش اعذريني ، تعالي
علا : السلام عليكم صبـاح الخير يا جماعه
امين ، نهلة : وعليكم السلام صباح النور يا حبيبتي
امين : اهلا بالسكر و العسل حبايب قلب جدو

بص آسر لـ بنته متردد يمسكها أو مش قادر ، لكنه قوي قلبه و خدها من علا ، أول ما شالها بصل لأمه لانها اكتر واحدة فهماه و بص لـ بنته تاني شبه امها اوي ، وطي راسه علي خدها و باسها و أول ما باسها بكي غصب عنـه

آسر : وحشتيني اوي ، وحشتيني يا روح ابوكي غصب عني و الله
علا (طبطبت عليه) : ايه يا آسر انت هتخوف البنت منك ولا ايه
آسر (مسح عنيه) : انا مش قصدي والله هي بس وحشتني اوي و فكرتني بأمها
علا : ربنا يرحمها ، مش بيقولوا اللي خلف مامتش !!
آسر : ربنا يرحمها يــااااااااارب
نهلة : و يبارك في شهوده حبيبتك و يجعلها من حفظة القرآن
آسر : اللهم أميــن ..

****************
عادل : ماجدة ، اندهيلي ابراهيم
ماجدة : حاضر بس متشدش عليه في الكلام
عادل : لما يهين بنتك و يقولها الكلام اللي قاله لدرجة انها عاوزة تسيب البيت لازم اشد عليه و ازعله كمـان ، لو سارة موقفناش جنبها و حسينا بيها مين هيحس بيها !!
ماجدة : تسيب البيت !! تروح فين !! لا يا اخويا اللي انت شايفه صح اعمله
عادل : طيب قومي اندهيله بقا ..
ــــــــــــ
ابراهيم : صبـاح الخيـر يا بابا
عادل : صباح النور اقعد عاوزكـ
ابراهيم : ايوة يا بابا ، خير
عادل : اختك كلمتني قبل ما تنزل الشغل عاوزه تسيب البيت
ابراهيم : تسيب البيت ؟! و تروح فين و ليه ؟!
عادل (بتريقه) : يعني انت مش عارف ليـه !!
ابراهيم(باحراج) : با بابا انا مكنش قصدي ازعلها انا بس خايفه عليها من كلام الناس
عادل : لا حول ولا قوة الا بالله تاني هتقولي كلام الناس
ابراهيم : الله !! تاني و تالت يا بابا و عااشر كمان
عادل : يا بني احنا مبناخدش من كلام الناس حاجه الا الهم صدقني
ابراهيم : بس يا بابا الناس مبتسيبش حد في حاله
عادل : و احنا مبنعملش حاجه غلط ، و اختك متربية
ابراهيم (دماغه ناشفه لكن بيحاول يقفل كلام مع باباه) : ممم ما انا عارف انها متربية انا اسف يا بابا و مش هزعلها تاني و لما ترجع هصالحها
عادل : ماشي يابني ربنا يهديكم لـ بعض ...

***************

سـارة بقت بتروح الشغل غصب عنهـا لحد ما تلاقي شغل ، بتتجنب تعامل مع مديرها تماما و لو حصل بتتعامل معـاه علي اد الشغـل ، و هو حاسس ده و مش بيحاول يتمادي علشـان ميتفضحش ادام النـاس .. و هي نبهت علي صحابها متعرفش حد انها هتنقل من الشغل لحد ما يحصل و تلاقي شغل جديد .. قاعدة مخنوقة و حاسه انها لـ لحظه بدأت تحن لـ اسلام و ايامه اللي كان نصها حلو ، مخنوقة من اخوها و من المدير و من الناس اللي مش حاسين بيها ، صحابها لما شافوها مخنوقة و مضغوطه قالولها ياخدوها و يخرجوا ، و هي اتصلت بأبوها و استأذنته تخرج معـاهم و هو وافق ..

***************

ميرنا : اسلام خلصت شغلك !!
اسلام : اه يا ميرنا خلاص يعني اخر حاجه
ميرنـا : طيب انجز بقا علشـان انا عزمالك علي الغدا
اسلام : ههههه يا بت اهبطي بقا ، انتي مش ليكي راجل يلمك
ميرنا : متفكرنيش بيه بالله عليك انا مخنوقة منه و مبنتكلمش بقالنا كام يوم
اسلام : لييييييه يا فقر ، حصل ايــه
ميرنا : انجز بس و خلص و لما نروح نتغدي ابقا احكيلك
اسلام : مااااشي ياختي لما نشوف اخرها ..

*************
راحت سـارة مع صحابها المطعم ، قعدوا و طلبوا الأكل و فضلوا يضحكوا و يهزروا و نجحوا انهم يخرجوها شويـة من اللي كـانت فيـه ، شوية و دخل اسلام و ميرنا نفس المطعم ، شافتهم سارة و أول ما شافتهم حست كأن حد خبطها علي دماغها و كأن المكان ضيق و مخنوقه ، صحابها شافوا تغيير شكلها و لما انتبهوا شافوا اسلام معاه واحدة ..

