إضافة رد
  #1  
قديم 12-04-2013, 10:08 PM
نسرين سليمان نسرين سليمان غير متواجد حالياً
عضو مثالي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 3,440
بمعدل: 2.28 يوميا
التقييم: 10
نسرين سليمان is on a distinguished road
افتراضي احذر ايها المسلم أتق شر من أحسنت إليه ليس حديث شريف

احذر ايها المسلم أتق شر من أحسنت إليه ليس حديث شريف

هل فعلت مرة خيرا وانقلب عليك شرا , طبعا كلنا عارفيه ان كله بيد الله سبحانه وتعالى والخير من عند الله سبحانه وتعالى والشر من انفسنا

واﻟﻧﺑﻲ ﻋﻠﯾﻪ اﻟﺻﻼة واﻟﺳﻼم ﯾﻘول
" فان الخير لا يبلى, والشر لا ينسى, والديان لا يموت"
[أﺧرﺟﻪ زﯾﺎدات رزﯾن ﻋن ﻋﺑد اﷲ ﺑن ﻣﺳﻌود

ولكن كثرا ما نسمع مقوله ( اتق شر من احسنت الية)
منا من هو مؤمن بها فاصبح شحيح النفس لا يقدّم الخير لأحد
والبعض لا يؤمن بها لانه مقتنع بانه عندما يحسن لأحد لا ينتظر منه
خيرا بل ينتظره من الله تعالى

ونكران الجميل من الصفات المذمومة والغير محببة والتي تساهم بشكل كبير في ابتعاد القلوب وضيق الصدور ، وقد يواجه الأكثريّة منا هذه المواقف
واكثر ما يؤلمنا عندما يكون نكران الجميل من اقرب الناس الينا

ففي حياتنا نواجه ونتعرف على أشخاص نهديهـم أحاسيسنا بكل معانيها فنخاف على مصلحتهم ونقوم بتوجيههم وننصحهم في الخير والوقوف بجانبهم في كل وقت في الشدّة أو الرخاء ...

فنقـاسمهم أفراحهم وأحزانهم وتدمع عيوننا مع عيونهم وتبتسم شفاهنا مع شفاههم ليكونوا في حياتنا وفي كل يوم من عمرنا شيء مهم وثمين ولا نفارقهم ونتمنى رأياهم وسماع صوتهم في كل يوم بل في كل لحظة لنطمئن على أخبارهم وأحوالهم ولا نمل من كثرة الحديث معهم

انا من الذين يؤمنون بهذه الابيات من الشعر
جازيتموني بالوصال قطيعه
شتان بين صنيعكم وصنيعي

اعلمه الرماية كل يوم
فلما اشتد ساعده رماني

( أتق شر من أحسنت إليه )!!
من تلك المفاهيم التي تنتشر بين الكثير من الناس قولهم ” أتق شر من أحسنت اليه ”
وكثيرا مانسمع هذه الحكمة أو المثل ونردده وكم كنت أعارضه ولا زلت ولا أتفق معه!!!!

( أتق شر من أحسنت إليه )
كيف يكون شخص يحتاج شيئا ما وتكون معه صادق وصريح

وتقدم له مطلبه على طبق من ذهب ويسئ اليك ولماذا أنت

بالذات وأنت من أخلص النيه معه وصدقته وتعاطفت معه ..!!!؟؟؟


وكثير منّا من وضعها قاعدة في حياته ومنّا من رماها في سلة

مهملاته ومنّا من جعلها شيئاً مطّرداً في تعاملاته … وهذا خطأ

واضح من وجوه أهمها ان فيها إساءة الظن بالمسلم واتهامه في

حال الإحسان اليه ,,

كذلك أن فيها دعوة لترك الإحسان والتزهيد فيه وكذلك الأصل

بالمسلم إحسان الظن بأخيه المسلم , والاسلام رغب ببذل

المعروف والاحسان للغير وطلب الثواب والاجر من الله ,,,

والغريب أن فيه من بعض الناس من يردها على أنها حديث

شريف !!؟؟

وألامر ليس كذلك فهذه مقولة ليست حديثاً عن الرسول ( ص)

والأغلب أنها حكمة بعض السلف وقيل انها ( للحسن البصري

) وهي حكمه ليست صحيحة لأن الإنسان في الأصل والعادة

والغالب من أحواله ، اذا أحسنّا إليه لا يقابلنا بالإساءة بل يعمل

جاهداً على أن يرد لنا المعروف بمثله .

ولا ننكر أن هناك

نفوساً بشرية فطرت على لؤم الطبع وجحود المعروف ونكران

الجميل ومقابلة الاحسان بالاساءة ولكنهم قلة ولله الحمد ..

