إضافة رد
  #1  
قديم 09-16-2015, 08:20 AM
هدهد محمد هدهد محمد غير متواجد حالياً
مشرفة عامة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 634
بمعدل: 0.73 يوميا
الإقامة: القاهرة
الوظيفة: مشرفة المنتدي
التقييم: 10
هدهد محمد is on a distinguished road
افتراضي قصة الم ووجع ,قصة دموع وردة الحلقة الرابعة

قصة الم ووجع ,قصة دموع وردة الحلقة الرابعة

دموع وردة

الحلقه (4)
=========

سارة كانت في مكتب المدير بتاعها و فجأه ادلها ورقة و مشيت من المكتب فتحت الورقه اتصدمت لما لقت المدير كاتبلها في الورقه
" وحشتيني ، عاوزك تكلميني " غصب عنها لقت نفسها بتعيط و طلعت ع المكتب بتاعها ، سانده ايدها ع المكتب و عماله تمسح عنيها و كل شويه تعيط و مش قادره تسكت ماريهـان لمحتها و هي بتجري ع مكتبها و راحت وراها تشوفها فيها ايه ، قربت من المكتب و سامعه صوت بكاها دخلت لقيتها بتمسح عنيـها من العيـاط ..

ماريهان : سارة مالك يا سارة بتعيطي ليه !!
سارة : ماليش يا حبيتبي انا كويسه
ماريهـان : عليا !! بجد فيكي ايه انا سامعه صوت عياطك من بره

دخلت نهي تسلم ورق الشغل لـ سارة و لقتهم علي ده الحـال

نهي : سارة انا جبتلك الـوــــ ، مالك يا سارة !!
سارة (عيطت تاني ) : ماليش يا جمــاعه سيبوني في حالي
نهي (بخضه ) : مالها يا ماريهان في ايه !!!
ماريهان : والله يابنتي ما أعرف انا لسه داخله قبلك و مش راضيه تقولي مالها

راحت نهي قفلت البـاب بتاع المكتب ، و رجعت تاني طبطبت علي سارة و هدتها

نهي : مالك يا حبيبتي اهدي بس كده و قوليلي فيه ايه
سارة : انا روحت لـ المدير لأنه طلبني و لما روحت لقيته عاطيلي ورقه الحقير كاتبلي فيها وحشتيني و عاوزك تكلميني
ماريهان و نهي في نفس الوقت : نععععععععم !!!!!
سارة : هو فاهم ايه ، فاهم اني علشان مطلقه خلاص همشي علي حل شعري ، هو حتي مش مستوعب انه راجل اد ابويا و يمكن كمان أكبر ، هي الناس ليه فكرها غلط كده ، وانا بقول بيسأل عليا عادي زي ابويا ، طلع الحيوان ده فاكرني واحده مش كويسه
نهي : علي فكرة يا سارة الراجل ده كده من زمـان و كذا حد يشتكي منه
سارة : نعم !! و محدش قالي قبل كده ليـه !!
ماريهان : مجتش فرصه يا سارة و محبناش نتكلم علي حد
سارة (مسحت دموعهاو بنبرة حادة) : انا لازم اسيب الشغل ده
ماريهان : شغل ايه اللي تسيبيه انتي هبلة يا سارة
سارة : انا عقلت و اقسم بالله ما هقعد فيها ، هتصرف و اشوف شغل تاني
نهي : و احنا هنسيب الشغل معاكي احنا كمان
سارة : لا يا نهي محدش هيسيب الشغل غيري ....

********************

كان نايـم آسر في ملكوت تاني لـ واحده ، لكن جاله اللي مكنش علي باله ابدا ...
و هو نايم شـاف رنا جاياله في المنـام زعلانه منه اوي انه مش بيزروها و انها بتفضل تستناه يجيلها لو مرة ، قالها في الحلم انه مش قادر يجيلها و مكسوف ، لكنها مشيت زعلانه و هو فضل يعيط ، صحي آسر علي عيـاط بأعلي ما فيه من صوت ، جريت امه عليـه ، و حضنته و فضلت تهدي فيـه ..

آسر(بعياط) : جاتلي و زعلانه مني يا ماما
نهلة : هي مين دي يابني !!
آسر : رنا يا ماما ، جاتلي و زعلانه اني مزورتهاش ، بس انا مكنتش قادر اروحلها
نهلة : ليه يابني هو انت قصرت معاها في حاجه
آسر : ايوة قصرت يا امي (و حكالها كل اللي حصل )
نهلة : يمكن غلطت ، لكن موتها ده قدر ربك و لازم ترضي بقضائه
آسر : علشان خاطري يا ماما متسيبينيش ، والله انا مالياش غيركـ
نهلة (بدأت تبكي علي بكا ابنها) : حد يسيب روحه يا ابن بطني ..

