إضافة رد
  #1  
قديم 12-31-2014, 01:31 AM
walidlaaouani walidlaaouani غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 3
بمعدل: 0.00 يوميا
الإقامة: المغرب
الوظيفة: في المنتدى
التقييم: 10
walidlaaouani is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى walidlaaouani إرسال رسالة عبر Skype إلى walidlaaouani
Smile مرحبا بحسنة لم اعملها

مرحبا بحسنة لم اعملها

مرحبــاً بحسنــة لــم أعملهـــــا

الحمد** لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان ، والصلاة والسلام على **سيدنا محمد** – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين ... وبعد

هذا العنوان وردَ في كتب السيرة والتاريخ على لسان الإمام الحسن البصري- رحمه الله- **في مقابلته إساءة الآخرين، فإذا تكلم الناس عنك بسوء، قل: كما قال الحسن البصري: (مرحباً بحسنةٍ لم أعملها، ولم أتعب فيها، ولم يدخل فيها عُجبٌ ولا رياء ) .

هذه هي الأخلاق الحميدة التي تعلمها المسلمون عبر تاريخهم المشرق من كتاب ربهم وسنة نبيهم – صلى الله عليه وسلم – ، فهذا الخلق جاء انطلاقاً من قوله تعالى: (ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ) (1 )، أي من أساء إليك فادفعه عنك بالإحسان إليه، كما قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- : ما عاقبتَ من عصى الله فيك ، بمثل أن تُطيع الله فيه، كما وجاءت آيات عديدة من القرآن الكريم تحث على هذا الخُلق الرفيع منها قوله سبحانه وتعالى أيضاً : {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}(2)، وقوله أيضاً: **{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}( 3 )، وقوله : {لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ} (4)، ****وقوله : {عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف} (5).

كما وبين رسولنا – صلى الله عليه وسلم – بأن المسلم يفقد حسناته يوم القيامة إذا أساء للآخرين، حيث يُعْطَوْا من حسناته كما جاء في الحديث عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ **-صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ : (أَتَدْرُونَ مَن الْمُفْلِسُ؟ قَالُوا : الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لا دِرْهَمَ لَهُ وَلا مَتَاعَ ، فَقَالَ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بصَلاةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِي قَدْ **شَتَمَ هَذَا، وَقَذَفَ هَذَا، وَأَكَلَ مَالَ هَذَا، وَسَفَكَ دَمَ هَذَا، وَضَرَبَ هَذَا، فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ )(6).

ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

انطلاقاً من سيرة نبينا – صلى الله عليه وسلم – ومواقفه المشرفة في مقابلة الإساءة بالإحسان، فإننا نسوق بعض الأمثلة** الدالة على ذلك من خلال سيرته العطرة – عليه الصلاة والسلام

**تأمل أخي الكريم كيف قابل نبينا–عليه الصلاة والسلام – **هذه الإساءة بالمعاملة الحسنة ، فقد كظم غيظه – صلى الله عليه وسلم – وبر بن عبد الله– رضي الله عنهما- أنه غزا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قِبَلَ نجد، فلما قفل( رجع) رسول الله – صلى الله عليه وسلم– قفل معه ، فأدركتهم القائلةُ في وادٍ كثير العِضَاه ( كل شجر عظيم الشوك) ، فنزل رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، وتفرق الناس يستظلون بالشجر ، فنزل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تحت شجرة وعلَّق بها سيفه ، وَنِمْنَا نومةً ، فإذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يدعونا ، وإذا عنده أعرابيٌ ، فقال: ( إن هذا اخْتَرَطَ عليَّ سيفي وأنا نائم ، فاستيقظتُ وهو في يده صَلْتًا ، فقال: مَنْ يمنعك منِّى ؟ فقلت : الله "ثلاثاً" ، ولم يعاقبه، وجلس )(8 )، فهذا هو خلقه -عليه الصلاة والسلام- مع من أساء إليه.سامحه وعفا عنه وأمَرَ له بعطاء، وهذا هو خلقه – عليه الصلاة والسلام – فقد جاء في الحديث** عن ابن عمر – رضي الله عنهما –، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: "ما من جرعةٍ أعظمُ أجراً عند الله، من جرعة غيظ كظمها عبدٌ ابتغاء وجه الله تعالى"(8).