وما أجمل العفو عن المسي والصفح عن المذنب والإحسان

اليهما عملا بقوله تعالى ( وليعفوا وليصفحوا الا تحبون ان

يغفر الله لكم ) وعندما سمع ابو بكر رضي الله عنه هذه الاية

وقد نزلت في موقفه من قريب له اسمه ( مسطح بن اثاثه )

الذي خاض في حديث الأفك مع من خاضوا وكان ابو بكر

صاحب فضل عليه قال ابو بكر حيث سمع الأيه بلا والله نحب

ان يغفر لنا ربنا وأرجع الى قريبه ماكان يصله به من مال ,

ويمكن أن يكون بعضنا معرض لمن يقابلون إحسانه بالإساءة

ومعروفه بالجحود والنكران ولكن علينا الا نعمل بهذه الحكمه

الشائعة بين الناس وإلا فسوف نمتنع عن تقديم الإحسان وتنتشر

بيننا الإساءة .

وقد قال العجلوني في كتابه كشف الخفاء: أتق شر من أحسنت

إليه، وفي لفظ من تحسن إليه، قال في الأصل: لا أعرفه،

ويشبه أن يكون من كلام بعض السلف، قال: وليس على

إطلاقه، بل هو محمول على اللئام دون الكرام. انتهى.

وعلى هذا فليس هذا اللفظ من حديث رسول الله صلى الله عليه

وسلم، وإن اشتهر ذلك على ألسنة كثير من الناس، والواجب

التنبه إلى أنه لا يجوز أن ينسب إلى رسول الله صلى الله عليه

وسلم من الأحاديث إلا ما ثبت بالنقل الصحيح، فقد روى مسلم

والترمذي وابن ماجه من حديث المغيرة بن شعبة أنه صلى الله

عليه وسلم قال: من حدث عني حديثاً وهو يُرى أنه كذب فهو

أحد الكاذبين.

وكذلك مقولة((خير تفعل شر تلقى ))…أعتقد أنها مقتبسه منها

وكلا المقولتين لا أراهن سوى دعوة لإجتناب أعمال الخير

حيث حصاده شرا.. ..

وكأنك تقول ان تزرع خيرا تحصد شرا..

فعلينا ان نصحح هذا المفهوم الخاطئ ونحذر من نتائجه

الوخيمة ولا نعمل به بل نحسن الى انفسنا والى الناس ,,,

واعذروني إن أطلت عليكم وهذا الكلام هو إجتهاد ووجهة

نظر مني تقع بين الصواب والخطأ قابلة للنقاش ,

فما رأيكم أنتم ,,,

وإليكم أبث التحيه على تفضلكم بقراءة هذا الموضوع وعلى

تحملكم مافيه فشكراً لكم مع فائق تقديري ووافر أحترامي
,,,,,


قال الله عز وجل,, قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم
من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن
كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب

——————————————————

مساهمة الدكتور / محرم خليفة
الاصل فى الاحسان انك تحسن لوجه الله تعالى ولا تنتظر من الناس رد جميل احسانك باحسان مثله ، وانما اجرك تنتظره من الله سبحانه وتعالى الذى لا تضيع عنده الودائع. اما إن كان الاحسان للناس بهدف دنيوى وان يقول الناس على المحسن الطيب من الصفات ، فهذا يدخل المحسن فى دائرة انتظار رد الاحسان ومحاسبة الناس على ردودهم على احسانه فيرى هذا يحفظ جميل احسانه وذاك يقابل احسانه بالشر وبما لا يليق

فكيف يكون الانسان يرجو رضاء الله ويقدم الاحسان لجزيه الله عنه ثم فى نفس الوقت يضع عينه على ردود فعل العباد ، هذا يرد الجميل بجميل والاخر يقابل احسانه بشر ،، أترك شأن العباد لرب العباد ،، وافعل الاحسان واالاجر والثواب عند الرحمن التواب

قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
فإن كان رد الاحسان الذى تقدمه للناس خير ، فاعلم ان الله عز وجل قد كتب لك هذا الخير ولا يمكن لأحد تغيره – اما وإن كان رد احسانك اليهم شرا ، فتأكد ان الله سبحانه وتعالى قد كتب عليك هذا القضاء ولا مبدل لأمر الله ،، هذا يريح النفس فلا يبالى بما سيكون رد الناس على الحسان

التعامل مع الله تجارة لا تبور والتعامل مع الناس وانتظار رضاهم صفقة خاسرة ،، فكن مع الرابحين وقدم الاحسان لوجه الله سبحانه وتعالى ولا تبالى بافعال البشر من خير او شر

——————————————————-

مساهمة الأستاذ اسامة داود
خيرا تفعل خيرا تلقى
أشكرك على الدعوة
و أقول أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا .
و ما الله بخالف وعده . و هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟؟ ممكن أن تفعل الخير في شخص تجد المقابل فعلا شر و لكن ليس المهم مقابل الشخص و لكن المهم ماذا ستجزى عليه من الله ؟؟ و أحيانا يكون رد الفعل السئ ليس لسوء في الشخص و لكن لسوء فهمه لما تفعل و ربما يدرك الصواب مؤخرا فيجب ألا نتعجل في انتظار النتائج و نفعل الأفعال خالصة لوجه الله لا نريد بها من الشخص جزاء و لا شكورا
  • المضيان عبدالرحيم
  • داود اسامة
  • الاسيوطى حموده

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=9d8298c659ea1606adadaf79f0c3cbe5&t=13919
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: احذر ايها المسلم أتق شر من أحسنت إليه ليس حديث شريف الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.