نهي (بزعل) : سارة ، احنا ممكن نقوم عادي لو انتي مضايقه
سارة (بتحاول تداري خنقتها) : ههههه مضايقه ليه اعملوا نفسكوا مش شايفين حاجه
ماريهان : يا سارة بجد عادي ممكن نغير المكان
سارة : يا جماعه متكبروش الموضوع بقا ، الاكل وصل اهو يلا انا جعـانه

نهي و ماريهان عارفين ان سارة مخنوقة ، لكن مش قادرين يعملوا حاجه ، اسلام مشافش سارة ميرنا هي اللي شافتها ، و استغلت النقطه دي و فضلت تهزر مع اسلام و تضحك بصوت عالي و تهزر معاه بايديها ، و نهي و ماريهان شايفين وش سارة و عنيها اللي مش قادرة تروح مكان تاني غير المكان اللي قاعدين فيه ..

سارة (عنيها دمعت) : أنـا عاوزة أمشي
ماريهان : أوك يلا يا حبيبتي نمشي ، يلا يا نهي ...

خرجوا من المحل و شافها اسلام بعد ما مشت و ندم من جواه انها شافته مع ميرنا ، روحت البيت دخلـت أوضتها و اتفتحت في العيـاط ، حاسه ان قلبها مكسور ، لكن رجعت تفكر مش يمكن ربنا خلاني اشوفه انهارده بالذات علشان مفكرش فيه تاني ولا احنله و انه فعلا مش خير ليا ، قامت فتحت الفيس بوك و قعدت تلعب و تكلم صحابها و حاولت تنسي اي حاجه مزعلاها و بالصدفه شـافت اعلان علي الفيس بوك لـ بيدج لفت نظرهـا و جت في بـالها فكرة ، لازم تنفذها .......

*****************

آسر كان مقرر انه هيروح يزور مراته و يشوف بنته و دعا ربنا انه يقويه و يقف جنبه ، لما لقي علا شايله بنته قدامه ، افتكر دعوته لـ ربنا انه يقويه ، و انه يسرله الأمر في انه يشوف بنته و قرر انه هيروح بكرة الجمعه يزور رنا و كمـان هيروح الجامع يشوف مصطفي " الصاحب اللي ارتاحله من اول مرة "

****************

خبط بـاب سارة

سارة : اتفضل !!
ابراهيم : ازيك يا سارة
سارة (اتنهدت من الزعل) : الحمدلله يا ابراهيم
ابراهيم : انا أسف يا سارة انا مكنش قصدي ازعلك بجد
سارة : عادي يا ابراهيم انا اتعودت
ابراهيم : و الله انا بحبك و و بخاف عليكي مش اكتر بجد
سارة : لو بتحبني مكنتش جرحتني بكلام ملوش لازمه ، لكن واضح ان محدش بيهتم بوجع حد الا الموجوع نفسه ..
ابراهيم : بالله عليكي بلاش كلامك ده ..
سارة : خلاص يا ابراهيم مفيش حاجه متقلقش ..
ابراهيم : طيـب بابا كـان عاوزك روحي كلميـه ..
سارة : حاضر جايه اهوه
ـــــــــــ
سارة : أيوة يا بابا ابراهيم قالي انك عاوزني
عادل : اه ، أنـا الحمدلله لقيتلك شغل عند واحد صاحبي و ان شاء الله يعجبك
سارة (بفرحة) : بجد يا بابا فين و هبدأ امتي و الساعه كام
عادل : ههههههه في ايه يا بنتي مستعجله علي ايه ، عموما تقدري تروحي بكرة تستلمي الشغل ..
سارة : لا هروح بكرة ايه بكرة الجمعة يا حاج مساء الخير خليها ع يوم الاحد أكون سحبت ورقي من الشغل القديم و مهدت لـ الناس هناك
عادل : اوكـ براحتك عموما الراجل حبيبي أوي يعني و يتمني اطلب منه خدمه
سارة : ربنا يخليـك ليا يا بابا و ميحرمنيش منك
عادل : و يصلح حالك و يفرح قلبك يا بنت قلبي

***************
تـاني يوم بعد صلاة الجمعـة شـاف آسر مصطفي ، سلموا ع بعض و كأنهم يعرفوا بعض من زمـان و بالصدفه طلع مصطفي رايح يزور والدته في المقابر و راحوا مع بعض ، و هما فـ الطريق حكاله مصطفي عن نفسه ، و طلع من نفس سن آسر و حكاله انه وحيـد عايش لواحده و مش متجوز حكي ليه آسر عن نفسه و عن بنته و مراته اللي اتوفت و ارتـاح جدا بـ الكلام معـاه ، راح عند قبرها و كان متوقع انه هيبكي لما يتنهي قلبه ، لكن لقي مصطفي بيطبطب عليه لما شاف منظر وشه و لما عرف انه أول مرة يجيلها من يوم جنازتها ، راحة امتلكت قلب آسر بمجرد ما مصطفي طبطب عليـه و كأن الخنقة و الدموع المحبوسين جواه اتحولوا لأمان .. أمـان و بـس .... قرألها الفاتحة دعـالها و خد مصطفي و مشوا .......

****************

يوم السبـت المديـر كان اخد خبر و كل من في المكـان ان سارة هتمشي ، و الكل زعلان لأنها من أكفـأ المهندسين في المكـان ، المديـر عمـال يفكر في حاجه لازم يعمله قبل ما سارة تمشي ، و فجأه طلبهـا في المكتب ، كانت متردده تروحله ، لكن وكلت امرها لله و قررت ان المرة دي لو ضايقها مش هتسكت .......
انتهت الحلقة

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=bcfe450c70b26bda4d724c90df670253&t=30199
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة الم ووجع ,قصة دموع وردة الحلقة الخامسة الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.