***** ومن الأمثلة الدالة على ذلك أيضاً** ما رواه جا

* وعلى هدي السنة النبوية الشريفة تربت أجيال المؤمنين عبر التاريخ، فقد ذكرت كتب السيرة والتاريخ قصة **أخرى حدثت مع الإمام الحسن البصري – رحمه الله-، حيث قيل له: إن فلاناً قد اغتابك، فبعث إليه بطبق حلوى ، وقال : بلغني أنك أهديتَ إليَّ حسناتِكَ فكافأتُك.

هذا رجلٌ قد اغتاب الحسن البصري- رحمه الله- ، حيث ذكره بسوء في غيبته، فلمَّا علم الإمام الجليل بذلك، عامله معاملة إيمانية، وقابل السيئة بالحسنة،وهذا هو شأن المؤمنين الصالحين الذين تربوا على مائدة القرآن الكريم كما في قوله تعالى:{وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}(9) .

أثر الإحســـان إلى الآخريــن

ذكر الإمام ابن حجر في** الإصابة أن فضالة بن عُمَيْر الليثي ذهب قاصداً قتل النبي – صلى الله عليه وسلم – أثناء طوافه بالبيت ، فلما دنا منه، قال الرسول – صلى الله عليه وسلم - : "أفضالة؟!" قال : نعم فضالة يا رسول الله ، قال : ماذا كنت تحدِّث به نفسك ؟ قال : لا شيء، كنت أذكر الله !، فضحك النبي – صلى الله عليه وسلم – ثم قال : استغفر الله ، ثم وضع يده على صدره فسكن قلبه ، فما كان من فضالة إلا أن قال : والله ما رفع يده عن صدري حتى ما من خَلْقِ الله أحبّ إليَّ منه ، وأسلم فضالة بهذا الصفح الكريم ، وزالت من قلبه العداوة ، وحلت محلَّها محبة رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.

**هذا الموقف يبين مدى سماحة رسول الله- صلى الله عليه وسلم -** وعفوه عن الآخرين، وأنه كان يقابل الإساءة بالإحسان .

تأمل أخي القارئ هذا الموقف النبوي الكريم ، كيف قابل النبي – صلى الله عليه وسلم – رغبة القتل والعدوان من فضالة، بالابتسامة الصادقة والمعاملة الكريمة والدعاء له بالهداية والمغفرة** ، واليد الحانية التي كانت بلسماً سكن به قلب فضالة، فشرح الله صدره للإيمان، وتحوَّل الموقف من العداوة إلى المحبة .
.

يرشدنا رسولنا – صلى الله عليه وسلم – إلى عدم مجاراة أهل الإساءات في إساءاتهم ، بل علينا أن نترفع عن الرد على هذه الإساءات كما قال تعالى : **{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا} (11)، فالإنسان الذي يمتنع عن مجاراة أهل الإساءات، يدافع الله سبحانه وتعالى عنه وينتصر له.

إن الأخلاق الإسلامية المتمثلة في الترفع عن إساءات الآخرين ومقابلة ذلك بالتسامح والعفو والسماحة، شكلت سبباً رئيساً بفضل الله لدخول الناس في الدين الإسلامي ، حيث لا يمكن لِمُنْصفٍ أن ينكر هذه الصفات الكريمة ، فديننا الإسلامي يحث على وجوب التراحم والمودة بين الناس، والتأدب بالآداب الإسلامية، ونبذ الحقد والحسد والتباغض، ليتحقق العفو والتسامح و العدل والإنصاف بين بني البشر.