*******************
سارة قررت متحكيـش لأهلهـا أي حـاجه عن اللي عمله المدير و خدت قرار انهـا هتسيب الشغل ، ازاي ؟! هتروح فين !! الله أعلم ، لكن لازم تبعد عن اي حد دخل جوه حياتها في يوم و لازم تبدأ حيـاة جديدة بأي شكـل ..

*******************

بعد يوميـن ، في عيـادة دكتورة " هويدا الناغي "

خـارج آسر من المكتـب و دخلـت سـارة بعده " حـالة الاتنين مكنتش تختلف عن بعض " هو موجوع من ألم الفراق و الهم التقيل اللي شايله ع قلبه ، و هي موجوعه من نظرات الناس و فكرهم السخيف عن لقب " مطلقه " مهما كان ايه السبب ، و محدش حاسس بـ التاني و لا حد حاسس بـ وجعهم الا "ربنا "

....

د.هويدا : أهلا يـا سارة ازيك
سارة (بلا مبالاه) : اهلا يا دكتورة انا الحمدلله عايشه
د.هويدا : انا مش هقولك أي مقدمـات ، غير احكي

سارة : انا اتجوزت من سنـة بـ اسلام ، اتجوزت لأن أمي و كل النـاس اللي في مجتمعنا كانوا دايما مشغليـن اسطوانة ، العنوسـة ، و امي اللي نفسها تفرح بيا قبل ما تمـوت ، و ربنا يفرحك يا حبيبتي و نظرة الشفقه في عنيـهم و كأن القطر دهسني و فرمني مش بس عدّي عليـا ، و للأسف مقدرتش اطنشهم و اعمل نفسي مش سمعاهم يا دكتورة ، جه اتقدملي و لأن أبويـا راجل طيب من بتوع زمـان مسألش أوي عليه ، و انا من ضغوط النـاس و المجتمع السخيف اللي عايشين فيه وافقت و مفرقش معايا اي حاجه و قولت زي الناس الخايبه " الحب جاي بعد الجواز "شوفت معـاه أسعد أيـام حيـاتي منكرش ، كـان الأمـان و الاهتمـام و الحنيـة بالنسبـة ليـا ، و كأني بنتـه بجد كنت بحبه اوي .....

د.هويدا : و بعديـن !! حصـل ايه ؟!

سارة (بدأت تتوتر) : معرفش !! فجأه بدأ يتغيـر ، قعد من شغلـه مفيش فلوس ، عادي عنده اني استلف من الناس وادفع ايجـار الشقه ، عادي اني اصرف علي البيت ، كنت مستغربـاه يعني هو ازاي كده !! ، اكتشفت انه من زمـان كده لكن الفترة اللي عاشرته فيها هي اللي بينتلي معدنه الحقيقي و أصل طبـاعه ، لأ و كـان عاوزني أقعد من الشغل في أول جوازنا ، لكن انا صممت مقعدش ، لو كنت قعدت كنت هصرف علي نفسي ازاي ، ولا هخلي ابويا بعد الهم ده كله يصرف عليـا تاني ، مرة في مرة كنت بعديله لأن خايفه أبعد عنـه و عن حنيته و حبه ، لكن وصلت لأخري و فاض بيـا و مع اقنـاع من صحابي ان اخلص منه و انا لسه في أول الطريـق صممت و خلصـت منه ...

د.هويدا : ندمتي انك ستبيـه يا سارة !!
سارة : أبداً ، محستش بأي حاجه حتي يوم الطلاق منزلتش دمعه من عنيا
د.هويدا : ليـه !!
سارة : ليـه ؟! ههههههه يمكن علشان هو مخلاش فيا حاجه تبكي او تحس
د.هويدا : ممممم كملي يـا سـارة .....

******************
آسر في طريقـه لـ البيـت ، عدي علي الجـامع و قـال يدخل يصلي ركعتيـن لله يشرحوا صدره و يخففوا عن همـه ، راح قعد في جنب لواحده صلي ركعتيـن لله ، استني المغرب تأذن ، و فضل يقرأ قرآن و فجأه جه علي سورة ق و بدأ يقرأ بـ صوت عالي و بدأ صوته يتخنق بـ الدمـوع ..

" وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إليه مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ *إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ *وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ *وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ *وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ *لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ "

شـايفه شـاب في اواخر الـعشرينـات قاعد فـ بعيد لكن قدامه ، و كان بيقرأ قرآن و وقف قرايته صوت الشخص اللي بيبكي بـ حرقه ، و قرر بعد الصلاة يتكلم معـاه ..

