إضافة رد
  #1  
قديم 11-17-2013, 07:41 PM
نسرين سليمان نسرين سليمان غير متواجد حالياً
عضو مثالي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 3,440
بمعدل: 2.29 يوميا
التقييم: 10
نسرين سليمان is on a distinguished road
افتراضي العدل والمساواة بين اولادك وبناتك

العدل والمساواة بين اولادك وبناتك

التفرقة في المعاملة بين الابناء
تربية أولادك وبناتك بعيدًا عن سياسة التمييز

العدل والمساواة بين اولادك وبناتك , التمييز بين الابناء,الأمهات والآباء و تهمة التفرقة في التعامل مع الأبناء

التفرقه بين الابناء
ربي أولادك وبناتك على العدل والمساواة

لكل طفل خصاله الفريدة، التي تفرض على الوالدين معرفة خصائصه واحتياجاته، ونموه النفسي والاجتماعي، وتنمية قدراته العقلية والإبداعية، بغض النظر عن كونه ولدًا أو بنتًا، ولكن هل بإمكانك تربية أولادك وبناتك بعيدًا عن سياسة التمييز؟


العدل والمساواة بين اولادك وبناتك

الحمل والولادة

تتداول الكثير من الأمهات الفروق بين البنت والولد منذ الفترة المبكرة للحمل، فتراهن يفقندن قدرتهن على الاستدلال على نوع الجنين من خلال الوحم وفترته الزمنية، أو من خلال شكل البطن وحركة الجنين داخل الرحم. فمنهن من ترى أنّ حجم الذكر أثقل وحركاته أكثر من الأنثى، ومنهن من ترى أنّ الحمل بالبنات يضفي على المرأة جمالاً، وأنّ هناك اختلافًا حتى في آلام الولادة.


ويؤكد الدكتور أحمد الأيوبي، استشاري النساء والتوليد بالرياض، على أنها مجرد روايات شعبية تتداولها الأمهات والجارات، وهي أقرب إلى الإرهاصات.

الاحتياجات النفسية
تشير الاختصاصية النفسية، نجود قاسم بجمعية الشقائق، إلى أنّ تربية البنت لا تختلف كثيرًا عن الولد؛ لأنّ احتياجاتهما في مرحلة النمو واحدة، وتضيف: «في الغالب يتمتع الولد بشخصية مرحة وشقية، لذلك غالبًا ما تنجح الأم معه بربط ما يطلب منه بحوافز معينة يفضلها. أما البنت فعلى العكس من ذلك؛ فتكون هادئة وتميل للانطوائية، لذلك لابد أن تتم معاملتها بأسلوب لطيف وهادئ. مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أنّ لكل قاعدة شواذها».

التفرقة في المعاملة

يواجه كثير من الأمهات والآباء تهمة التفرقة في التعامل مع الأبناء، وتفضيل أحد الأبناء عن غيره ومنحه امتيازات تفوق الآخرين، وهي من أسوأ الأساليب؛ لأنها توصل الطفل إلى كره الآخر، وتجعله يشعر بالفشل وبنزع الثقة من نفسه، وقد ينشأ من ذلك إحساسه بالظلم، وبأنّ شقيقته هي من تجد الدلال وطلباتها دائمًا ما تكون مجابة، بينما تعتقد الفتاة في المقابل أنّ أسرتها تفرض عليها قيودًا تحد من حريتها؛. وهذا ينعكس على تصرفاتهما سلبًا، والحل هنا يكون بمزيد من التوعية للآباء والأمهات عن وجوب العدل والمساواة في التعامل مع الأبناء؛ تفاديًا لآثارها المدمرة على الشخصية.

الاحتياجات العاطفية
من الأخطاء التي تقع فيها مجتمعاتنا هو معاملة الولد بشيء من العنف بدعوى أنه رجل. بينما تجد الفتاة الاحتضان والدلال، ولاشك أنّ حرمان الابن من المصطلحات العاطفية يعتبر من الأخطاء التربوية التي تهدد علاقاته العاطفية مستقبلاً، بينما تصبح الفتاة في حالة من الجوع العاطفي والبحث الدائم عن الحب والرومانسية.