هذا هو المجتمع الفاضل الذي ينشده الإسلام، مجتمع حب وود، ومروءة وخير ، مجتمع متماسك البنيان ، متوحد الصفوف والأهداف ، كما في قوله تعالى : {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا } (12) .
نقلت هذا الموضوع لاوضح لاصحاب القلوب القاسية الذين يسيؤون للاخرين اويغتابون الناس
رفقا بقلوبنا الرقيقة فنحن لا نستحق اونتحمل هذه الا ساءه تخرج من افواه بعض الناس كالصاعقة تضرب صميم قلوبنا لماذا هذه القسوه ابتسم لكلامك لانه لا يريد الدخول في المشاكل معك او لا ن طيبة قلبه واخلاقه لا يرد عليك فقط بابتسامة حزينة ودعك وذهب لبيته جلس حزينا باكيا مع نفسه ....يامن قسوت عليه هل ارتحت هل فرحت لقدألمت شخصا ذهب باكيا ومجروحا من كلامك .......فمرحبا بحسنة لم اعملها

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=be136e3fa7267c8ba325f035255b3f85&t=24595

التعديل الأخير تم بواسطة شيماء ; 12-31-2014 الساعة 10:30 AM السبب: عذا اخي الموضوع مكرر فتم تعديله بمحتوى ثاني
رد مع اقتباس
قديم 12-31-2014, 01:32 AM   #2
walidlaaouani
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 3
بمعدل: 0.00 يوميا
الإقامة: المغرب
الوظيفة: في المنتدى
معدل تقييم المستوى: 0
walidlaaouani is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى walidlaaouani إرسال رسالة عبر Skype إلى walidlaaouani
Smile اصحاب قيام الليل يدخلون الجنة بدون حساب اذن كن منهم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد



وقد مدح سبحانه وتعالى المستيقظين بالليل لذكره ودعائه واستغفاره ومناجاته بقوله : { تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } وقال تعالى { والمستغفرين بالأسحار } . وقال تعالى { والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما } . ونفى سبحانه التسوية بين المتهجدين وبين غيرهم في قوله { أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو [ ص: 499 ] رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ، إنما يتذكر أولو الألباب } .

وقالت عائشة رضي الله عنها لرجل : { لا تدع قيام الليل فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه ، وكان إذا مرض أو قالت كسل صلى قاعدا } . وفي رواية عنها رضي الله عنها { قالت : بلغني عن قوم يقولون إن أدينا الفرائض لم نبال أن لا نزداد ، ولعمري لا يسألهم الله إلا عما افترض عليهم ولكنهم قوم يخطئون بالليل والنهار ، وما أنتم إلا من نبيكم ، وما نبيكم إلا منكم ، والله ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم قيام الليل . ونزعت كل آية فيها قيام الليل } . فأشارت عائشة رضي الله تعالى عنها إلى أن قيام الليل فيه فائدتان عظيمتان : الاقتداء بسنة ينبوع الهدى ، والتأسي بالشفيع غدا ، ومعدن الاهتداء . وقال تعالى { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة } وتكفير الذنوب والخطايا ، من منفس الكروب ومانح العطايا . فإن بني آدميخطئون بالليل والنهار ، فيحتاجون إلى الاستكثار من مكفرات الأوزار .

وقيام الليل من أعظم المكفرات ، كما قال سيد السادات ومعدن السعادات ، لحامل لواء الفقهاء إلى الجنة سيدنا معاذ بن جبل رضي الله عنه { قيام العبد في جوف الليل يكفر الخطيئة ثم تلا { تتجافى جنوبهم } الآية } رواه الإمام أحمد رضي الله عنه وغيره .

وقد روي أن المتهجدين يدخلون الجنة بغير حساب .

روي عن شهر بن حوشب رحمه الله عن أسماء بنت يزيد رضي الله تعالى عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال { إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة جاء مناد ينادي بصوت يسمع الخلائق : سيعلم الخلائق اليوم من أولى بالكرم ، ثم يرجع فينادي : أين الذين كانوا لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ؟ فيقومون وهم قليل ، ثم يرجع فينادي : ليقم الذين كانوا يحمدون الله في السراء والضراء ، فيقومون وهم قليل ، ثم يرجع فينادي : ليقم الذين كانوا تتجافى جنوبهم عن المضاجع ، فيقومون وهم قليل ، ثم يحاسب سائر الناس } خرجه ابن أبي الدنيا والبيهقي . ويروى نحوه عن شهر بن حوشب عن ابن عباس رضي الله عنهما من قوله . ويروى أيضا نحوه من حديث [ ص: 500 ] أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامرمن قوله ومرفوعا أيضا . ويروى نحوه أيضا عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه وربيعة الجرشي والحسن وكعب رحمهم الله تعالى .