********************

سارة : نظرة النـاس و كلامهم هي أكتـر شئ جابني هنا يا دكتورة ، سخافتهم ، و احساسهم اني غلبـانه و مكسورة واجعني و بيكسرني أصلا يا اما نظرات قذرة بتدبحني و تكرهني في نفسي ، من يوميـن اكتشفت ان المدير عاوز يكلمني و كاتبلي ورقه يقولي وحشتيني !! ، هو ليه النـاس بتاخد بـ الظاهر و الناس مفروض لما يتحكم عليهم في السجن يغموا عنيـهم ، او بدل ما يعدموهم يخلعوا عنيهم ، لأن العيـن بجد أكتر نعمة النـاس بتستغلها كـ نقمـة ، ليه كده !!

د. هويدا : علشـان الناس يا سارة مش كلها بتهتم بـ القلوب ، ولا بيفكروا فـ احساس اللي قدامهم ، بياخدوا بـ المظهر و بس دنيـا و هي فعلا " دنيـا "
سارة : بس انا تعبـت بجد ، و اتخنقت ..
د.هويدا : الجنة مش ببلاش يا سارة ، و انتي قوية و هتقدري تتخطي نظراتهم و كلماتهم اللي عاملة زي السهـام المشتعله اللي بتتحدف علي قلعه كبيرة ، بس السهام مش اقوي من القلعه
سارة : تفتكري يا دكتورة ؟!
د.هويدا : افتكر أوي و بكرة تشوفي و تدعيلي و احط صورتك وسط الناس دي
سارة : يـارب يا دكتورة
د.هويدا : احنا كده جلستنا خلصت ، و كنت عاوزه اعرفك ان انا بتبع اسلوب جلسه فرديه و جلسه جماعيه جلستين فـ الاسبوع يعني ، فـ انتي هتجيلي يوم الاتنين ، الجلسة الجماعية نفس الميعاد ، بس مقولتلكيش اول مرة علشان كانت اول مرة و كده
سارة : ماشي ان شاء الله ، سلام عليكم
د.هويدا : سـلام

****************
بعد المغرب
مصطفي : السلام عليكم و رحمة الله
آسر : و عليكم السلام و رحمة الله
مصطفي : انا اسمي مصطفي ، انت اول مره تيجي الجامع
آسر : لا كنت باجي بس مش دايما لانه جنب بيت والدتي مش بيتي
مصطفي : اسف في السؤال ، انا شوفتك من شويه بتعيط فـ حبيت اطمن عليك
آسر : انا كويس جزاك الله كل خير ، انا بس كنت مخنوق شويه
مصطفي : ربنا يفرج كربك ان شاء الله و اتمني اشوفك هنا تاني
آسر : ان شاء الله ، علي فكرة انا اسمي آسر
مصطفي : عاشت الاسامي ، اتشرفت بمعرفتك ، سلام عليكم
آسر : الشرف ليا انا ، و عليكم السلام

*****************

خرج آسر من الجامع ، حاسس ان جزء من همه راح ، و ارتـاح لـ صاحب الجامع شويه و حس كأنه يعرفه من زمـان ، لكنه مقدرش يتكلم معـاه و خرج و مشي ، و خد قرار و توكل ع الله و دعا ربنا انه يكرمه و يقف جنبه ...

****************

فـ بيت سـارة ..

ابراهيم : ايه يا سارة كل يوم تتأخري كده و بقا نزولك كتير اوي
سارة : هو انا ليه حاسه انك الكبير مش انـا !!
ابراهيم : بس انا اخوكي و خايف عليكي من كلام النـاس
سارة : نعم !! كلام النـاس ليه هو انا كنت بعمل ايه ان شاء الله !!
ابراهيم : الله أعلم بقا

اتصدمت سارة من كلام أخوهـا و خرج ابوها علي صوتهم و طريقه حوار اخوها ليها

عادل (بزعيق) : ابراهيم ، انت اتجننت في عقلك ولا ايه !!
ابراهيم : انت مش شايف تصرفاتها يا بابا
عادل : مالها تصرفاتها ، و كلام ناس ايه اللي بتتكلم عنه ، الناس دي لو فكرت تفكيرك المتخلف ده كنا ضعنا من زمان

سارة غصب عنها عيطت و دخلت اوضتها قفلت عليها الباب اتوضت و صلت ركعتين و مش عارفه تقول اي حاجه غير يـــــــارب فضلت سهرانه لحد تاني يوم مجالهاش نوم استنت أبوها لحد ما صحي من النوم و دخلتله اوضته ..

سارة : صباح الخير يا بابا
عادل : صباح الخيـر يا حبيبتي
سارة : بابا انا عاوزة اقولك حاجه و عاوزاك تفهمني ......
انتهت الحلقة

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=abb739f3bf6695e0f790fcc5409b8f33&t=30198
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: قصة الم ووجع ,قصة دموع وردة الحلقة الرابعة الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.