تشدد نجود قاسم على عدم التفريق في مرحلة المراهقة، هذه المرحلة التي تفرض الكثير من المتطلبات والأعباء التي يجب أن يتمتع خلالها الأبوان بالصبر؛ حتى لا يحتدم فيها الصراع نتيجة ميل الأبناء للتمرد.

رأي الشرع، لا تفرقوا
يشير الشيخ سعد السبر، إمام وخطيب جامع الشيخ عبد الله الجار الله، إلى أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- كما لاعب الحسن والحسين، لاعب أمامة وهو يصلي، ولم يفرق بين أحفاده إنما ساوى بينهم، كما أكرم ابنته فاطمة -رضي الله عنها- والشريعة نظرت لهم نظرة المساواة في التربية، وأوجبت لهم حقوقًا واحدة، بداية من البحث عن أم قبل أن يأتوا إلى الوجود؛ (فاظفر بذات الدين تربت يداك)، وبعد أن يأتوا إلى الدنيا؛ في البحث عن أسماء حسنة لهم، والإنفاق عليهم وتربيتهم التربية الحسنة، وجاءت النصوص مساوية لهم في كل شيء ولم تفرق بينهم.

وعن حكم الشرع في التفريق في المعاملة بين الأبناء والبنات يقول الشيخ السبر: «لا شك أنّ للتفرقة في المعاملة بين الجنسين آثارها المدمرة، التي تقود إلى شعور الأولاد بالغرور، وتنمو عند البنات غيرة تُكْبت وتظهر أعراضها في صور أخرى في مستقبل حياتهن؛ مثل كراهية الرجال، وعدم الثقة بهم، وغير ذلك من المظاهر الضارة لحياتهن.

فضل تربية البنات
حث الإسلام على فضل البنات وتربيتهن، فجعل تربية بنت أو بنتين أو ثلاث سببًا في حجب الأم والأب عن النار؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسَن إليهن كنّ له سترًا من النار».

فالإسلام دين المساواة، ولم يفرق بين الرجل والمرأة، وإن جاءت صورة تفريق فهي الصورة التي يدعي بها بعض الجهال، وقد يقول قائل إن الشريعة فرقت بينهما في الميراث، ولكن الحقيقة أنّ الشريعة أعطت المرأة مثل الرجل، وساوته في الميراث، بل إنّ المرأة قد تفوق في بعض الأحيان في حصتها من الميراث على حصة الرجل.


قاعدة تربوية


المرحلة الأولى: الطفولة المبكرة، وهي مرحلة الملاعبة والضحك إلى سن السابعة، ولا يجوز فيها الضرب والتعنيف؛ لأنهم لا يعرفون ولا يفقهون.


المرحلة الثانية: هي الفترة من سن 7 سنوات إلى سن 14، وهي مرحلة التوجيه والتأديب بالحسنى والرفق، ومن ذلك: الأمر بالصلاة في سن السابعة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «مروهم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر». أي الضرب غير المبرح إذا بلغوا سن عشر سنوات في جانب الصلاة.


المرحلة الثالثة: بعد الـ14: وهي مرحلة المصاحبة والاستمرار في سياسة الحب والحنان، بل زيادة الجرعات بحيث نتقرب منهم بشكل أكبر ونمنحهم الثقة؛ ليفضوا بأسرارهم. فالإسلام لا يقبل الفجوة بين الآباء والأمهات تجاه الأولاد والبنات؛ لأنها سبب ما يرتكبه الأبناء والبنات من أخطاء. وبهذا الاحتواء الأبوي للأبناء يصبح الأبناء بعد الواحد والعشرين على استعداد لخوض غمار الحياة.

شارك اصدقائك الان .. رابط الموضوع للنسخ
http://www.moolnt.com/vb/showthread.php?s=2e67a1282fc9c56e2628b5179f815bd9&t=13108

التعديل الأخير تم بواسطة نسرين سليمان ; 11-17-2013 الساعة 07:48 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: العدل والمساواة بين اولادك وبناتك الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك:
للعلم - لكونك زائر - بعد كتابة ردك والضغط علي زر "اعتمد المشاركة" بالأسفل
سيتم انتقالك لصفحه اخري للرد علي السؤال العشوائي
-:(اسعدنا ردك وتفاعلك):-

مواقع النشر
أضف تعليق لك من خلال الفيس بوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.