قال بعض السلف : قيام الليل يهون طول قيام يوم القيامة ، وإذا كان أهله يسبقون إلى الجنة بغير حساب فقد استراح أهله من طول الموقف والحساب .

وفي حديث المنام المشهور الذي أخرجه الإمام أحمد والترمذي { أن الملأ الأعلى يختصمون في الدرجات والكفارات . وفيه أن الدرجات إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام } . فثبت بهذا أن قيام الليل كما أنه تكفير للسيئات فهو يرفع الدرجات أيضا .

وتقدم حديث { إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها } وأنها لأهل هذه الخصال الثلاثة . فقد ارتفعت درجات قوام الليل به .

قال الإمام الحافظ ابن رجب في كتابه اختيار الأولى ، في شرح حديث اختصام الملأ الأعلى : الصلاة بالليل من موجبات الجنة ، وقد دل عليه قوله عز وجل { إن المتقين في جنات وعيون . آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين . كانوا قليلا من الليل ما يهجعون . وبالأسحار هم يستغفرون }الآيات . فوصفهم بالتيقظ بالليل والاستغفار بالأسحار . قال : وكان بعض السلف نائما فأتاه آت في منامه فقال له قم فصل أما علمت أن مفاتيح الجنة مع أصحاب الليل هم خزانها هم خزانها .
لا تنسونا من صالح دعائكم

التعديل الأخير تم بواسطة قلم له قلب ; 12-31-2014 الساعة 09:30 AM السبب: تم تكبير الخط حتى يسهل قراءته ومتابعته
walidlaaouani غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2014, 09:33 AM   #3
قلم له قلب
مشرف سابق
الصورة الرمزية قلم له قلب
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 280
بمعدل: 0.25 يوميا
الإقامة: بحور الكلمات
الوظيفة: عاشق للكلمة
معدل تقييم المستوى: 4
قلم له قلب is on a distinguished road
افتراضي رد: اصحاب قيام الليل يدخلون الجنة بدون حساب اذن كن منهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنعمت علينا أخي اليوم بكرم وفضل لا ننكره

فقد ذكرتنا بما نسينا من الخير في قيام الليل

اتمنى من الله ان يغدق عليك بالغفران ويجازيك بمثل أجر من اتبع

ما دعوت اليه وكيف لا والدال على الخير كفاعله

تحياتي
التوقيع ستبقى يا قلمي شامخا مهما خضع الاخرون

اعلم يا قلمي أنك تكتب لنفسك فاحترم ما تكتب يحترمك

الاخرون
قلم له قلب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2014, 10:25 AM   #4
شيماء
الصورة الرمزية شيماء
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 3,149
بمعدل: 2.69 يوميا
العمر: 24
الإقامة: الجزائر
الوظيفة: كاتبة
معدل تقييم المستوى: 7
شيماء is on a distinguished road
برنامج الربح من المنتدي
مشترك (1 فبراير 2015)
افتراضي رد: اصحاب قيام الليل يدخلون الجنة بدون حساب اذن كن منهم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قيام الليل عليه اجر عظيم
وايضا يزيل الهم والغم على النف
ويريح القلب

التوقيع رد: اصحاب قيام الليل يدخلون الجنة بدون حساب اذن كن منهم
شيماء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2015, 04:29 PM   #5
انسام
عضو مشاركاته قليلة
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 26
بمعدل: 0.02 يوميا
معدل تقييم المستوى: 0
انسام is on a distinguished road
افتراضي رد: مرحبا بحسنة لم اعملها

جزاك الله خيرا
وبارك فيك
انسام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: مرحبا بحسنة لم اعملها الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.